أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - ترقب ساخن بغياب الكتلة الاكبر الحاسمة














المزيد.....

ترقب ساخن بغياب الكتلة الاكبر الحاسمة


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 6045 - 2018 / 11 / 5 - 17:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان صدى الحراك الجماهيري في الشارع العراقي قد سرى في عموم البلاد، رافعاً راية الاصلاح والتغيير، رامياً الى الغاء المحاصصة الطائفية والاثنية كخطوة اولى في طريق الف ميل، نحو بناء الدولة المدنية الديمقراطية، والذي يعتبر الحل المنطقي لانقاذ البلاد والعباد من انهيار الكيان العراقي برمته. جراء الفساد والفشل الذي خلفته الكتل المتنفذة، لقد بدأ هذا الحراك من لدن اليسار وقوى مدنية وحركات اسلامية وطنية معتدلة، ومما لايغيب عن بصيرة عاقل استقبلت شعارات الحراك بالقبول والتاييد من قبل اوسع الجماهير، بل وحتى اخذت بعض الاحزاب السياسية تنادي ايمانا بالغاء المحاصة، والبعض الاخر يتزوق رياءً بالصفة المدنية.
لقد تخطى الحراك الشعبي الجماهيري ابعد من ان يقنع الجماهير برفض المحاصصة الطائفية، انما ارغم بعض الكتل ذات الصبغة الطائفية على تشكيل كتلهم الانتخابية على قاعدة مختلطة مختلفة عن السابق، بل وامتد تأثيره على النواب ذاتهم للتحرر عن ارادة رؤساء كتلهم في مايتعلق بالتصويت على ما يطرح في البرلمان. و تتوج كل ذلك بان تحظى كتلة الاصلاح " سائرون " بنصيب وافر من الاصوات في الانتخابات البرلمانية الاخيرة. وهنا بيت القصيد كما يقال. اذن من المهم الاشارة بالبنان الى تماهل "سائرون" عن المضي وبذات الزخم للتمسك بموقعها كونها الكتلة الاكبر والذي اخذته بجدارة، وظلت لا موقف حاسم امام تلك النتيجة التي يعتد بها، مما حفز الكتلة المنافسة لتلعب لعبة " حية ودرج " للاستباق نحو موقع الكتلة الاكبر.
اما تداعيات ذلك فقد تجلت، ابتداءً ، من قيام سائرون وحلفاؤهم بعدم ضم مجموعة " المحور " الى كتلة الاصلاح والاعمار في اجتماع " فندق بابل "، علماً ان ذلك كان ضمن ضرورة تهيئة مستلزمات تشكيل الكتلة الاكبر في ظل توازن القوى الذي افرزته نتائج الانتخابات.وبمقتضيات ذلك كان على "سائرون" اعتماد برنامج تحالفي يختلف عن برنامجها الانتخابي. ومن تداعيات هذا المناخ توفر فرصة ذهبية لكتلة " البناء " لتسارع في ضم 52 نائباً " محورياً " اليها، الذين اعطوها القدرة على التنافس بقوة. ولم تكن تلك المواقف غير الحاسمة من قبل "سائرون" بعدم الاصرار على الامساك بموقع الكتلة الاكبر، انما تجلى ذلك ايضاً اثناء الجلسة الاولى للبرلمان، فلم نر الموقف الثابت المتشبث بموقع الكتلة الاكبر. مع ان "سائرون " كانت لديها 177 مقعد، اي اكثر من النصف زائد واحد، الرقم المطلوب، وحصيلة كل ذلك ضاعت الكتلة الاكبر الدستورية التي كان من شأنها حسم تشكيل الحكومة وانهاء كل هذه الفوضى السياسية .
على اثره فتحت الباب على مصراعيها لنهم الفاسدين المتربص للاستحواذ على حصص من السلطة، كما وصل الامر الى المطالبة بحصة في الوزارة لكل محافظة ، وربما سيمتد هذا الهوس الى حصة لكل قبيلة، دون ادنى شعور وطني بمصير وحدة العراق ارضاً وشعباً. و من نافلة القول ان كتلة الاصلاح والاعمار وبخاصة سائرون منها اخذت تتدارك الموقف من خلال عملية التصويت على بعض الوزراء لتأكد رفضها لمرشحي المحاصصة وللفاسدين والغاشلين. ان ذلك ما يعول عليه وينتظره الشارع العراقي للاستجاب لعتبه عليها.
فهل سيتفعل موقف محاربة المحاصصة والفساد من قبل قوى الاصلاح وكافة الاوساط الخيرة في استكمال الكابينة الوزارية بشخصيات نزيهة وكفوءة، ام سيطيح به التردد واللامبالاة؟؟. سؤال ينتظره ترقب جماهيري ساخن.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,539,115
- الكتلة الاكبر على وشك العوم .. ولكن !!
- مخاض الكتلة الاكبر يحاصره شبح المحاصصة
- وفق نظرية الاحتمالات.. ستشكل الكتلة الاصغر الحكومة العراقية
- الديمقراطية في العراق.. غدت طريد بلا ملاذ.
- الحراك الجماهيري .. اطروحة الثوار نحو التغيير
- تشكيل الحكومة العراقية بين خط الشروع وخط الصد
- الدعاية الانتخابية.. غايتها ثمنها حصيلتها
- الانتخابات العراقية ونظرية الاحتمالات المفاجيئة
- مبدأ التداول السلمي للسلطة.. من اين يبدأ ؟
- تصريحات ايرانية مأزومة ونوايا ملغومة
- ائتلافات انتخابية .. ولكن
- اقامة الدولة المدنية .. تنضج على نار هادئة.
- السلم في كردستان
- البرلمان العراقي جعل الديمقراطية تمشي بلا قدمّّ!!
- لمن ستقرع الاجراس عند راهنات النصر؟؟
- داعش .. من اين والى اين..؟
- وحدة قوى اليسار ام وحدة القوى الديمقراطية المدنية؟
- جريمة مموهة والجاني معروف
- على اثر الانتصارات.. العبادي في مرمى البرلمان
- مرحلة التغيير .. وطبيعة تحالفاتها


المزيد.....




- -خطأ وحماقة-.. الحرس الثوري الإيراني يهاجم اتفاق السلام بين ...
- تونس.. حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة وسط البلاد
- شركة Vivo تزيح الستار عن هاتف متطور بسعر رخيص
- تقرير: إدارة ترامب تمنح الشركات المتعاقدة مع البنتاغون إعفاء ...
- نجاة فتاتين بأعجوبة بعد بقائهما 15 ساعة في البحر
- أردوغان: لن أسمح أبدا بالبلطجة في الجرف القاري التركي
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة
- بعد الاتفاق مع الإمارات .. نتنياهو يواجه استياء المستوطنين و ...
- أزمة بين بلدتين في هولندا وبلجيكا بسبب الكمامة


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - ترقب ساخن بغياب الكتلة الاكبر الحاسمة