أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - فانرفع القبعات ولكن ؟














المزيد.....

فانرفع القبعات ولكن ؟


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6115 - 2019 / 1 / 15 - 15:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فلنرفع القبعات ولكن ؟

الزيارات الأخيرة لبعض كبار المسؤولين لبعض الدول وأخرهم وزير الخارجية الفرنسي وملك الأردن الملك عبدا لله دلائل وعلامات نستبشر منها الخير فلنرفع القبعات ابتهالا بهذه الخطوة ولكن ؟ .
السؤال الذي يطرح وبقوة ما أهمية أو دور هذه الزيارات في حل مشاكل البلد إما لهذه الزيارات حسابات أخرى .
مما لا شك فيه أهمية تعزيز وتبادل الزيارات مع هذه الدولة أمر ايجابي للغاية ، وخصوصا عندما تكون دولة عظمى كفرنسا واستراليا قبلها ، ودولة الأردن المجاورة لنا، والثانية لدينا معها ملفات عديدة شائكة ، وأموال تقدر بالمليارات من الدولارات محجوزة لديها ، وما أحوجنا إليها في وقتنا الحاضر لهذه الأموال ،ودليل على نجاح النهج والسياسية الخارجية العراقية على تحسين وتعزيز العلاقات مع هذه الدول والتقارب معهم بعد سنوات عجاف في مستوى العلاقات في مختلف المجالات ، ومواقف بعضها سلبي ضد التجربة العراقية الجديدة بعد 2003 ، والمخاوف من التحولات المتغيرات على بلدانها بالنسبة لدول الجوار لأسباب سياسية واقتصادية ، والأكثر طائفية أو مذهبية ، علاوة على حاجتنا إن يكون لها دور اكبر في ملف الأعمار والبناء والاستثمار،ولدينا مشاكل لا تعد ولا تحصى في هذه الملفات وغيرها من الملفات الأخرى ،وهذه الدول لديها الخبرات والقدرات العالية في مجالات البناء والأعمار ، ومجالات أخرى متعددة .
لنعود إلى بداية حديثنا وجواب لسؤلنا ما أهمية هذه الزيارات إذا ما أثمرت أو حققت نتائج ملموسة على وقائعنا المرير بمعنى أدق إن تكون بداية خير أو نقطة انطلاق نحو استثمارها في معالجة مشاكل البلد وأهله في ملف الأعمار أو البناء من خلال استغلال هذه الزيارات في ابرم اتفاقيات تعاون مشترك ، والتوقيع على عقود تكون بوابة نحو دخول شركاتهم ذات الخبرات والإمكانيات العالية في العمل في العراق أو الاستثمار أو لوضع حلول للكثير من الملفات المعقدة مع هذه الدول ، وكذلك الاستفادة من دورهم في قضايا أخرى تخص البلد.
وهل ينجح ساستنا في تحقيق مكاسب أو منافع تخدم البلد من هذه الزيارات ؟، وهم من فشل في إدارة الدولة ومؤسساتها ، وهل يسمح مما يسعى إلى استمرار مسلسل الخراب والدمار الذي يصب في مصالحهم من حيتان الفساد ومن اللاعبين الخارجين ؟ ، والأمر المعروف من الجميع ظروف البلد بمختلف الجوانب والنواحي غير مستقر ، ولا تشجع احد على العمل أو الاستثمار فيه .
المحصلة النهائية لهذه الزيارة شكلية أو إعلامية بدرجة كبيره أو تكون هناك من ورائها أمور أخرى ستكشفها الأيام القادمة ، وبدون نتائج أو إي مضامين متحققة منها، ولنرفع القبعات لا من اجل من نجاح في تعزيز العلاقات مع هذه البلدان ، بل من هو السبب الأول لدمار البلد وقتل أهله ، بسبب سوء إدارتها للدولة العراقية وسياستها الخارجية .


ماهر ضياء محيي الدين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,896,641
- الورقة الخاسرة
- على صفيح ساخن
- اهل الشان في التغيير والاصلاح
- العراق ودور الشركاء
- الحلول الممكنة
- ماذا لو بلغت الميلون ؟
- اين وعودكم ؟
- سور الوطن
- حصاد السنين
- مخاطر التسقيط
- إدارة الدولة ومؤسستها في العهد الجديد
- معارك مكافحة الفساد
- خط احمر
- عام الانجازات
- اتقو الله يا رجال الدين والسياسية ؟
- بيت القصيد
- مع سبق الاصرار
- الكلبينة الوزارية
- من المنقذ ؟
- القنبلة الموقوتة


المزيد.....




- كوشنر للفلسطينيين: ترامب لم يتخل عنكم وهذه الورشة من أجلكم
- طهران وواشنطن.. العقوبات وسيناريو الحرب
- مساع أمريكية لجمع 50 مليار دولار في مؤتمر البحرين لتمويل صفق ...
- هل تعيش في دولة ديمقراطية؟
- كوشنر: القضايا السياسية لن تكون محل بحث في مؤتمر المنامة
- هل تعيش في دولة ديمقراطية؟
- إردوغان: مليون سوري سيعودون إلى بلادهم فور إقامة المنطقة الآ ...
- على ماذا يدل تغير لون الأظافر للأخضر؟
- نساء تألقن في مجال الطيران.. مئة عام من التحليق
- مسؤول إيراني: طهران لا ترى سببا مقنعا للالتزام بالاتفاق النو ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - فانرفع القبعات ولكن ؟