أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - حَفرٌ أركيولوجِيٌّ في نِضالِيةِ أستاذ ثانوي؟














المزيد.....

حَفرٌ أركيولوجِيٌّ في نِضالِيةِ أستاذ ثانوي؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6084 - 2018 / 12 / 15 - 18:58
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


زميلُ فيزياء متقاعد، هَرَمٌ من أهراماتِ تدريسِ الساعاتِ الخصوصيةِ في "الڤاراجات"، رافقني في مظاهرة الأساتذة بشارع بورڤيبة بالعاصمة يوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018. أنا أمشي جنبَه صامتًا، لكنني وكلما ردّدَ شعارًا إلا وحفرتُ خلفَه بِفأسِي الإبستمولوجيةِ.
- غرَّد مع الجوقةِ، أطربني، رفع صَوْتهَ الجهوري بالغناءِ - والصوت لا يكبُرُ مع السنِّ -، تفوّهَ وقال: "الأستاذ يريدْ... عدالة جبائيَّة". توجّهتُ إلى حضرتِه، نظرتُ في عينَيه، خِفتُ، تردّدتُ، فرّ الدمُ من وجهي إلى عضلاتي تحسّبًا لأي طارئٍ قد يطرأ، تسمّرتُ في مكاني، لملمتُ ما تبقيَ في جعبتي من شجاعة، وما بقيَ فيها إلا القليلُ القليلُ، ثم نَطَقْتُ: تطالِبُ المتهرّبينَ بالقيامِ بواجبِهم ودفعِ ضرائبِهم بالكاملِ، وهل دفعتَها أنت - حتى بالناقص - على ما كسبته خلال عقودٍ مقابل "لِيتِيدْ" (L`étude)؟
- لم يسمعني، عَمِلَ "وِذْنْ عْروسْ"، ثم تابعَ الجوقةَ بِصوتٍ أعلى: "التعليمْ موش للبِيعْ.. يا حكومة التجويعْ". ومَن أشطَرُ منك في بيعِ العلمِ، سَلْعَنْتَهُ، عَلَّبْتَه، ودون "أومْبَلاّجْ" في الدكاكين العفِنة عرضتَه (دون تغليفٍ)؟
- واصلَ رفيقي مُتَخَمِّرًا وكأنني لم أنبِسْ بِبِنتِ شفةٍ: "مدرسة شعبيَّة... تعليم ديمقراطيّ.. ثقافة وطنيَّة". ومَن بَلانا بالطبقية، وقضى على ديمقراطيةِ التعليم، ودفن وصلى على جنازةِ مدرسة الجمهورية (L`école républicaine de Bourguiba, la Nôtre)، وهي مَن هي، هي ولا غيرَها، هي الضامِنُ الوحيدُ لمبدأ تكافؤِ الفُرَصِ والمساهِمُ الوحيدُ في التحريكِ الاجتماعي (Le brassage social) والمدافعُ الوحيدُ على قيمةِ "النجاحُ استحقاقٌ"، والمحرّكُ الوحيدُ لـلمِصعدِ الاجتماعي، مصعدُ مَن لا مِصعدَ له من التونسيين الفقراء والمحتاجين والمهمّشين، وما أكثرهم في بلدي، والحمد لله الذي لا يُحمَدُ على مكروهٍ سواه؟
- تمادى شماتةً: " قُصْ نْهارْ... قُصْ شْهَرْ... الأستاذ دِيما حرْ". أنا هو الحر، تحملتُ ضَنَكَ العيش، ضِيقَهُ وعُسْرَهُ، من أجل هذه اللحظة الحرّةِ، أما أنت فلم تَرَ منه إلا يُسْرَهُ، تغيبُ شهريةٌ، تجني من "لِيتِيدْ" ثلاثةً، قلتَها لي بِعظمةِ لسانِك، صحيحٌ، خَلَّصتَ حساباتي مرّة أو مرّتَن، "كابوسان" وبعض المشروبات الأخرى التي لا يليقُ المقامُ بِذِكرِها.
- "حق الأستاذْ... واجبْ... حق التلميذْ... واجبْ". الله لا يحقّ لك حقًّا، أنانيتُك وجَشَعُك وكُبرُ "كَرشِك" (المعدة) لم يتركوا في المدرسة أي حق لأي مستحِق، لا الأستاذَ ولا التلميذَ.
- "وزارة الفسادْ هيَّ هيَّ... والتلميذْ هو الضحيَّة". وهل يوحدُ في البلادِ أفسدَ منك يا تاجر القِيْمْ، يا عديم المروءةِ وفاقد الشهامةِ ومُحطِّم الأمَمْ.

خاتمة: "هَيَّ يِزّيكْ اليُومْ، صعبت عليَّ بالمصري"، تذكرتُ مزايا الشرفاء منكم، الذين تصدّقوا عليَّ مشكورين بتدريس أولادي الثلاثة مجانًا، خجلتُ من نفسي وأعتذر منهم على ما أتاه السفهاءُ منهم وهم والحمد لله قلة، قلةٌ تقارب العشرة في المائة على أقصى تقديرٍ. أحيّى عدم الجشعينَ منهم الذين يكتفون بالقليل لمحاربة الفقر، هذا حلال محلل، وهم منا وفينا وإلينا، لحمنا ودمنا، نحن معشر الأساتذة، رُسُلِ أشرفِ مهنةٍ في التاريخِ والوجودِ على الإطلاقِ، لذلك نزلتُ وسأنزلُ مع التسعين في المائة المتبقّية مهضومة الحقوق، سأنزلُ إلى باب بنات يوم الأربعاء القادم 19 ديسمبر، سأنزل لأقول "ديڤاج" لوزيرِ التربيةِ. مع الإشارة الهامة والمهمة أنه - وحسب قانون وزارة التربية - يحق لأي أستاذ أن يمارس هذا النشاط التربوي بمقابل معقول (غير مُشِطٍّ) خارج المعهد على شرط أن لا يزيدَ العددُ على 12 تلميذ موزّعينَ على ثلاث مجموعات، كل واحدة تضم أربعة، ويدرُسون في ظروفٍ لوجستيةٍ صحيةٍ وبيداغوجيةٍ طيبةٍ، وأن لا يكونوا من تلامذةِ المعنِي المباشرينَ.

ملاحظة: مقامةٌ همذانيةٌ، سيناريو خياليٌّ، حوارٌ مختلقٌ ومحضُ تشويهٍ وشيْطنةٍ وتَشنيعٍ وافتراءٍ على القاعدةِ الأستاذيةِ الشريفةِ في نضالها المشروع. افتراءٌ نابعٌ من أستاذٍ فاشلٍ، تَشنيعٌ يقطرُ غيرةً وحسدًا، وحتى إن وُجِدَ هذا الصنفُ من الأساتذة فهم قلّةٌ، "كانْ طارَتْ واحد وَلَّ اثنينْ في كل ولاية"، والشاذُّ يُحْفَظُ ولا يُقاسُ عليه، والظاهر أنك هرمتَ وخَرِفتَ يا سي كشكار، أعلمُكَ أن الجسمَ الأستاذيَّ جسمٌ معافَى مائة بالمائة، سليمٌ من كل ما ذكرتَ، وهو كالثوبِ الأبيضِ لا يأتيه الدنسُ لا من الخلفِ ولا من الأمام، والأساتذة - جميعهم ودون استثناءْ - أشرفُ من الشرفِ نفسِه، يا عديم الولاءْ وقليل الوفاءْ!

إمضاء مواطن العالَم
"المثقّفُ هو هدّامُ القناعاتِ والبداهاتِ العمومية" فوكو
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران

تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، السبت 15 ديسمبر 2018.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,355,233
- صديقٌ نهضاويٌّ، قال لي: أنتَ لستَ يساريًّا!
- تَعاليمٌ دينيةٌ نبيلةٌ، أعجبتني؟
- حضرتُ اليوم صباحًا مظاهرة الأساتذة بشارع بورقيبة بالعاصمة
- انظُرْ إلى أيّ مَدَى وصلَ الاستهتارُ بقِيمِ التضامن والودِّ ...
- جمنة تدقُّ أولَ مِسمارٍ في نعشِ العَلمانيةِ في تونسَ
- سَلعنةُ القِيمِ في الدولِ الغربيةِ: هل سَتقضِي على ما تَبَقّ ...
- فكرةٌ قد تضخُّ الماءَ في رُكَبِ العَلمانيينَ العربِ، لا أستث ...
- حضرتُ أمس أمسيةً ثقافيةً بحمام الشط
- سُكوتْ... أنا سَكْرانْ... والله العظيم أنا -شايَخْ- نَشْوانْ ...
- طالبتُ وما زلتُ أطالبُ بِمجانيةِ التنقلِ في جميعِ وسائلِ الن ...
- هل أنتَ مَعَ أو ضِدَّ حَثِّ الأطفالِ على المطالعة بمقابِلٍ م ...
- سَلْعَنَةُ الأخلاقِ والقِيمِ في المجتمع الأمريكي
- الجديدُ في عِلمِ الوراثةِ: هل تُحدّدُ الجينات مسبّقا صفات ال ...
- ظاهرةُ تعدّدِ الأربابِ البشريةِ!
- حضرتُ أمس جِلسةً حواريةً ثنائيةً حول كتابِ - المراقبة السائل ...
- كيفَ قسّمنا إرثَ أمي وإرثَ خالتي؟
- هل تغيرَ الزمنُ أم أنا الذي تغيرتُ؟
- ذكرياتي المقتضبة عن تسع سنوات دراسة متقطعة بجامعة كلود برنار ...
- معلومات دقيقة حول شيعة تونس، أكتشفُها لأول مرة في كتاب صديقي ...
- أعتذرُ!


المزيد.....




- على حبل فقط.. مخاطران يعبران -تايمز سكوير- بارتفاع 25 طابقاً ...
- موقع -تشيرنوبيل- النووي يتحول لقبلة سياحية
- كوشنر يدعو الفلسطينيين لانتهاز -فرصة القرن- وتحقيق السلام في ...
- رئيس العراق يوضح لـCNN الموقف من حرب مع إيران والقوات الأمري ...
- أردوغان يصادق على قانون خدمة عسكرية جديد للأتراك المكلفين
- هجوم جديد للحوثيين على السعودية وقوات التحالف تعترض طائرة مس ...
- توقيف 4 أشخاص من مصر والعراق في نيكاراغوا للاشتباه بصلتهم بد ...
- شاهد: مهرجان ركوب الخيل في جزيرة مينوركا الإسبانية
- هجوم جديد للحوثيين على السعودية وقوات التحالف تعترض طائرة مس ...
- توقيف 4 أشخاص من مصر والعراق في نيكاراغوا للاشتباه بصلتهم بد ...


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - حَفرٌ أركيولوجِيٌّ في نِضالِيةِ أستاذ ثانوي؟