أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قاسم حسن محاجنة - الفريضة الغالبة ...














المزيد.....

الفريضة الغالبة ...


قاسم حسن محاجنة
مترجم ومدرب شخصي ، كاتب وشاعر أحيانا


الحوار المتمدن-العدد: 5955 - 2018 / 8 / 6 - 11:52
المحور: كتابات ساخرة
    


الفريضة الغالبة ...
وكم "بمصر" من المضحكات ... على ذمة الشاعر ، والمصر هنا هي كل قطر عروبي – اسلاموي ، وليس مصر التي يتغنى بها البعض ويذمها آخرون ... فهذه الأمصار التي تحولت الى أضحوكة منذ قرون وألعوبة بيد الحواة وأسيادهم ، تُحافظ رغم كل شيء على تأدية بعض الفرائض القومجية والدينية ، والتي تبرهن وكل يوم من جديد ، على مصداقية قول الشاعر ، عن الأمة التي ضحكت من جهلها الأمم ..
فعلى سبيل المثال لا الحصر ، يُمارسُ أبناء هذه "الأمة" ، نساؤها قبل ذكورها، فريضة "الخوض في اعراض المحصنات " ، أو فريضة "قذف المُحصنات" ... وللتوضيح فالمُحصنات هنا يٌقصد بها كل النساء دون استثناء ..
فما أن يعتلي شيخٌ المنبر ، حتى يبدأ بفريضة "قذف المحصنات" من على المنبر ، فالنساء لديه، هن عاهرات "بالفطرة" ، يخرجن بهدف ممارسة الرذيلة مع كل ذكر سانح ، لذا فالاختلاط حرام ، رغم أن الحجيج يختلطون ... أما طالبات المدارس المختلطة فإنهم يتناولن حبوب منع الحمل، من كثرة ممارستهن "للجنس" مع زملائهن ...!!
أما المنبر الواسع الانتشار أيضا ، والمقصود منصات التواصل الاجتماعي ، فهو مسرح كبير لممارسة هذه الفريضة ، فالفتيات هن من فصيلة القحاب أو الكلاب السائبة، يُلقمها حجر كل "فارس مغوار" على هذا المسرح، من ذكور لا يتركون رذيلة إلّا ويرتكبونها ..
ومن السخرية الكُبرى ، أنّ الدين أو القرآن ، حرّم "قذف المحصنات" ، دون الإتيان بدليل ، وأربعة شهود يشهدون على أنهم رأوا بأمهات أعينهم دخول "المرود في المكحلة" ... والّا فعقوبتهم الجلد ... فكم من مسلم معاصر سينجو من الجلد ؟! فقط قلة قليلة..!!
ومن الفرائض التي يمارسها المسلمون بكل خشوع وتقوى ، فريضة الكذب والنميمة ، وفريضة أكل الأموال بالباطل ، إضافة الى فريضة الغش ...!! وكلها وغيرها فرائض يمارسها المسلمون بكل أريحية وشهامة ..!!
فللمسلمين فرائض خاصة بهم ، يعتبرونها مقدسة وتخدم الدين .. كفريضة الكذب العلمي، أو اختلاق براهين علمية على مصداقية ما يتم الترويج له ..
فهناك لكل حادثة عالم غربي ، أعلن اسلامه لأنه رأى دجاجة تكتب اسم الله على الأرض..!! وعالمٌ تبحر في علوم التين والزيتون وما الى ذلك من العلوم ... وكله يقع ضمن فريضة الكذب بهدف إعلاء كلمة الإسلام ..
والفرائض التي يمارسها المسلمون كثيرة ، كلها تُثبتُ للقاصي والداني بأن العرب والمسلمين المعاصرين، هم أُمة من المفلسين أخلاقيا، ويعيشون أزهى عصور انحطاطهم ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,292,425
- شُكراً قطر ...!!
- أم الشلاطيف ..!!
- الزيفُ والحقيقة
- -نيكي- والمفاعيل ..
- سابيكا الشيخ ..
- اعماق ..!!
- سر إعجابي بمحمد بن سلمان ....
- إنها حقاً مؤامرة ..!!
- نساءٌ في قائمة العشرة المُبشرين ؟!
- التحرش والقمع الجِندري ..
- لو أنّ..؟!
- لحظاتٌ لا تُنسى .
- جان الساخر ..!!
- وين العرب وين ..؟
- فُخّار يكسر بعضه ..
- كثيبا مهيلا ..
- هل كسبتُ الرِهان؟!
- هرم ماسلو والوهابية .
- ذاكرة الروح
- عُنصرية وأفتخر ..


المزيد.....




- غوتيريس يعين الإيفوارية سيلفيا لوبيز إيكرا منسقة مقيمة للأمم ...
- قافلة التجمعيين “100 يوم 100 مدينة” تصل القنيطرة
- وفاة الفنان سمير الإسكندراني.. المطرب خريج الفنون الجميلة ال ...
- وفاة الفنان المصري سمير الاسكندراني عن 82 عاما
- كاريكاتير -القدس- اليوم الجمعة
- الخبراء الإيطاليون يعدون نموذجا ثلاثي الأبعاد لوجه رفاييل
- الموت يغيب الفنان المصري سمير الاسكندراني عن 82 عاما
- مصر.. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن 82 عاما
- تيك توك تحظر حساب الكوميدي الفرنسي المثير للجدل ديودونيه
- أردوغان: تركيا ردت على كافة محاولات الاعتداء عليها باللغة ال ...


المزيد.....

- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قاسم حسن محاجنة - الفريضة الغالبة ...