أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - الإحصاءات والتوثيق














المزيد.....

الإحصاءات والتوثيق


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 6067 - 2018 / 11 / 28 - 06:45
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


أعلنت إسرائيل عن قرب تشغيل مستحضر توثيقي إسرائيلي عبري على صفحات الإنترنت كمحرك بحث، وهو الويكي ميديا، سيُساعد الباحثين وطالبي المعرفة، هذا المستحضر ناتج عن عملية طويلة من جمع الوثائق والمستندات، من الأرشيفات من كل دول العالم، تبلغ مقتنياتُه خمسين مليون وثيقة، ومائتين وثمانين ألف صورة نادرة لفلسطين منذ عام 1900-1948 (يديعوت أحرونوت 23-11-2018)
إليكم هذه الإحصائية في اليوم التالي لإعلان التهدئة في غزة: "أطلقتْ غزة 400 صاروخ، تصدت منظومة القبة الحديدية لمائة وعشرين صاروخا منها، عشرون صاروخا أخرى سقطت في المناطق المأهولة، على المنازل، والمزارع، والطرق، عدد القتلى : قتيل واحد وعشرات الجرحى بجروح خفيفة، قال مسؤول في الجيش: القبة الحديدة لا توفر الحماية بنسبة 100% . تُعتبر منظومة الإنذارات وصافرات التحذير أكثر فعالية، أما التحدي الأكبر، فهو صاروخ الكورنيت Morter Shell بوزن 150-200 كيلو غرام له القدرة على اختراق الدروع، والانفجار على مرحلتين، تفصلهما فترة قصيرة، يصل مداه إلى 2,8 كم هو قادر على تدمير المدرعات والمروحيات التي تحلق على ارتفاع منخفض، وإصابة عدد كبير من الجنود، الحل: إخلاء الساكنين في محيط الصاروخ". (صحيفة يديعوت أحرونوت، 13-11-2018م).
مرة أخرى أعود لطرح مسألة (الأرشيفات والإحصاءات) ودورها في حفز جهات الاختصاص على الابتكار والاستفادة من الأخطاء، وليس من قبيل المبالغة القول: إن أهم بواعث التقدم والتطور في عصرنا يعتمد في الأساس على أهمية الوثائق والإحصاءات في إدارة شؤون الأوطان، لمعرفة الفروق بين ما كان، وبين ما سيكون، أي أن المستقبل كله يعتمد على ذلك.
الأرشيف والإحصاءات كذلك مطلبٌ ضروري لمعرفة الرأي العام في كل وطنٍ، وهي كذلك أساسٌ لوضع الخطط المستقبلية بأسرها، في الشؤون الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية، مضافا إلى ذلك أثر هذه الوثائق في تسويق رواية مالكيها، وتأثيرهم في الرأي العام.
لماذا توقَّفتْ معظمُ دول العرب عن وضع استراتيجيات مستقبلية مبنية على الوثائق والإحصاءات؟ هل يعود السبب إلى أن معظم العرب عاجزون، يهربون من واقعهم ومستقبلهم إلى ماضيهم؟ أم يعود إلى أنهم غرقوا في مشاكل شعوبهم الحياتية؟ أم أن الإحصاءات والوثائق، بالنسبة لهم هي مؤامرة خطيرة على أنظمة حكمهم، فهي تكشف المخبوء، وتنكأ جراح إدارتهم لشؤون البلاد، قد تُفجِّر عليهم الثورات، لأنها ستُظهر بُؤس الوضع الراهن، مما يُسبب النقمة على الحكام؟!
إنَّ نشر الإحصاءات والوثائق أمرٌ ليس مرغوبا في الدول الهشَّة الضعيفة، لأنها ستكشف ضعف أحزاب السلطة مُقارنة بغيرها، وستكشف أيضا آراء وانطباعات المواطنين، غير الإيجابية عن هذه الأحزاب، لأجل ذلك فإن الإحصاءات، والوثائق، وما يتبعها من استطلاعات الرأي عدوٌ لدود للشعوب التي تعيش في ماضيها، وتعتمد على الغيبيات في إدارة شؤونها، وتسعى لتجهيل مواطنيها، لتتمكن من قيادتهم بسهولة.
أخيرا، بحثتُ عن إحصاءات لمعرفة عدد الأسر المتضررة في يوم القصف الإسرائيلي على غزة، 12-11-2018م، أي حصيلة يومٍ واحدٍ فقط من القصف والتدمير، أعني، عدد أفراد الأسر التي فقدتْ منازلها، فلم أعثر إلا على إحصاء كمي بعدد المباني التي أسمتْها كثيرٌ من وسائل الإعلام الفلسطينية، (أبنية مستهدفة)!، كنتُ أود أن أجد إحصاء دقيقا بمقدار الخسائر الفردية والإجمالية لمن فقدوا شُقق سكنهم، ومقتنيات بيوتهم، وألا نعتمد فقط على الجمعيات، وهيئات الدعم الخارجي لتنوب عنا في إحصاء خسائرنا، منتظرين دعمها!!
إنَّ الانتصار الحقيقي على الأعداء لا يُقاس فقط بحجم ردودنا على اعتداءاته وقت الحرب، بل إنَّ الانتصار الحقيقي هو كفاءتُنا في المحافظة على آليات تسيير الحياة، والاستفادة من تجاربنا السابقة، بإيراد الوثائق والإحصاءات، والإفراج عن الملفات، إن كانت هناك ملفات!! دائما يتحقق الانتصار بقدرتنا على إدارة التعليم وقت الحرب، وتوفير الطعام، والكساء، وتوفير الملاجئ ومخازن الطعام، حتى تقديم الدعم النفسي للأطفال أثناء للعدوان، هذه هي الركائز الرئيسة للانتصارات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,434,223
- السياسيون والعسكريون
- دولٌ محنَّطةٌ
- أسطورة الفيل
- لا تكن مجهول الهُوية!
- جمعيات، وجمعيات
- منجزات السلطان
- فيس بوك وتويتر
- الأونروا مرة أخرى
- عازفون على الأقلام
- بقلم صحفي إسرائيلي
- عبقرية ترامب
- الشبكة العنكبوتية
- لماذا لا يشتاق الطلاب لمدارسهم؟
- غزة وإسرائيل!!
- رافضو الموت
- الكاميرا الخفية
- رواية، إيربن هاوس
- الفرهود
- معجزات غزة
- من ملف الأونروا


المزيد.....




- ظريف: إيران مستعدة للعمل على المقترح الفرنسي بشأن الاتفاق ال ...
- اكتشاف كنيسة قديمة في القرم
- قادة أوروبا رداً على ترامب: عودة روسيا لمجموعة السبع غير ممك ...
- ترامب: أنا -الشخص المختار- لمواجهة الصين
- قادة أوروبا رداً على ترامب: عودة روسيا لمجموعة السبع غير ممك ...
- ?5 أسباب تدعوك لتناول الطماطم?
- كتبها نقيب روسي.. العثور على رسالة عمرها نصف قرن بأميركا
- ميدل إيست آي: مصر تعتقل نجل مسؤول فلسطيني كبير
- ليست مهنة ضعفاء القلوب ولا الهواة.. حديث عن تغسيل الموتى
- منظمة الحزب في الشمال تتقبل التعازي برحيل المناضل “أبو عزمي” ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - توفيق أبو شومر - الإحصاءات والتوثيق