أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - حنطوشية / سولة بيك














المزيد.....

حنطوشية / سولة بيك


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 6119 - 2019 / 1 / 19 - 18:03
المحور: كتابات ساخرة
    


حنطوشية /
سولة بيك

السولة التي اعنيها هي العادة التي يمارسها الشخص وتبقى ملازمة له ولا فكاك منها ، وهي غالباً ما تكون نابعة من القلق مصحوباً بسلوكيات تعكس حالة من التوتر وعدم الارتياح . او هي نوع من الأنماط السلوكية الشائعة لتخفيف الضغط النفسي او الاحتقان مثل قضم الأظفار، اوالشخص الذي يبالغ في غسل يديه عدة مرت متتالية أو يكثر لا إرادياً من التحقق من إقفال الأبواب الأمامية لمنزله او فتل شعر الراس . ويعتبر القلق والملل في مقدمة الأمور المسببة لكل تلك الــ ( السولات ) .
صديقي قال لي مرة ونحن بصدد الحديث عن السولة :
كانت بيبيتي تجمع وتلتقط كل " فردة " نعال في الشارع ، وتشمره بالسطح ، وصار بالسطح كدس من النعل لا تجانس بينها بالالوان والاحجام و الموديلات ، وكانت تمني النفس بان تستطيع ان تحصل على " تك " يلائم باللون و الحجم تك اخر عندها ، ولم يتحقق لها ما تريد .
ومن " السولات " الشائعة ، هذه بعض منها :
اعرف احد الادباء يردد جملة اثيرة لديه في كل حديث فيقول :
" وهكذا وغيرها من الامور "
واصبحت لازمة له وكنت اسبقه بترديدها ، فيضحك .
واخر ، عندما اركب معه في سيارته وهو يقودها لا ينفك يوزع شتائمه وسبابه على السائقين الاخرين لاتفه الاسباب .
اما سولتي انا فهي غريبة شوية ولها علاقة بالرسم ، فعلى الدوام حين اجالس شخص او جماعة او اشاهد شخصيات في التلفزيون ، التقط الشخصية وانظر اليها بامعان ، وهو يتحدث وانا منصرف تماما عن حديثه الى تشكيلات وجهه ، او المعالم البارزة فيه ، واظل ارسمه في مخي رسما كاريكاتيريا ، ومرة ، حدث ان اخترت احد الاصدقاء ، وكان ثرثارا ولا يسمح لغيره بالكلام ، وكعادتي ، بدأت ارسم صورته الكاريكاتيرية في خيالي ، وكان حقا موديلا رائعا لرسمة الكاريكاتير ، صلعة محترمة ( رسامو الكاريكاتير يخربون عالصلعة ) وعيون ضيقة بنظارات چعب استكان ، وفم واسع كأنه فم " جرية " ومقدمة اسنانه ساقطة واصبح فمه مجوفا ، وله خشم ضخم ، هو منصرف لحديث لا ينقطع وانا منصرف لرسمه كاريكاتيريا ، وياخذني الحماس واتصور بيدي قلم الرسم واحرك يدي هنا وهناك وارسم بالهواء خطوطا متعرجة ومنحنية متابعا بلهفة حركات فكه ، حتى انتبه لي ، وقال :
ـــ هاي اشبيك سلمان؟ مو دنحچي ، اشو بس " اتشومر " بايدك . يمكن الكلام ما عاجبك ؟ وقد اصاب . ،
وانت عزيزي ، شعندك من سولة ؟ .








لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,757,378,176
- حنطوشية / عمرك طويل خالي
- نص حنطوشية / الكتلة الاكبر
- نص حنطوشية / بيت رخيص للايجار
- نص حنطوشية / اريد اشتري قناة فضائية
- حنطوشية / هارب من الموت
- حنطوشية / منا للجدول دهديوه
- حنطوشية / انا ايراني
- حنطوشية / حين هزتني الاريحية
- صواني رمضانية
- صديقي ....
- حنطوشية
- تدوير النفايات
- خجل
- خالتي
- في عيد الام / امي
- انا وطني قح
- عيب ، استحو
- برغم ذلك فانها تدور
- صديقي كحيلون
- حنطوشية / ابو خشم


المزيد.....




- برلماني فرنسي من أصل مغربي يلجأ للقضاء بشأن عنصرية طبيبين ض ...
- أوبئة نفسية في الأساس.. كيف تغذي جائحة كورونا الكراهية بأمير ...
- فيلم -كونتيجن- يحظى بمشاهدة عالية مع تفشي كورونا... ما رأي م ...
- من -بيلا تشاو- إلى -بحبك يا لبنان-.. الموسيقى تخترق قيود الح ...
- الممثل الإيطالي لدى منظمة الصحة العالمية: عدد المصابين بكورو ...
- محمود دوير يكتب :على الحجار … القابض على جمر الغناء الجاد
- عالم الكتب: الأوبئة في التاريخ والأدب
- في ذكرى وفاته.. هل تنبأ العرّاب بجائحة كورونا؟
- النجمة الأمريكية ليندسي لوهان تطلق أول أغنية جديدة بعد شائعا ...
- “مناجاة”.. الفنان محمد ثروت وثلاثة من كبار المنشدين يحيون لي ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - حنطوشية / سولة بيك