أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غادة علوه - صهيلُ النّبض














المزيد.....

صهيلُ النّبض


غادة علوه

الحوار المتمدن-العدد: 6000 - 2018 / 9 / 21 - 23:49
المحور: الادب والفن
    


صهيلُ النّبض
***********
عشر ليال وصبح فاض بدويّ الفجر لفظته قلوب حرّى، التقى برمال وهّاجة الخشوع نزحت بحرارة نحو خيام تهادت فيها تراتيل التهجّد واستراحت قصص العشق الحيّة في قلوب ولج فيها بريق الصبح؛ ليضمّخ شعاعه باحمرار شوقها، فتلألأت في غورها الأماني حتّى صهلت النبضات: هنا الموت سعادة، هنا الموت أحلى من العسل. وتحت هجير الظهر انصهرت أنفاس الظمأ مع الحنين إلى جنان الشهادة، تفجّرت العيون عزماً وصبراً، واجهت الصدور الريح العاصفة بين صليل السيوف وتصدّتْ لها السواعد بضربات قُدّت من سجّيل، لا يبالي أصحابها أوقعوا على الموت أم وقع الموت عليهم، مستبشرة مطمئنة مع سيّدها،مردّدة: لبيكَ يا سيّد العشق المقدّس، هذا جمر القلب تأجّج بثورة إصلاحكَ، معك تعرج القلوب إلى عليّين فرحة بصلاة القرابين بين يديكَ. سيّدي، يا من سجّلَتْ دماؤكَ تاريخ مجد لا أشر فيه ولا بطر، بكَ تكسّرت رماح الكفر وسيوفه، معكَ انتصبت رؤوس الفوارس رايات نصر معلنة أن لا انكسار أمام الباطل في سبيل استقامة رسالة السماء. سيّدي، راياتكَ ساطع وهجها كسيف شمس يشقّ الدجى، دمكَ يجري في شرايين عاشقيكَ، يهتف: لبيك، لن نرضى ذلّ الظّلمات. ها قد ثارت الحناجر العطشى واقتلعت الأكفّ أدران الفساد وأقنعة الجاهليّة. ها هي مسيرتكَ شهقتْ بأنفاس عشقكَ، شبّتْ مشاعل أضاءت القلوب، صارت بحراً يجرف كلّ هوان..
د.غادة علوه/لبنان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,048,920
- طيوري..هاكِ مناديل الأحلام
- كأنّهُ ياسمينةٌ تضوعُ هُياماً
- هو وهي.. ووشوشة حبّ
- رويداً يا بحرُ...
- كأنّه همس صفصاف..
- تراتيل القمر
- أيّها الراحل.. سلامي لكَ
- عبدْتُ الله بخفق الحبّ
- ما زالت تحلم بكَ
- رياحينُهْ تبرعمَتْ على أغصان الحلم
- ثورة قلب
- قدْ أينعَ الحُبُّ
- رأيْتُكَ عندليباً
- حين سجد القلب...
- عشقي جنوبيّ الجوى
- ينسجني الغيمُ ترنيمةً
- شُبّهْتَ لي طيراً يشقُّ فضائي
- تشرين.. ياضفائر الوعد
- سالَ العشقُ في الوريد
- يُسرع القلبُ خطوَه إليكَ


المزيد.....




- بعد الخطاب الملكي.. مجلس النواب يعقد ندوة حول القطاع البنكي ...
- أسطورة أم بلطجي.. ما علاقة السينما المصرية بجرائم الشارع؟
- طبيح ينفي اقتراح لشكر اسمه كوزير للعدل في الحكومة
- FRIENDS : الأصدقاء وغسل اليدين !
- قريبا... تصوير أول فيلم لجاكي شان في السعودية
- متحف الأرميتاج- يحتضن الربيع القادم معرضا لآثار مدينة العُلا ...
- في واقعة نادرة.. فوز كاتبتين مناصفة بجائزة بوكر الأدبية
- نادي -ضاد- اللبناني.. فن الخطابة في خدمة العربية
- فنانة مصرية تكشف للمرة الأولى حالة عادل إمام الصحية (فيديو) ...
- صور لسعاد حسني وصباح وعمر الشريف وغيرهم تُعيد إحياء أجمل مشا ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - غادة علوه - صهيلُ النّبض