أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبدالرزاق دحنون - كنز الأموال بين الانجيل و القرآن














المزيد.....

كنز الأموال بين الانجيل و القرآن


عبدالرزاق دحنون
الحوار المتمدن-العدد: 6024 - 2018 / 10 / 15 - 13:21
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


"يا أيها الذين آمنوا إن كثيراً من الأحبار ليأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله ...و...الذين يكنزون الذهب والفضَّة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم" التوبة الآية 34

الآية من أخطر ما نزل من القرآن في مسألة العلاقة بين المال والبشر. تمسَّك أبو ذر الغفاري بهذه الآية دفاعاً عن المستضعفين في الأرض، وراح يرددها حتى ضاق به معاوية بن أبي سفيان والي الشام في دمشق، فقال: يا أبا ذر إن الآية نزلت في أهل الكتاب فقال أبو ذر: بل نزلت فينا وفيهم. وفنَّد حكاية الواو الواردة في الآية الباحث هادي العلوي -طيب الله ثراه- حيث قال: ورد في الدر المنثور للسيوطي عن مؤلف قديم هو ابن الضريس أنهم لما جلسوا لجمع القرآن أرادوا أن يلقوا الواو في آية والذين يكنزون فنهض أبيّ بن كعب وقال: لأضعن سيفي على عاتقي أو لتثبتُنّها, فأثبتوها. وأبيّ بن كعب صحابي من حملة القرآن. والواو هنا استئنافية قطعت الجملة اللاحقة عن السابقة. ولو أنها حُذفت لاتصل شطر الآية وصار الاسم الموصول الذين متعلقاً بالأحبار والرهبان على سبيل البدل أو عطف البيان ويكون حكم الآية بذلك منصرفاً إلى اليهود ممثلين في الأحبار والنصارى ممثلين في الرهبان. ومع الواو تكون العبارة مستقلة عمّا قبلها ويكون حكم الآية شاملاً.

وفي الحديث عن أم سلمة أن رسول الله قال: الذي يشرب من آنية الذهب والفضَّة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم. ولخطورة معنى الحديث تناوله أهل الفقه بالدراسة والتمحيص. وقد قرأت رأياً للإمام شمس الدين محمد بن أبي بكر بن قيم الجوزية المتوفى سنة 751 هجرية في كتابه الطب النبوي أعرضه هنا لفائدته.

قيل إن علَّة التحريم تضيق النقود، فإن الذهب والفضَّة إذا اتخذا أواني فاتت الحكمة التي وضعت لأجلهما. وقيل العلَّة الفخر والخيلاء. وقيل العلَّة كسر قلوب الفقراء والمساكين إذا رأوها وعاينوها. وهذه العلل فيها ما فيها. فإن التعليل بتضيّق النقود يمنع من التحلي بها، وجعلها سبائك ونحوها مما ليس بآنية. والفخر والخيلاء حرام بأي شيء كان. وكسر قلوب الفقراء والمساكين لا ضابط له فإن قلوبهم تنكسر برؤية الدور والقصور الواسعة بحدائقها العجيبة الباذخة، والمراكب الفارهة والملابس الفاخرة والأطعمة اللذيذة وغير ذلك من المباحات في الدين الإسلامي.
ويقال: إن كارل ماركس كان يردد جملة وليم شكسبير المشهورة في روايته تيمون الأثيني «أيها الذهب، أيها الثمين البراق، إنك تجعل الأبيض أسود، والقبيح جميلاً، والشر خيراً، والجبان باسلاً، هذه العبودية الفانية هي التي تعقد الروابط المقدسة وهي التي تحلّها. إنها تبارك الملعون وتشرّف السارق وتضمن له السلطة والنفوذ. إنها تُحضر العُشاق للأرملة العجوز، يا للمعدن الملعون» نجد هنا بعداً فلسفياً شرقياً واضحاً في فلسفة الرَّجُلين.

وكل هذه علل منتقضة إذ توجد العلة ويتخلف معلولها. والصواب أن العلة في التحريم (والله أعلم) ما يكتسبه القلب من غِلظة وجفاء وقسوة في الهيئة المنافية لعبودية الله منافاة ظاهرة. لهذا علل النبي بأنها للكفار في الدنيا. فلا يصح استعمالها لعباد الله. وإنما يستعملها من خرج عن حب الله. وهذا التعليل يطابق ما جاء به يسوع المسيح فقد نظر إلى جمع وكنز الأموال بوصفه من أبواب الشرك، إذ هو يتعارض مع الإقرار بوجود الله كربّ واحد يجب عبادته دون غيره. ومن هنا اعتبر الغنى إثماً من الكبائر التي تمنع مرتكبيه من الدخول إلى ملكوت الله -وفي ظني على الأحزاب الشيوعية أن تعود إلى هذا الأساس وتتشدد في هذا المعيار, لأن السؤال يبقى دون جواب, ماذا يفعل الأغنياء في حزب شيوعي؟-
جاء في الإصحاح التاسع عشر، الآية الرابعة والعشرين من أنجيل متى: أقول لكم إن دخول جمل من ثقب إبرة أيسر من أن يدخل غني إلى ملكوت الله. وقد تشدَّد يسوع في هذا المعيار، فرفض دخول الأغنياء في جماعته. وفي إنجيل متى، أن شاباً أراد أن يكون من أتباعه فقال له: إن أردت أن تكون كاملاً فاذهب وبع أملاكك وأعط الفقراء فيكون كنزك في السماء وتعال اتبعني.

وفي حادثة شهيرة روتها الأناجيل تقول: دخل يسوع إلى بيت الله وأخرج جميع الذين كانوا يبيعون ويشترون، وقلب موائد الصيارفة، وقال لهم: مكتوب بيتي يدعى بيت الصلاة وأنتم جعلتموه مغارة لصوص. وقد شملت تعاليمه تحريم كنز الأموال. جاء في أنجيل متى: لا تكنزوا لكم كنوزاً على الأرض حيث يُفسدها السوس والصدأ وحيث ينقب السارقون، لأنه حيث يكون كنزك يكون قلبك أيضاً. لأن القلب لا يجمع محبوبين، الله والمال.
وجاء في الأثر: لما ضُربت الدراهم والدنانير صرخ إبليس صرخة وجمع أصحابه، وقال: قد وجدتُ ما استغنيتُ به عنكم في تضليل الناس، فالأب يقتل ابنه، والابن يقتل أباه بسببه. والمفاجأة المحزنة أن تكون الفضَّة سبباً في تسليم يسوع المسيح إلى أعدائه كي يصلبوه. جاء في الإصحاح السادس والعشرين من أنجيل متى: ذهب يهوذا الإسخريوطي إلى رؤساء الكهنة وقال: كم تعطوني لأسلمه إليكم؟ فوزنوا له ثلاثين قطعة من فضَّة. وهذه -في رأي- علّة جديدة وقوية لتحريم الكنز.

الكنز في الأصل هو المال المدفون. وفي الاستعمال هو المال الكثير الذي يدخره صاحبه لنفسه. بصرف النظر عن وسيلة الادخار. وقد تعددت أشكال الكنز عبر العصور، كأن يكون الكنز في جرار فخارية محكمة الإغلاق مطمورة في جدار أو جب. أو تحت بلاط الغرف. وفي العصر الحديث يتم الكنز في بنك أو مصرف بالنقد الوطني أو الأجنبي أو السندات. والبعض مازال يفضل كنز الذهب أو الفضَّة. وقد جاء في أحد الأمثال السومرية المدونة على لوح طيني صغير من الألف الثالث قبل الميلاد: من ملك الفضَّة الكثيرة يمكن أن يكون سعيداً، ومن ملك شعيراً كثيراً يمكن أن يكون سعيداً، ولكن من لا يملك شيئاً يمكنه أن ينام. ويحكى أن جحا دفن كنزاً في الصحراء، فلما أراد علامة تدل على مكان الكنز لم يجد غير سحابة صيف جعلها دليلاً على موضع كنزه!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,787,345
- رحم الله إيفان شيرفاكوف
- كيف تعرف أن السمك سعيد؟
- الدين النصيحة
- حجارة رجم الزانية سوداء
- مروان بن محمد يمنع لعب الشطرنج في دولته
- خطابٌ إلى الأمةِ الأمريكية
- هامش على سيرة الروائي العراقي علي الشوك
- نصُّ وقصيدة للمفكر العراقي هادي العلوي
- عشرون عاماً على رحيل المفكر العراقي هادي العلوي ...سلامٌ علي ...
- إلى أين نحن ماضون؟
- تغريدات ناجي العلي القاتلة...أخي المواطن من ضربك على خدك الأ ...
- إنَّ الكلامَ معَاقِلُ الأَشْرافِ
- مكتبة -إبلا- في إدلب من أقدم مكتبات العالم
- دفاتر شيوعية
- شفان...في أجمل أغنية عن الزوجة في العالم
- الصورة التي كادت تتسبب في طردي من الحزب الشيوعي
- الصَّحفيَّة دي...شيوعيَّة
- ريجيس دوبريه...خمسون عاماً على كتاب -ثورة في الثورة-
- لينين و الانتفاضة
- الشيوعيون...أصحاب اللّحف المُقَطَّعة


المزيد.....




- الإدارة الأمريكية: -لم نصل بعد إلى استنتاج نهائي بشأن مقتل ا ...
- الجيدو: البلغاري إيفانوف والبريطانية كونواي يسيطران في ثاني ...
- واشنطن: لم نتوصل بعد لاستنتاج نهائي حول من يقف وراء قتل خاشق ...
- جاويش أوغلو: تقييم شامل لعلاقاتنا مع واشنطن الثلاثاء
- غيلوم يقر بهزيمته في انتخابات فلوريدا
- ترامب من كاليفورنيا: الفنلنديون يكنسون أرضية الغابة ولا مشكل ...
- الريسوني: لا يمكن أن نعالج القضايا المعاصرة بفقه الماوردي أو ...
- اليمن .. 10 غارات للتحالف على صعدة والحديدة
- غوتيريش: لا بديل عن اتفاقية باريس للمناخ
- مصدر برلماني لـRT: الحلبوسي سيبحث مع أمير قطر دخول الشركات ا ...


المزيد.....

- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبدالرزاق دحنون - كنز الأموال بين الانجيل و القرآن