أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - (( كَرَامَة وَطَنِيَّة))














المزيد.....

(( كَرَامَة وَطَنِيَّة))


ريتا عودة

الحوار المتمدن-العدد: 6083 - 2018 / 12 / 14 - 23:54
المحور: الادب والفن
    


وأنا اقودُ الحافلة من المحطة المركزيّة في الكرمل إلى الشارع الرّئيسي، صعدتْ امرأة في الثلاثين من عمرها إلى الحافلة وبعد ان دفعت ثمن تذكرتها جلست بالقرب منّي من الجهة المقابلة.
عيناها كانتا تتابعان كلّ حركاتي.
فجأة بدأت تردّد باشمئزاز:
"هون دولة اليهود. روح شغّل الراديو عربي عند عرفات".
كانت لكنتها عربيّة ثقيلة.
صعدَ الدمُ إلى رأسي.
أرجحتني الأفكارُ شرقا غربا، شمالا جنوبا.
هل أردّ على استفزازها فأخسر عملي؟
أنا في ال 62 من عمري.
ما زلت أ ذكر معاناتي في استلام هذه الوظيفة بعد سنتين من البطالة بعدما فُصلتُ من عملي السابق لأنّ صاحب العمل اراد أن يوفّر مكاني لإبنه.
ما زالت الديون المتراكمة في البنك تلسعني بسياطها.
يجب أن أكظم غيظي لأجل لقمة عيشي. سأدعها تغرق في بحر الكراهية الذي تمنت لو تُغرقني فيه.
أكملتُ قيادة الحافلة دون أن انبس ببنت شفة.
وصلتُ المحطة التالية.
غادر مسافرون وأتى آخرون. الحمد لله أنّها غادرت مع المغادرين.
هدأت ثورتي.
بعد أيام، تمَّ استدعائي للجنة تأديبية في الشركة.
قال رئيسُ اللجنة إنّ امرأة ما قدّمت شكوى ضدّي أنّني أهنتُ كرامتها الوطنيّة بتصرفي الطائش،
وأنّني تسببتُ لها بحالة نفسيّة تتطلب علاجا.
*
*
*
تركتهم يُعدّونَ تبريراتِ فصلي من العمل كما يشتهون.
لن يُجدي نفعا دفاعي عن نفسي وانا لم أعمل لديهم إلا سنة واحدة. لكي أحصل على تثبيت في العمل يجب أن أعمل لديهم 3 سنوات.
لن يُجدي نفعا أن أنبس ببنت شفة فهي/هم الطّرف الأقوى.
حدّقتُ في أعضاء اللجنة الثلاثة. لم أتمكن من رؤية ملامح وجوههم. لا أدري لمَ جلسوا في الظلام.
لا أدري لمَ كانت وجوههم متشابهة، كأنّها وجه تلك المرأة.
فُتحَ الباب.
اقتحم النّور المكان.
ابصرتُ تلفازا في الصّالة، مُقابلي.
ابصرتُ أطفال غزة والبيرة ورام الله، وجمعة الغضب.
نهضتُ من مكاني غير آبهٍ باستلام تلك الورقة/المقصلة.
استنشقتُ الهواء بعمق وخبأته في رئتيَّ.
فتحتُ الباب وخرجتُ إلى النّور.
زفرتُ بقوّة كلَّ ما في جوفي من ...قَرَف..!


13.12.2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,918,727
- ((الفِرَاقُ الرَّجيم))
- ((شقيقاتُ النُّعمان))
- ((شقائقُ النُّعمان))
- ((القصيدة المُضيئَة))
- ((أُحِيكُ مِنَ الغِيَابِ غَابَة))
- ثُوري..!
- ((البحث عن الذات))
- الوصايا الشّعريّة
- ((آهٍ يارا...))
- ألف لا ولا كاللعناتِ تُطاردُني...الفصل الأول من رواية.
- ((أَمَا مِنْ نِهَايَة...!))
- ((تعالَ نبدأ جموحنَا نحوَ القصيدة))
- ((أنا الثورة))
- اغْضَبْ..!
- اغْتِرَاب
- قبلَ احتضار القصيدة
- ((تقويم عِشقِي))
- ((لا عَرْشَ لي..))
- ريتاويّات
- ((جنونٌ مُقَدَّس))


المزيد.....




- المهرجانات الشعبية تقليد جديد يمارسه سكان موسكو
- أكاديمي مغربي يهدي الأطفال حكاية 12 قرنا من تاريخ بلادهم
- فنانون ومسؤولون مصريون في عزاء حسني مبارك... صور وفيديو
- جوائز -السيزار-: قضية المخرج بولانسكي المثيرة للجدل تعكر أجو ...
- الأمير هاري يشارك أسطورة موسيقى الروك بون جوفي الغناء من أجل ...
- فرنسا-سينما: المخرج رومان بولانسكي يقرر عدم حضور حفل توزيع ج ...
- وزير خارجية بورندي: افتتاح قنصلية بالعيون يعكس تشبث بوروندي ...
- أغلى متحف في روسيا... صندوق الألماس
- قدرات فريدة يمنحها الانتماء لعائلة ثنائية اللغة للرضع!
- خاقانات الروس.. ملوك الفايكنغ جاوروا المسلمين وحكموا روسيا ب ...


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - (( كَرَامَة وَطَنِيَّة))