أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - اشعار تمرد نسائيه من افغانستان














المزيد.....

اشعار تمرد نسائيه من افغانستان


سليم نزال
الحوار المتمدن-العدد: 6047 - 2018 / 11 / 7 - 12:50
المحور: الادب والفن
    


اشعار تمرد نسائيه من افغانستان


سليم نزال

وحينها ادرك/ ان الدرب الوحيد/ الذي عليه ان يقطعه/ الطريق الوحيدة المتبقية/ هي التي تؤدي رأساً/ الى كهف الظلمات!
(من مجموعه كتاب فى منتصف الليل)
للشاعر الافغانى سيد بهاء الدين مجروح

ربما تكون كلمات مجروح هذه نبؤه لمصير افغانستان و مصيره الشخصى ايضا. مضت افغانستان و لم تزل فى طريق مظلم.اما هو فقد قتلته رصاصات غادر متعصب و جاهل و هو يعمل على جمع اشعار النساء الافغان فى بيشاور .ربما يكون الشعب الافغانى من اكثر شعوب الارض صلابه و حبا للوطن.و مفهوم الوطن عندهم هو تلك المساحه الممتده بين الولاده و الموت فى تلك الاراضى الجبليه الوعره التى جعلت منه مقاوما بالطبيعه !
و لهذا السبب ربما يكون الشعب الافغانى الوحيد فى العالم الذى نجح خلال القرنين الاخرين من هزيمة ثلاثه امبراطوريات الانكليزيه و السوفياتيه و الامريكيه!.

الشاعر مجروح مثقف عضوى بامتياز بتعبير انطونيو غرامشى. ملتصق بثقافه شعبه لكن ليس بدون التصدى للموروثات الثقافيه المعطله للتطور.فالموروثات الشعبيه و ان كانت تحمل فى جزء منها يعبر عن روح الشعب, الا انه قد يكون فيها اشياء قد تكون لها مبرراتها فى مراحل سابقه لكن استمرارها معطل للتقدم .

حصل على الدكتوراه من جامعه مونبليه الفرنسيه و عمل عميدا لكليه الاداب فى كابول و اصبح لاجئا اثناء الاحتلال السوفياتى لبلده.
اثناء وجوده فى باكستان قام بجمع اشعار النساء البشتونيات الافغانيات. و هذه الاشعار تعرف
بقصائد( اللادى) التى كتبتها النساء الافغانيات هى عباره عن شعر عامى تتناقله النساء بصوره شفويه و يقع فى بيتين قد يشبه السوناتا الايطاليه الى حد ما .
قرات بعضا من تلك القصائد و فى مجملها تمثل صرخه المراه الافغانيه المضطهده التى تعرف ان كرامتها مهدوره و تسعى من خلال القصيده ان تتحرر . انه صوت امراه ذكيه تعرف ما تفعل. تعمل على تطويع ما امكن النص لكى تعلن عن رفضها زوجا مفروضا عليها وهو رفض رمزي على الاقل. و هكذا يصبح الحب لديها مرتبطا بالحريه و هى تريدا دوما حبيبا شجاعا يقاوم المحتلين .. .و بعض الاشعار فيها نوع من ايروتيكيه ما تفصح فيها عن رغباتها الجسديه الدفينه..انه شعر مقاومه حقيقى و رفض لتقاليد بائسه قادم من المعاناة الانسانيه حيث تكالبت كل الظروف لتدمر المراه الافغانيه من حرب و احتلال و تعصب و فقر و تهجير.
اما الشاعره الافغانيه نيشا فانها تعلن بصوت مدوى
افغانستان يا ارض العبوديه
و الجمال
من اهانك لتكونى غنيمه
و ما ذنبك
و انت تسعين للحريه
احالوك رمادا بالنار
النار التى احرقت الحياه
احرقت الجمال و الكرامه
و صار الموت ارخص شىء
بسبب طالبان!

بعض من القصائد الصغيره التى جمعها مجروح:

إذا مات حبيبي ، ألكن كفنه.
كذا نتزوج الرماد معاً*
يا الهى لا تدع امراه تموت فى المنفى
ستنسى اسمك و هى تلفظ انفاسها الاخيره
لن تفكر الا بمسقط راسها*
فى يدى ورده تذبل
لا اعرف لمن اعطيها فى هذه الارض الغربيه*


"أعطني يدك يا حبيبي ولنذهب إلى الحقول كي نتبادل الحبّ أو نسقط معا تحت ضربات الخناجر".
"إذا غفوتَ، لن تظفر سوى بالهباء. أنا منذورة للذين يسهرون عليّ الليل كلّه". ..
"أنا الجميلة المستلقية إلى جانبك. فمي جاهز، وذراعاي ممدودان لك، وأنت كالجبان تسمح للنوم بأن يستولي عليك".
".
"أصبحت مجنونة أكثر فأكثر. عندما أمرّ بالقرب من ضريح وليّ، أرجمه بالحجارة تكفيرا عن كلّ الأماني التي لم تتحقّق".

"أنا أحبّ. لا اخفي حبّي ولا أنكره، حتى لو اقتلعوا بالسكّين كلّ شاماتي".
"في المعركة اليوم، أدار حبيبي ظهره للعدوّ. أشعر الآن بالخجل بعد أن كنت قبّلته الليلة الماضية".
"يا حبيبي! إن أدرت ظهرك للعدوّ، فلا تأت إلى البيت مرّة أخرى! إذهب وابحث لك عن ملجأ في أرض بعيدة".
"إذهب أوّلا، يا حبيبي، لتنتقم لدماء الشهداء، وبعدها تستحقّ أن تأوي إلى نهدي".
"إن لم يكن هناك جرح في وسط صدرك فسأظلّ غير مكترثة، حتى لو كان ظهرك مليئا بالثقوب مثل منخل".
"إذا كنت ترتجف بين ذراعيّ هكذا، فماذا أنت فاعل غدا عندما تطلق قعقعة السيوف ألف ومضة"!
"أيّتها الأرض! إن ضريبتك باهظة جدّا. تلتهمين الشباب وتتركين الأسرّة فارغة"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,839,798
- فى ذكرى ولاده البير كامو!
- اشخاص يستحقون كل احترام !
- يا ليتنى كنت كذلك!
- ديوالى و زمن انتصار النور على الظلام!
- عندما اكل المتظاهرون رئيس وزراء هولندا !
- فى ذكرى وفاة صاحب( الخبز الحاف).
- بعدنا مطولين يا صديقى!
- برد الطقس !
- قال لى . لا مكان لى فى صراع القبائل!!
- فى ذكرى وفاة ديدرو
- بين الشرق و الغرب !
- حينها شعرت ان مرحلة جديدة قد بدات!
- العالم يتغير و ربما نشهد الان بداية مرحلة جديدة من التاريخ!
- من دفاتر الايام !
- أانه انتصار الروح!
- لا مناص من مواجهة الغرب بمسوؤلياته !
- عبثا اصلاح السياسى قبل الثقافى!
- من اوراق الايام !
- ابو ديب فى عالم متغير!
- استعادة الروح !


المزيد.....




- رئيس الحكومة : رؤية الاصلاح المؤسساتي للاتحاد الافريقي تحظى ...
- بدء أعمال القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي بأديس أبابا بمش ...
- هل أعجبكم فيلم -الفيل الأزرق-؟ استعدوا الآن لجزء ثان
- ترامب يمنح الراحل ألفيس بريسلي ميدالية الحرية الأمريكية
- نسيان.. رواية جزائرية تلخص معاناة مؤلفتها
- وزير الثقافة السعودي يلتقط -سيلفي- مع الرئيس الروسي
- ظهور جديد لفنان سعودي بعد أنباء عن وفاته
- وزير الثقافة السعودي يغرد بـ-سيلفي- مع بوتين
- انتخاب كاتب الدولة الغراس رئيسا لجماعة بنمنصور
- صدر حديثًا كتاب جديد بعنوان -قَلبى يحدثنى بأنك متلفى-


المزيد.....

- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - اشعار تمرد نسائيه من افغانستان