أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [3]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي














المزيد.....

[3]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي


صبري يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 6113 - 2019 / 1 / 13 - 08:14
المحور: الادب والفن
    


رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي

صبري يوسف،

3. طفولتك كتابة خلَّاقة من حيث تشبّعك في ألق الحرف ورعاية أسرة فيها من تجلِّيات الحرف الشَّيء الكثير، ما دور عوالم طفولتك في انبعاث حفاوة الحرف لديكِ إبداعيَّاً؟

د. أسماء غر يب،

لي طفولتان؛ طفولة عشتُها معَ خالقِي وهي الأصل، وطفولة عشتُها مع والدَيَّ وهي الصّورة. ولي ذاكرتان مُتداخلتانِ عن كلّ واحدةٍ من هاتَين الطّفولتَين، تُكمِّلُ أولاهما الثّانية وتتلاحمُ معها. فأمّا طفولتي الأولى، فأعني بها تلكَ الّتي قضيتُها في الملكوت وأنا لم أزل بعدُ روحاً حيّة بدون جسدٍ ترابيّ، وبقيَ لي منها شغفِي الفطريّ والعفويّ بالله، وبكلّ تجلّياته فوق الأرض، وهذا ما يُفَسِّرُ أيضاً حبّي للطّبيعة الغنّاءة الخضراء، وجِنانها المورقة المُزهرة، وحقولها العطرة الطّيّبة، وطيورها العجيبة، وأنغامها الفريدة.

وأمّا طفولتي مع والدَيّ، فهي نعمةُ النّعم، عشتُها مع أمٍّ هي ملاكٌ في صورة بشر، علّمتني أبجديّة الحياة وأسرارها، متوّجةً إيّاي في الختام بإكليل الصّبر والصّمت. أُمّي هيَ مُعلّمتي الأولى الّتي شربتُ من لبن حرفها الكثير، بدءاً من أمور التّدبير المنزليّ، إلى الدّراسة والجدّ والمُثابرة، إلى الصّبر على الآخرين وتفهُّم ظروف النّاس وأحوالهم. إنّها البحرُ الّذي كنتُ كلّما شربتُ منهُ ازددتُ عطشاً وطلبتُ المزيد والمزيدَ، وقد أثَّرَتْ كثيراً في مساري الأدبيّ والإبداعيّ: فكثيراً ما أراها إلى جانبي في كلّ شيء، وكثيراً ما أسمعُ كلماتها تتردّدُ في جوف قلبي، وهي تحثُّني بكلّ حنان ومحبّة على طلبِ العلم، والتَّقدّم فيه، وتُعَلّمني كيف أمشي في درب الحياة وأكونَ زوجةً صالحةً صاحبةَ ميزان عادلٍ، ينشُدُ الموازنة بين الأمور، وعدمَ الإسراف في شيء ما على حساب شيءٍ آخرَ، إلى أن أصبحتُ ما أنا عليه اليوم.

ومهما قلتُ في حقّها من كلامٍ فإنّي لن أوفيها حقّها، فاللّهم ارحمها حيثُ هيَ، واجعل الفردوسَ مثواها مع الأولياء والقدّيسين، وأبلغْها في كلّ لحظة وحين سلامي، وألحقني بها وأنا من عبادك الصّالحين الطّاهرين المُطهّرين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,723,227,239
- [2]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [1]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- مقدّمة: رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غر ...
- [ب]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [أ]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب ...
- [40]. أيّها الرّاحلُ المذرَّى فوقَ مروجِ الغاباتِ
- [39]. يا صديقَ الشّعرِ ونبراسَ الفنونِ
- [38]. التقيتُ كبرئيلة وسوزان وعبد، ولوحاتي تبتسمُ لنا فرحاً
- [37]. عبد برصوم لغةٌ مستنيرة في أعماقِ كينونةِ الإنسانِ
- [36]. يموجُ حرفي أسىً من هولِ رحيلِ صديقٍ من أديمِ الأزهارِ
- [35]. عبد برصوم كتابٌ مفتوحٌ على شهيقِ الدُّنيا
- [34]. عبد برصوم زرعَ حرفاً باهراً فوقَ جِلْدِ الحياةِ
- [33]. عبد برصوم معادلةٌ مفتوحةٌ على رحابةِ سطوعِ الآفاقِ
- [32]. يا إلهي، كابوسٌ صعقني وأرداني كتلةَ حزنٍ
- [31]. كُنْ شجرةَ خيرٍ وحبٍّ معرَّشٍ في أعماقِ السَّلام
- [30] . زهير برصوم رسالةُ أخوّةٍ محتبكةٍ بنصاعةِ الحنينِ
- [29]. سيلفى برصوم غابةُ شوقٍ إلى دنيا عبد المتناغمة فوقَ هدي ...
- [28]. عبد برصوم قصيدةُ شعرٍ منبعثة من خدودِ المروجِ
- [27]. عبد برصوم طفرةٌ نادرةٌ تجاوزَ زمَنَهُ المبقَّعِ بالفجا ...
- [26]. عبد برصوم عاطفة جامحة نحوَ مذاقِ الدّمعة


المزيد.....




- -انعدام الوزن-.. فيلم ايراني يفوز بجائزة مدير أكاديمية كارول ...
- -کيارستمي والعصا المفقودة-.. فيلم إيراني يتنافس في بلد البرا ...
- المهرجانات الشعبية تقليد جديد يمارسه سكان موسكو
- أكاديمي مغربي يهدي الأطفال حكاية 12 قرنا من تاريخ بلادهم
- فنانون ومسؤولون مصريون في عزاء حسني مبارك... صور وفيديو
- جوائز -السيزار-: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجو ...
- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...
- وزير خارجية بورندي: افتتاح قنصلية بالعيون يعكس تشبث بوروندي ...
- أغلى متحف في روسيا... صندوق الألماس


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صبري يوسف - [3]. رحلة المئة سؤال وجواب، حوار صبري يوسف مع د. أسماء غريب حول تجربتها الأدبيّة والنّقديّة والتّرجمة والتَّشكيل الفنّي