أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟















المزيد.....

لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟


ماهر ضياء محيي الدين
الحوار المتمدن-العدد: 6047 - 2018 / 11 / 7 - 12:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟

سعي الولايات المتحدة في تنفيذ مخططاتها أو مشاريعها التوسعية في المنطقة جعلها تتخذ عدة طرق ووسائل شيطانية منذ سنوات طويلة للوصول إلى مخططها المرسوم ( خارطة الطريق ) للمنطقة الشرق الأوسط الجديد حسب الروية أو المخطط الأمريكي – اليهودي ، لكن اغلب مخططاتها فشلت أو لم تحقق له أهدافها أو غايتها ، بسبب وقفوا دول مثل روسيا وإيران بطريقها بالمرصاد مما صعب مهمتها للبلوغ نهاية المطاف
لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟ أو الأسباب والدافع التي دفعت أمريكا إلى لهذا الخطوة الإستراتيجية .
أمريكا لم تعد كسابق عهدها سيدة العالم الأولى بدون منافس أو منازع له على زعامة العالم ، وهي الأمر الناهي الذي يأمر وعلى الجميع الطاعة والتنفيذ، وكما قألنا في بداية حديثنا وقفوا دول مثل روسيا وإيران والصين افشل اغلب مشاريعها ومخططتها لتكون خطوة تشكيل هذا التحالف ليدعمهم حكام القصور بالمال والرجال لتحقق مأربها المعروفة في المنطقة .
إعطاء دور اكبر للكيان الصهيونية للمرحلة المقبلة ، وبحسب التسريبات المعلنة هناك تحركات إسرائيليه على أعلى المستويات مع قادة عرب لتشكيل تحالف عربي – صهيوني وبدعم وبأشراف أمريكي ولأسباب عدة ، أولها تعزيز التعاون المشترك بين الدول العربية واليهود أكثر من السابق بكثير ، وكما يعلم الجميع اغلب الدول العربية لديها علاقات مع إسرائيل على نحو محدود ، لكن بموجب هذا الناتو الذي شكل بموجب تحديات المرحلة وهي مواجهة التمدد الإيراني ليكون لدول العربية حجة أو مبرر لتعزيز تعاونها والدخول في تحالفات مع اليهود ، وبذلك ضربت أمريكا عصفورين بحجر واحد كسر القيود أو الحواجز التي كانت تقف عائقا إمام تعزيز التعاون العربية – الصهيونية ، ويسهل عليه المهمة تنفيذ معاهدة سايكس بيكو الثانية أو ما تعرف ( صفقة القرن ) ، والبعض الأخر يذهب إلى أكثر من ويرجج سعيها لإكمال الجزء الثاني من اتفاقية سايكس بيكو رغم الفارق الزمني الكبير، لكن قد تكون الظروف في وقتها حالت دون تنفيذها،واليوم قد تكون الظروف مناسبة لذلك الأمر .
وبطبيعة الحال يحتاج هذه الناتو إلى احدث الأسلحة والمعدات العسكرية وغيرها من المتطلبات الأخرى ، وكرم وسخاء الدول العربية معروف ومعهود خصوصا أن زعيم الناتو السيد ترامب الجشع الذي سيجعلهم يدفعون المليارات من الدولارات ، والمصيبة العظمى أن المسالة لا تقتصر على دفع المال ، بل سيكون هناك تنازلات وإثمان لم تشهده الأمة من قبل أكثر من الاعتراف بإسرائيل دول ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس ، وهذا ما ستكشف الأيام أو السنوات القادمة .
السبب الحقيقي أو الجوهري لتشكيل هذا الناتو هي محاولة أمريكا تجنب المواجهة المباشرة مع الخصوم الثلاثة وغيرهم ؟ ، ولأنها فشلت بمواجهتهم على مختلف الأصعدة ، وتدرك تماما إن المعطيات والنتائج على الأرض تصب في مصلحتهم ، وما يجرى في سوريا خير دليل لذا ستجعل هذا الناتو بمثابة ورقة ضغط إعلاميا وسياسيا على خصومها ، وتدخل هذه الدول بمواجهة مباشرة معهم سواء كانت سياسيا واقتصاديا ، أو بمعنى أخر تشكيل داعش الثاني وبدعمها بعد فشل داعش الأول هذا من جانب .
جانب أخر لو وصلت الأمور إلى المواجهة العسكرية المباشر بين الناتو العربي وإيران مثلا ستحترق المنطقة بأسرها وسيكون الجميع خاسرون لأنها حرب استنزاف للكل ، وسيكون المستفيد الأول والأخير أمريكا لتحقيق مخططها ، وتجبرهم على الجلوس على طاولة تفاوض واحدة ، وتبرم اتفاقيات أو معاهدات تخدم مصالحها وتنفيذ ما يعرف بصفقة القرن أو العصر .

أمنيات وأحلام كل الشرفاء والغيارى العرب أن يكون هذا الناتو العربي من اجل دعم القضية العربية أولا ، ومواجهة دول القتل والإرهاب أمريكا وحلفائها اليهود ، لكن لله الأمر بحكام ضحوا بكل شي من اجل عروشهم ، لكن الأحلام والأمنيات مازالت قائمة لتحقيق النصر وتحرير الأراضي المغتصبة بوجود رجال المقاومة الإسلامية الإبطال .

ماهر ضياء محيي الدين




































































































لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟

سعي الولايات المتحدة في تنفيذ مخططاتها أو مشاريعها التوسعية في المنطقة جعلها تتخذ عدة طرق ووسائل شيطانية منذ سنوات طويلة للوصول إلى مخططها المرسوم ( خارطة الطريق ) للمنطقة الشرق الأوسط الجديد حسب الروية أو المخطط الأمريكي – اليهودي ، لكن اغلب مخططاتها فشلت أو لم تحقق له أهدافها أو غايتها ، بسبب وقفوا دول مثل روسيا وإيران بطريقها بالمرصاد مما صعب مهمتها للبلوغ نهاية المطاف
لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟ أو الأسباب والدافع التي دفعت أمريكا إلى لهذا الخطوة الإستراتيجية .
أمريكا لم تعد كسابق عهدها سيدة العالم الأولى بدون منافس أو منازع له على زعامة العالم ، وهي الأمر الناهي الذي يأمر وعلى الجميع الطاعة والتنفيذ، وكما قألنا في بداية حديثنا وقفوا دول مثل روسيا وإيران والصين افشل اغلب مشاريعها ومخططتها لتكون خطوة تشكيل هذا التحالف ليدعمهم حكام القصور بالمال والرجال لتحقق مأربها المعروفة في المنطقة .
إعطاء دور اكبر للكيان الصهيونية للمرحلة المقبلة ، وبحسب التسريبات المعلنة هناك تحركات إسرائيليه على أعلى المستويات مع قادة عرب لتشكيل تحالف عربي – صهيوني وبدعم وبأشراف أمريكي ولأسباب عدة ، أولها تعزيز التعاون المشترك بين الدول العربية واليهود أكثر من السابق بكثير ، وكما يعلم الجميع اغلب الدول العربية لديها علاقات مع إسرائيل على نحو محدود ، لكن بموجب هذا الناتو الذي شكل بموجب تحديات المرحلة وهي مواجهة التمدد الإيراني ليكون لدول العربية حجة أو مبرر لتعزيز تعاونها والدخول في تحالفات مع اليهود ، وبذلك ضربت أمريكا عصفورين بحجر واحد كسر القيود أو الحواجز التي كانت تقف عائقا إمام تعزيز التعاون العربية – الصهيونية ، ويسهل عليه المهمة تنفيذ معاهدة سايكس بيكو الثانية أو ما تعرف ( صفقة القرن ) ، والبعض الأخر يذهب إلى أكثر من ويرجج سعيها لإكمال الجزء الثاني من اتفاقية سايكس بيكو رغم الفارق الزمني الكبير، لكن قد تكون الظروف في وقتها حالت دون تنفيذها،واليوم قد تكون الظروف مناسبة لذلك الأمر .
وبطبيعة الحال يحتاج هذه الناتو إلى احدث الأسلحة والمعدات العسكرية وغيرها من المتطلبات الأخرى ، وكرم وسخاء الدول العربية معروف ومعهود خصوصا أن زعيم الناتو السيد ترامب الجشع الذي سيجعلهم يدفعون المليارات من الدولارات ، والمصيبة العظمى أن المسالة لا تقتصر على دفع المال ، بل سيكون هناك تنازلات وإثمان لم تشهده الأمة من قبل أكثر من الاعتراف بإسرائيل دول ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس ، وهذا ما ستكشف الأيام أو السنوات القادمة .
السبب الحقيقي أو الجوهري لتشكيل هذا الناتو هي محاولة أمريكا تجنب المواجهة المباشرة مع الخصوم الثلاثة وغيرهم ؟ ، ولأنها فشلت بمواجهتهم على مختلف الأصعدة ، وتدرك تماما إن المعطيات والنتائج على الأرض تصب في مصلحتهم ، وما يجرى في سوريا خير دليل لذا ستجعل هذا الناتو بمثابة ورقة ضغط إعلاميا وسياسيا على خصومها ، وتدخل هذه الدول بمواجهة مباشرة معهم سواء كانت سياسيا واقتصاديا ، أو بمعنى أخر تشكيل داعش الثاني وبدعمها بعد فشل داعش الأول هذا من جانب .
جانب أخر لو وصلت الأمور إلى المواجهة العسكرية المباشر بين الناتو العربي وإيران مثلا ستحترق المنطقة بأسرها وسيكون الجميع خاسرون لأنها حرب استنزاف للكل ، وسيكون المستفيد الأول والأخير أمريكا لتحقيق مخططها ، وتجبرهم على الجلوس على طاولة تفاوض واحدة ، وتبرم اتفاقيات أو معاهدات تخدم مصالحها وتنفيذ ما يعرف بصفقة القرن أو العصر .

أمنيات وأحلام كل الشرفاء والغيارى العرب أن يكون هذا الناتو العربي من اجل دعم القضية العربية أولا ، ومواجهة دول القتل والإرهاب أمريكا وحلفائها اليهود ، لكن لله الأمر بحكام ضحوا بكل شي من اجل عروشهم ، لكن الأحلام والأمنيات مازالت قائمة لتحقيق النصر وتحرير الأراضي المغتصبة بوجود رجال المقاومة الإسلامية الإبطال .

ماهر ضياء محيي الدين
























































لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟

سعي الولايات المتحدة في تنفيذ مخططاتها أو مشاريعها التوسعية في المنطقة جعلها تتخذ عدة طرق ووسائل شيطانية منذ سنوات طويلة للوصول إلى مخططها المرسوم ( خارطة الطريق ) للمنطقة الشرق الأوسط الجديد حسب الروية أو المخطط الأمريكي – اليهودي ، لكن اغلب مخططاتها فشلت أو لم تحقق له أهدافها أو غايتها ، بسبب وقفوا دول مثل روسيا وإيران بطريقها بالمرصاد مما صعب مهمتها للبلوغ نهاية المطاف
لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟ أو الأسباب والدافع التي دفعت أمريكا إلى لهذا الخطوة الإستراتيجية .
أمريكا لم تعد كسابق عهدها سيدة العالم الأولى بدون منافس أو منازع له على زعامة العالم ، وهي الأمر الناهي الذي يأمر وعلى الجميع الطاعة والتنفيذ، وكما قألنا في بداية حديثنا وقفوا دول مثل روسيا وإيران والصين افشل اغلب مشاريعها ومخططتها لتكون خطوة تشكيل هذا التحالف ليدعمهم حكام القصور بالمال والرجال لتحقق مأربها المعروفة في المنطقة .
إعطاء دور اكبر للكيان الصهيونية للمرحلة المقبلة ، وبحسب التسريبات المعلنة هناك تحركات إسرائيليه على أعلى المستويات مع قادة عرب لتشكيل تحالف عربي – صهيوني وبدعم وبأشراف أمريكي ولأسباب عدة ، أولها تعزيز التعاون المشترك بين الدول العربية واليهود أكثر من السابق بكثير ، وكما يعلم الجميع اغلب الدول العربية لديها علاقات مع إسرائيل على نحو محدود ، لكن بموجب هذا الناتو الذي شكل بموجب تحديات المرحلة وهي مواجهة التمدد الإيراني ليكون لدول العربية حجة أو مبرر لتعزيز تعاونها والدخول في تحالفات مع اليهود ، وبذلك ضربت أمريكا عصفورين بحجر واحد كسر القيود أو الحواجز التي كانت تقف عائقا إمام تعزيز التعاون العربية – الصهيونية ، ويسهل عليه المهمة تنفيذ معاهدة سايكس بيكو الثانية أو ما تعرف ( صفقة القرن ) ، والبعض الأخر يذهب إلى أكثر من ويرجج سعيها لإكمال الجزء الثاني من اتفاقية سايكس بيكو رغم الفارق الزمني الكبير، لكن قد تكون الظروف في وقتها حالت دون تنفيذها،واليوم قد تكون الظروف مناسبة لذلك الأمر .
وبطبيعة الحال يحتاج هذه الناتو إلى احدث الأسلحة والمعدات العسكرية وغيرها من المتطلبات الأخرى ، وكرم وسخاء الدول العربية معروف ومعهود خصوصا أن زعيم الناتو السيد ترامب الجشع الذي سيجعلهم يدفعون المليارات من الدولارات ، والمصيبة العظمى أن المسالة لا تقتصر على دفع المال ، بل سيكون هناك تنازلات وإثمان لم تشهده الأمة من قبل أكثر من الاعتراف بإسرائيل دول ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس ، وهذا ما ستكشف الأيام أو السنوات القادمة .
السبب الحقيقي أو الجوهري لتشكيل هذا الناتو هي محاولة أمريكا تجنب المواجهة المباشرة مع الخصوم الثلاثة وغيرهم ؟ ، ولأنها فشلت بمواجهتهم على مختلف الأصعدة ، وتدرك تماما إن المعطيات والنتائج على الأرض تصب في مصلحتهم ، وما يجرى في سوريا خير دليل لذا ستجعل هذا الناتو بمثابة ورقة ضغط إعلاميا وسياسيا على خصومها ، وتدخل هذه الدول بمواجهة مباشرة معهم سواء كانت سياسيا واقتصاديا ، أو بمعنى أخر تشكيل داعش الثاني وبدعمها بعد فشل داعش الأول هذا من جانب .
جانب أخر لو وصلت الأمور إلى المواجهة العسكرية المباشر بين الناتو العربي وإيران مثلا ستحترق المنطقة بأسرها وسيكون الجميع خاسرون لأنها حرب استنزاف للكل ، وسيكون المستفيد الأول والأخير أمريكا لتحقيق مخططها ، وتجبرهم على الجلوس على طاولة تفاوض واحدة ، وتبرم اتفاقيات أو معاهدات تخدم مصالحها وتنفيذ ما يعرف بصفقة القرن أو العصر .

أمنيات وأحلام كل الشرفاء والغيارى العرب أن يكون هذا الناتو العربي من اجل دعم القضية العربية أولا ، ومواجهة دول القتل والإرهاب أمريكا وحلفائها اليهود ، لكن لله الأمر بحكام ضحوا بكل شي من اجل عروشهم ، لكن الأحلام والأمنيات مازالت قائمة لتحقيق النصر وتحرير الأراضي المغتصبة بوجود رجال المقاومة الإسلامية الإبطال .

ماهر ضياء محيي الدين





















































































لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟

سعي الولايات المتحدة في تنفيذ مخططاتها أو مشاريعها التوسعية في المنطقة جعلها تتخذ عدة طرق ووسائل شيطانية منذ سنوات طويلة للوصول إلى مخططها المرسوم ( خارطة الطريق ) للمنطقة الشرق الأوسط الجديد حسب الروية أو المخطط الأمريكي – اليهودي ، لكن اغلب مخططاتها فشلت أو لم تحقق له أهدافها أو غايتها ، بسبب وقفوا دول مثل روسيا وإيران بطريقها بالمرصاد مما صعب مهمتها للبلوغ نهاية المطاف
لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟ أو الأسباب والدافع التي دفعت أمريكا إلى لهذا الخطوة الإستراتيجية .
أمريكا لم تعد كسابق عهدها سيدة العالم الأولى بدون منافس أو منازع له على زعامة العالم ، وهي الأمر الناهي الذي يأمر وعلى الجميع الطاعة والتنفيذ، وكما قألنا في بداية حديثنا وقفوا دول مثل روسيا وإيران والصين افشل اغلب مشاريعها ومخططتها لتكون خطوة تشكيل هذا التحالف ليدعمهم حكام القصور بالمال والرجال لتحقق مأربها المعروفة في المنطقة .
إعطاء دور اكبر للكيان الصهيونية للمرحلة المقبلة ، وبحسب التسريبات المعلنة هناك تحركات إسرائيليه على أعلى المستويات مع قادة عرب لتشكيل تحالف عربي – صهيوني وبدعم وبأشراف أمريكي ولأسباب عدة ، أولها تعزيز التعاون المشترك بين الدول العربية واليهود أكثر من السابق بكثير ، وكما يعلم الجميع اغلب الدول العربية لديها علاقات مع إسرائيل على نحو محدود ، لكن بموجب هذا الناتو الذي شكل بموجب تحديات المرحلة وهي مواجهة التمدد الإيراني ليكون لدول العربية حجة أو مبرر لتعزيز تعاونها والدخول في تحالفات مع اليهود ، وبذلك ضربت أمريكا عصفورين بحجر واحد كسر القيود أو الحواجز التي كانت تقف عائقا إمام تعزيز التعاون العربية – الصهيونية ، ويسهل عليه المهمة تنفيذ معاهدة سايكس بيكو الثانية أو ما تعرف ( صفقة القرن ) ، والبعض الأخر يذهب إلى أكثر من ويرجج سعيها لإكمال الجزء الثاني من اتفاقية سايكس بيكو رغم الفارق الزمني الكبير، لكن قد تكون الظروف في وقتها حالت دون تنفيذها،واليوم قد تكون الظروف مناسبة لذلك الأمر .
وبطبيعة الحال يحتاج هذه الناتو إلى احدث الأسلحة والمعدات العسكرية وغيرها من المتطلبات الأخرى ، وكرم وسخاء الدول العربية معروف ومعهود خصوصا أن زعيم الناتو السيد ترامب الجشع الذي سيجعلهم يدفعون المليارات من الدولارات ، والمصيبة العظمى أن المسالة لا تقتصر على دفع المال ، بل سيكون هناك تنازلات وإثمان لم تشهده الأمة من قبل أكثر من الاعتراف بإسرائيل دول ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس ، وهذا ما ستكشف الأيام أو السنوات القادمة .
السبب الحقيقي أو الجوهري لتشكيل هذا الناتو هي محاولة أمريكا تجنب المواجهة المباشرة مع الخصوم الثلاثة وغيرهم ؟ ، ولأنها فشلت بمواجهتهم على مختلف الأصعدة ، وتدرك تماما إن المعطيات والنتائج على الأرض تصب في مصلحتهم ، وما يجرى في سوريا خير دليل لذا ستجعل هذا الناتو بمثابة ورقة ضغط إعلاميا وسياسيا على خصومها ، وتدخل هذه الدول بمواجهة مباشرة معهم سواء كانت سياسيا واقتصاديا ، أو بمعنى أخر تشكيل داعش الثاني وبدعمها بعد فشل داعش الأول هذا من جانب .
جانب أخر لو وصلت الأمور إلى المواجهة العسكرية المباشر بين الناتو العربي وإيران مثلا ستحترق المنطقة بأسرها وسيكون الجميع خاسرون لأنها حرب استنزاف للكل ، وسيكون المستفيد الأول والأخير أمريكا لتحقيق مخططها ، وتجبرهم على الجلوس على طاولة تفاوض واحدة ، وتبرم اتفاقيات أو معاهدات تخدم مصالحها وتنفيذ ما يعرف بصفقة القرن أو العصر .

أمنيات وأحلام كل الشرفاء والغيارى العرب أن يكون هذا الناتو العربي من اجل دعم القضية العربية أولا ، ومواجهة دول القتل والإرهاب أمريكا وحلفائها اليهود ، لكن لله الأمر بحكام ضحوا بكل شي من اجل عروشهم ، لكن الأحلام والأمنيات مازالت قائمة لتحقيق النصر وتحرير الأراضي المغتصبة بوجود رجال المقاومة الإسلامية الإبطال .

ماهر ضياء محيي الدين
















































































































































رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,004,998
- حكومة الفرصة الاخيرة
- هل نعرف الحسين حقا ؟
- رسالتنا الى قادتنا
- هل سيغرق البلد في ظل العقوبات الأمريكية الجديدة ؟
- الفاعل المعلوم والمتهم المجهول
- صمام الامن
- من هو رئيس الوزراء ؟
- هل سيكرر الكبار التجربة العراقية في سوريا ؟
- اسباب الفشل وشروط النجاح
- الحسين يفرقنا
- هل انتهاء دور المنبر الحسيني ؟
- اللعب على المكشوف
- كلمة الفصل
- حتى يثبت العكس
- المضمون
- المعلوم والمجهول
- لا ننسى
- على سطح القمر
- الحصاد
- سوق النخاسين


المزيد.....




- المغرب: بدء محاكمة قادة حراك الريف أمام محكمة الاستئناف في ا ...
- ماكرون يؤكد أن -الاحترام واجب بين الحلفاء-ردا على انتقادات ت ...
- الكويت.. تحذير للمواطنين إثر طقس غير مستقر وتعليق رحلات جوية ...
- ماكرون: فرنسا حليفة للولايات المتحدة وليست تابعة لها
- افتتاح المعرض الدولي للكتاب في الكويت والرقابة تحظر نحو 1000 ...
- 282 راكبا تحدوا برد سيبيريا القارس لثلاثة أيام بسبب عطل في ط ...
- افتتاح المعرض الدولي للكتاب في الكويت والرقابة تحظر نحو 1000 ...
- 282 راكبا تحدوا برد سيبيريا القارس لثلاثة أيام بسبب عطل في ط ...
- -اعلاميات شابات.. تجارب وشهادات- جرأة واصرار على المواصلة في ...
- الامين العام يعزي يحيى منصور ابو اصبع بوفاة شقيقته


المزيد.....

- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - لماذا تسعى أمريكا إلى تشكيل الناتو العربي ؟