أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رفيقة عثمان - قراءة في شبابيك زينب














المزيد.....

قراءة في شبابيك زينب


رفيقة عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 18 - 15:56
المحور: الادب والفن
    


رفيقة عثمان:
قراءة في رواية: "شبابيك زينب"؛ للكاتب رشاد أبو شاور، عن دار الشروق للنشر والتوزيع رام الله، 2017.
تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في اثنين وعشرين عنوانا؛ اهتم الكاتب في سرد الأحداث في زمان ومكان محدودين؛ نابلس هو المكان، والزمن هو فترة الانتفاضة الأولى عام 1987.
استطرد الكاتب في وصف المكان بصورة دقيقة جدّا، لمدينة نابلس العريقة، وكما مجّدها ومدح مواطنيها، وثمّن بطولاتهم على مر العصور؛ وأخيرا ركّز على فترة الانتفاضة الأولى، والبطولات التي خاضها الشباب والشابّات أثناء الانتفاضة.
شخصيّات أبطال الرواية محدودة؛ حيث استخدمها الكاتب لتحريك أحداث الرواية، ومن الملفت للانتباه، بأنّ الكاتب أبرز دور ومشاركة البطولة للنساء في الرواية، مثل الشهيدة زينب، وأمّ فدوى، وفدوى المعلمة. صديقة زينب؛ وأمّ ابراهيم. الأبطال الآخرون مثل: ناصر، ومصطفى، والدكتور عز الّدين، وحسام.
استغرق سرد الأحداث في الرواية مطوّلا، في آخر صفحات الكتاب، أظهر الكاتب الحبكة؛ والتي حاور فيها الكاتب الصراع حول التبرّع بالأعضاء، لإنسان من فئة معادية؛ كما حدث مع الشاب ناصر، الذي أصابته رصاصة أثناء الانتفاضة عند رفعه العلم الفلسطيني؛ ممّا أدى إلى غيابه عن الوعي، وتعطيل وظائف دماغه، ولكن قلبه ظلَّ نابضا.
ممّا دعا أهل مريض إسرائيلي، تعطّلت وظائف قلب ابنهم الشاب "يسرائيل"، وتوجّهوا لطلب قلب ناصر؛ لإنقاذ ابنهم قبل ان يفوت الأوان؛ رُفض الطلب؛ كي لا يتكرّر قتل الشباب، وتؤخذ أعضاؤهم الحيَّة، هنا انتهت الرواية.
في رأيي أجد أن اختيار الكاتب للموضوع، وإدارة الحبكة بذكاء؛ إلا أن الكاتب لم يمنح الرواية حقّها، من حيث توزيع أحداث السرد بطريقة متساوية، والحبكة كانت قصيرة جدّا في نهاية الرواية، كان من الممكن أن يتوسّع الكاتب في سرد الحبكة؛ وإظهار الصراع حول موافقة ورفض التبرّع بالأعضاء، خاصّةً في ظروف إنسانيّة، ومناقشة الفكر المتبادل: ماذا لو كان الأمر معاكسا؟ كما أنني أجد من الأجدى أن تتخلّل الرواية نهاية للصراع، كما ينسجها الكاتب. كما ورد صفحة105 : " إخوتي جميعا لو أعطيناهم قلب ناصر فهذا سيشجّع جنود الاحتلال على اصطياد الكثيرين؛ ليصيروا قطع غيار قلوبهم أو كلاهم أو أكبادهم المعطوبة".
تعتبر الرواية واقعيّة وملحمية، تكشف الصراعات المختلفة، سواء كانت سياسيّة، أو إنسانيّة، أو نفسيّة؛ من خلالها نجح الكاتب في خلق الحوار الذاتي، والحوار الثنائي والجماعي؛ وكما يظهر بانها تخلو من الخيال.
لغة الرواية فصحى وسهلة، وتخلّلها بعض السرد بالعاميّة المحكيّة، وفق ما التزم الأمر، وغير مبالغ فيه، ممّا شكّل اضافة لعنصر التشويق.
شبابيك زينب، هذا هو العنوان الذي اختاره الكاتب؛ نظرا لوجود شبابيك غرفتها مغلقة منذ أن فارقت الحياة، إلى أن دخلتها صديقتها فدوى، وفتحت الشبابيك، وأطعمت الحمامات التي كانت زينب ترعاها؛ رمزا لإحياء زينب ووجود روحها بين أهلها واصحابها. أن تظلّ شبابيك زينب مشرعة؛ تعني بوجودها بين الأحياء.
بما أنّ الرواية ملحميّة وتصوّر حياة مجتمع أثناء انتفاضة، وصراع مرير، لا بدّ وأن تكون العاطفة حزينة، كما ظهرت بالرواية، عاطفة الانتماء وحب الوطن، عاطفة الشعور بالمشاركة الجماعيّة، وعاطفة الحب والعلاقات الإنسانيّة.
هنالك خيوط علاقات حب بين فدوى ومحمود، بن المخيّم، إلا أن الكاتب لم يجد خجلا لهذه العلاقة؛ حبّذا لو توسّع الكاتب في هذا النوع من العلاقة؛ لإظهار الطبقيّة الاجتماعيّة، وكيفيّة تغلّب الشباب عليها، خاصّةً بعد الانتفاضة؛ كذلك يتطبق الأمر على باقي الابطال.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,020,501
- ميلاء سعاد المحتسب ومعاناة النساء
- رواية السيق وحب القدس
- قصة الأطفال -الشجرة الباكية- في اليوم السابع
- قراءة في قصة الأطفال-الشجرة الباكية-
- سموّ الفكر في رواية وميض تحت الرّماد
- قراءة في رواية هذا الرجل لا أعرفه
- قراءة سريعة في سيرة طفولة الأديب السلحوت
- قراءة في رواية حرب وأشواق
- قراءة في رواية: - فيتا- أنا عدوَّة أنا-
- -طلال بن أديبة- وأدب السيرة
- رواية الرقص الوثني واكتمال الشروط الفنية
- قراءة في كتاب: -شهرزاد ما زالت تروي-
- كتاب -ثقافة الهبل بين الدراسة العلمية والأدب
- سردية اللفتاوية والأسلوب التقريري
- طير بأربعة أجنحة والنّواحي النفسية
- هواجس نسب أديب حسين والجمال
- قراءة في رواية: -قلبي هناك-
- قراءة في كتاب: يوميَّات الحزن الدامي
- السيرة الذَاتيَّة في حضرة القدس
- الشخصيَّات المعتوهة، والمجنونة، والمضطربة نفسيًّا في رواية-و ...


المزيد.....




- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رفيقة عثمان - قراءة في شبابيك زينب