أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - زائرة الحلم














المزيد.....

زائرة الحلم


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6058 - 2018 / 11 / 19 - 17:55
المحور: الادب والفن
    


زائرة الحلم
زارَتْكَ طَيْفاً وَقـَــــدْ أغْوَتْكَ عَيْناها
فَكَيْفَ لَوْ يَقِظاً تَحْظَـــــــــى بِمَرْآها
يا لَيتَ زائرةَ الإحــــــــلامِ عنّ لَها
شُغلٌ فعطّلَها عَنـّــــــــــــي وألْهاها
لو أنّها قارَفتْ نأياً ومَــــــا ظَهَرَتْ
حَتّى أثوبَ إلى نفســــــــي وألْقَاها
تزورُني وظلامُ الليـــــــــلِ معتكرٌ
كأنّها الشمسُ تجلــــــــوهُ بمَسْراهَا
وليتَها أمْهَلَتْ قَلْبي وَمـَــا حَضَرَتْ
طَيْفاً يطُوفُ عَلى روحِي وَيَغْشاهَا
وليتَها قدْ رأَتْ بيــضَ الحمائمِ فيْ
قَلبي تَرِفُّ رفيـــــــــفاً عِندَ مرآها
نَبْضي يَطيرُ إليـْــــها سِربُهُ عَجِلٌ
كأنّ عاصفةَ الأشـــــــواقِ يرقاها
وليتَها عَلِمَتْ أنَّ الهـَـــــــوى قَدَرٌ
يُصيبُ كلَّ شقيٍّ حيــــــنَ يهواها
يأتيهِ مِنْ حيـثُ لا يدري فيجعَلهُ
بينَ الخليقةِ بالأوهـــــــامِ أشقاها
ما كانتِ النفسُ ترضى بالهوان ول-
كنّ الفؤادَ بعطرِ العشـــقِ أغراها
ومن أمـــــــانٍ بناها قلبُ ذي مِقَةٍ
أرسى عليها مــن الرايات أعلاها
نفسي وإنْ لمْ تكنْ فيـها تطاوعُني
حثثتُها أن تسـُــــــــدَّ البابَ تلقاها
فإنها لم تكنْ يومـــــــــــاً مُقامرةً
ولا تُصدقَ بالأحــــلامِ ،حاشاها
أحرى بها أنّها تنـسى وإنْ هَتَفَتْ
حمامةٌ وتداعــــــى القلبُ جــرّاها
قد لامست بالهوى حدّ الأسى وغدتْ
تحوكُ ثوبَ الأسى من غزلِ بلواها
ورغمَ ذا صَبَرَتْ صَـبرَ التي فقدَتْ
خِلاًّ على مضضٍ والصبـــرُ آذاها
فأنفَقَتْ ليلَها فــــــــي السهدِ واهمةً
أنّ الّذي فارَقَتْ بالغيـــــــبِ ناداها
فأطلقَ الشوقُ فيـــــــها خيلَهُ خبباً
وكانَ أســــرعها الماضي وأقواها
حتى إذا طلعتْ شمسُ الأسى علمتْ
إن الذي سَمِعَتْ قد كـــــان وهواها
راحتْ تلومُ خيوطَ الفجرِ إذ طلعتْ
وأسكتت عــــــــن أنينٍ طالَها فاها





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,181,393
- أراقَ دمي
- ليتَ الذي زارني
- يا سارقاً لا يُجارى
- جاوزتُ حدّي
- يا حجّةً
- رفّتْ عصافيري على شجري
- هاتِ كأساً
- الليل - قصيدة
- يا قُبّره - قصيدة
- خوالج
- الصفصافة
- يا حاضرا في الروح
- القاع
- بلى أيها الليل
- أقدار
- عنقود لثلاثة_ حول الكتابة
- سراب
- الصبي والنهر
- بريقُكَ خلبٌ
- ذكرى القُبَلْ


المزيد.....




- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...
- الشبيبة الاستقلالية تنتخب كاتبا عاما جديدا
- حوار.. المالكي يكشف رؤيته للخطاب الملكي ومستقبل العلاقة بين ...
- بالفيديو... فتيات وموسيقى صاخبة في سجن يتحول إلى -ملهى ليلي- ...
- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - زائرة الحلم