أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماهر رزوق - سيكولوجية القلق !!














المزيد.....

سيكولوجية القلق !!


ماهر رزوق

الحوار المتمدن-العدد: 6113 - 2019 / 1 / 13 - 02:09
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في كتابه (المؤمن الصادق) يتحدث (اريك هوفر) عن طبيعة الحركات الجماهيرية (أسباب نشوئها و من يقوم بها) فيقول ما معناه أن الفقر الشديد لا يقود إلى الثورة ، بل إنه الرخاء الذي يلي الفقر !!
فشعور الناس بالقلق من الفقر يزداد كلما ابتعدوا عنه ، أي قلقهم من العودة إليه !!
فيقول في الصفحة (59) من كتابه :
((لا تكون لدى الناس ، عندما يكدحون من الشروق إلى الغروب لمجرد البقاء على قيد الحياة ، ظلامات ، و لا يملكون أحلام ... كان من الأسباب التي أدت إلى عدم ثورة الجماهير في الصين ، الجهد الهائل الذي بذلته لتحيا حياة الكفاف ، إن الصراع اليومي للبقاء على قيد الحياة يحفز على الجمود ، لا على التمرد))

و يكمل الفكرة في الصفحة (60) حيث يقول مقتبسا عن (أليكسي دي توكيفيللي_ كتاب : في الدولة و المجتمع) ما يلي :
((ازداد تذمر الفرنسيين مع ازدياد رخائهم))

كما يوضح (آلان دو لوبون) في كتابه (قلق السعي للمكانة) أن القلق بشأن العوز و الحاجة يتزايد عندما يعيش الناس حالة رخاء و ليس كفافا حقيقيا ، فنحن كلما حصلنا على امتيازات أكثر زاد القلق من خسارتها و فقدان كل شيء !!
حيث يقول :
((تمثلت المفارقة في أن الانخفاض الحاد في مستويات العوز الحقيقي ، قد يصحبه إحساس متواصل ، بل متصاعد بالخوف من العوز)) ص(44)

فالقلق من المستقبل يزداد كلما زادت الممتلكات و ربما كلما زادت إمكانياتنا المادية التي من المفترض أن تخفض شعورنا بالقلق !!
و هذا ما يدعى (السيكولوجية المعاكسة _ Reverse psychology)

فالموظف العادي لا يراوده القلق نحو خسارة عمله ، حيث يمكنه أن يعوضه بعمل آخر في مكان آخر ... أما عندما يكون أعلى (ولو بدرجة واحدة) من رفاقه ، فإن قلقه يزداد و يتراكم حتى يتحول إلى قلق مرضي مؤذي له و لمن حوله ، فقد يصبح مستعدا لفعل أي شيء من الأجل الحفاظ على مكانته أو الارتفاع أكثر ، حتى لو خالفت أفعاله مبادئه و قيمه !!

كما أن الزوج في المجتمعات المتشددة دينيا و المنغلقة لا يدقق على تصرفات زوجته و يشك بها و يخاف خيانتها ، فهو عندما يسلبها حريتها مسبقا ، يضمن عدم تفكيرها في الخيانة ، حتى لو كان مقصرا في كل شيء (الاهتمام و الجنس و المال) ... بينما يزداد قلقه و شكه عندما يضطر إلى منحها هامشا معينا من الحرية ، كإضرارها للعمل خارج المنزل ، أو هجرتهم (قسرا) إلى بلد أوروبي ... و في المقابل أيضا تزداد فعلا احتمالية خيانتها أو حتى هجرها له ، كلما توسعت هوامش الحرية ، حيث أنها تبدأ بإعطاء رغباتها و مشاعرها و حاجاتها ، اهتماما أكبر !!
لذلك قد يكون القلق نحو الجنس و استمرارية الزواج في المجتمعات المنفتحة و الغربية ، أكبر منه في المجتمعات المنغلقة و المتدينة !!

#Maher_Razouk
#ماهررزوق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,483,834
- ضغوطات انتقائية !!
- أعباء إيديولوجية
- سيكولوجية الوصاية الأخلاقية
- مرثية محمد الماغوط
- فلاسفة العرب المعاصرون , حقيقة أم وهم ؟؟
- الأثر الاجتماعي و السياسي على النص الديني
- رسالة حبّ
- قصيدة : انتصر ...
- ترويض الشعوب
- الحرية ذات القطب الواحد و الحرية المطلقة
- مقطع من روايتي : الصوت الغريب
- التعليم في المجتمعات المتخلفة
- عقدة النقص بين الاستلاب الديني و السياسي
- ثقافة الفضيحة وهشاشة المجتمعات المتخلفة
- قصيدة : الظهور الأخير
- تساؤلات ضرورية (3)
- ثقافة العيب و علاقتها بالخضوع السياسي
- هذه الأنظمة من هذه الشعوب ...
- فادي عزام : خسرت البوكر و ربحت قلوبنا
- العصبية و الخطر الوجودي


المزيد.....




- شهود عيان لـCNN: جيش النظام السوري يدخل كوباني بعد رحيل الأك ...
- الجيش السوري يدخل كوباني مصحوبا بقوات روسية بموجب اتفاق مع ا ...
- السعودية.. إنقاذ عامل سقط في بئر عمقها 400 متر - فيديو
- الثالوث النووي الصيني.. هل تستعد الصين لحرب كبيرة؟
- الجزر المكتشفة في القطب الشمالي قد تبين ولادة الحياة على الأ ...
- بلاغ رسمي: جلالة الملك يصدر عفوه الكريم على الآنسة هاجر الري ...
- شاهد: إخلاء مبنى في الفلبين بعد وقوع زلزال بقوة 6.7 درجات
- خمسون عاما من التوهج.. نجم حسن حسني الذي لا يغيب
- تكتم السعودية عن نتائج زيارة خان.. هل يعني فشل الوساطة مع إي ...
- -حالة وعي- تجتاح الشباب التونسي


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماهر رزوق - سيكولوجية القلق !!