أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - حوار الحضارات 2














المزيد.....

حوار الحضارات 2


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 5945 - 2018 / 7 / 26 - 15:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أفنان: سيدي المرشد، منطق الحوار في كل اللغات هو المنطق، والمنطق يقول إقناعك بما أريد وإقناعي بما تريد، وباعتماد كل واحد منا على مراجعة تجاربه، سنقوم بِحَبْكِ أفكارنا الجديدة.
خامنئي: مِثْلهم ينبغي ألا تكون، دكتور.
أفنان: أنا كمن يَحْبُكُ قصيدة، وأنت كمن يَحْبُكُ نسيجًا.
خامنئي: سأماثلك في دقتك.
أفنان: وفي لا امتثاليتي كما أرجو.
خامنئي: مُثُلي الشيعية هي مُثُلي الأفلاطونية كما تعلم غير الماثلة في الأذهان.
أفنان: متانةُ العقلِ هي أم متانةُ البرهان؟
خامنئي: مُتَعُ العقلِ هي أم مُتَعُ الحياة؟
أفنان: مِثْلُ هذا المنطقِ لا يتم، فللسؤال سؤال، والأسئلةُ أسئلةُ الحضارة.
خامنئي: أريد للإيراني حياةً أكثرَ رقيًا في عقله ونفسه وخلقه...
أفنان: وجيبه.
(يضحكان)
خامنئي: أي نعم، دكتور، وجيبه، أول الأشياء في عصرنا المادي جيبه وليس آخرها.
أفنان: الريال الإيراني مع الأسف يضل طريقه إلى جيب الإيراني.
خامنئي: لأن الدولار يقف في طريقه.
أفنان: فما الحل في نظرك؟
خامنئي: روحاني أقال حاكم البنك المركزي وعين بدله، وهذا سيضخ البنوك كما ضخ الغرب منذ سنوات قليلة بنوكه، فنحل أزمتنا مثلما حل أزمته.
أفنان: مؤقتًا، حَلَّ الغرب أزمته مؤقتًا، واعتمادًا منه على الازدهار الاقتصادي، ازدهار اقتصادي لا يجيء وحده ولا يجيء دفعة واحدة ومن الممكن أن يجيء ويذهب، كل شيء يتوقف على قوة الشراء، وهذه القوة تتوقف على قوى، لهذا قلت الغرب حل أزمته مؤقتًا. لكن الغرب بقيادة أمريكا، فالغرب أمريكا وأمريكا العالم، ولا علاقة هنا بالملائكة ولا بالشياطين، يراهن الغرب على الاستثمار، فهل تراهن إيران على الاستثمار مثله؟
خامنئي: هناك مئات الشركات الغربية التي تستثمر عندنا.
أفنان: تستثمر عندكم لنفسها، وفي نوفمبر، أي بعد أربعة أشهر، لن تستثمر عندكم، ستترككم لنفسكم. ستقول لي، أخي علي، روسيا الصين الهند... هذه البلدان ستشلحكم فلوسكم، بعد أن يصبح نفطكم وغازكم احتكارًا لها، ما تدفعه بيدها هذه ستأخذه بيدها تلك، فما العمل إذن؟
خامنئي: الأمريكان لم يقطعوا كل شيء معنا، دكتور، أمس اقترح سكرتير الدولة إعادة التفاوض حول الاتفاق النووي.
أفنان: التفاوض من جديد حول الاتفاق النووي، سأقول طيب، ولكن على أي أساس، على أساس إيران تشتري الدولار بتسعين ألف ريال؟ ومن أية ناحية، من ناحية إيران تعاني من كله؟ أقول من كله دون أن أفصِّل، وإلا فلن أنتهي، ووقتك مثل وقتي ثمين، سيدي المرشد.
(المرشد الأعلى يفكر)
أفنان: إن لم تكن إيران منافسة لغيرها من البلدان المتطورة ومستثمرة هي في بلدان غيرها وقوية في اقتصادها قوة اليابان أو الصين أو ماليزيا، إن لم تكن إيران قوة اقتصادية داخلية، إن لم تكن إيران قوة اقتصادية عالمية، إيران ستركع سياسيًا، وستنجر إلى ما لا تريد عسكريًا، ستفعل ما تؤمر به، وحتى دون أن يأمرها أحد، لأنها سَتْأْخَذ في دوامة، ستدخل في دوامة، وبتشبيك أسنان هذه الدوامة، سيكون تقطيعها. منطق؟
خامنئي: منطق.
(المرشد الأعلى يفكر)
أفنان: لا تقلق، يا أخي.
خامنئي: كيف لا أقلق، دكتور؟
أفنان: أمامنا ثلاثة أشهر قبل الحصار، وهي مدة قصيرة، لكنها كافية لتكون إيران ما قبل-قوة اقتصادية يُحسب لها حساب.
خامنئي: سأصغي إلى نصائحك كما أصغي إلى نفسي.
أفنان: بتأسيس "قوس قزح" في العواصم الثلاث التي تحكم العالم باريس ولندن وواشنطن أكون لإيران حصان طروادة... الاقتصادي والتكنولوجي والسياسي والثقافي و و و إلى آخره. أنا مؤسسة خاصة تمولها إيران وفقط، مؤسسة أفنان، بأهداف أفنان، وملفات أفنان. هل فهمتني، سيدي المرشد؟
خامنئي: فهمتك، دكتور.
أفنان: يجب أن تفهمني جيدًا.
خامنئي: مؤسستك ستركز على قضايانا الإيرانية في محور العالم وإلا فلن يسمح الغرب وكذلك الشرق لقوس قزح بما لم يسمحا به لسفاراتنا.
أفنان: قضايا إيران كل قضاياها سَتُطرح كجزء من كل عالمي غربي شرق أوسطي، فالمصالح على مستوى المنطقة والغرب والعالم متداخلة، وأنا بملفاتي أدافع عن إيران اقتصادها تكنولوجيتها سياستها ثقافتها إلى آخره بعد أن أضعها في قلب بنية جيواقتصادية جيوتكنولوجية جيوسياسية جيوثقافية إلى آخره عالمية، بهذه الطريقة وبهذه الطريقة فقط يتم كسب الأمريكان صلب موضوعنا، وتبديل الدور، بدلاً من أن تنجر إيران إلى ما لا تريد، ستنجر أمريكا إلى ما لا تريد، وهذه المرة في صالحها كفي صالح إيران.
خامنئي: أدختني، دكتور.
أفنان: ولن يقف الأمر عند هذا الحد...
خامنئي: قل، أخي أفنان.
أفنان: من بين ملفات مؤسستي قوس قزح وفي أفق إيراني عبقري لا عسكري، هناك ملف العواصم الخمس الفذة، طهران سيليكون فالي الشرق الأوسط، الرياض مالية، تل أبيب صناعة، القاهرة زراعة، الرباط ثقافة. هذا الملف سيدخل إيران والشرق الأوسط من باب العصر الواسع ومن باب السلم الدائم، وتحت وحدة المشاريع لا وحدة الأقطار –كما كنت أردد عن خطأ في البداية- سيكون لإيران رقيها التكنولوجي ورقي الشرق الأوسط معها وبالتالي ستكون لإيران "هيمنتها" السلمية، وإن شئت ثورتها السلمية، فتحقق كل طموحاتها المذهبية دون إحراق ملياراتها، دون استعداء جيرانها، دون استفقار مواطنيها، الثورة الإيرانية هنا كلية، في إيران، وفي المنطقة. ومن إنشاء بنك مركزي شرق أوسطي في الرياض على غرار الاتحاد الأوروبي، ستكون لإيران أكثر البلدان فائدة، وذلك للتعاضد المالي ما بين هذه البلدان، وللاستثمار النوعي لا الترقيعي الذي لا تتقدم به إيران بل بلدان المستثمرين، وتظل تراوح في تخلفها.
(المرشد الأعلى يفكر)
أفنان: هل أوضحت فكرتي وموقفي؟
خامنئي: أوضحت فكرتك وموقفك.
أفنان: اللغة العربية عبقرية كاللغة الفارسية.
خامنئي: لما تستدعي المشاريع طُول النَّفَس.
أفنان: وسَعَة الصدر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,261,967
- حوار الحضارات 1
- الطلاب في جهنم إيران
- إيران ليست مع التقسيم
- إيدي كوهن صحيح ما يقول!
- الإسلام أعظم ميتافيزيقيا في التاريخ
- الإسلام أعظم ثورة في التاريخ
- الإسلام أعظم دين في التاريخ
- سياسة الاستحمار الأمريكية والإيرانية
- السياسة هي فن المستحيل
- كلماتي إلى عبد الله مطلق القحطاني عن الحياة والموت
- كلماتي إلى رائف بدوي عن الحياة والموت
- كلمات رائف بدوي عن الحياة والموت
- أمريكا بين الأوبك والرينبو
- يا حكام طهران إني أحذركم!
- فطبول!
- ابن سلمان أيها الكاراكوز الأمريكي!
- تداعيات اقتحام مطار الحديدة
- نقد ذاتي
- لندنيات زاي
- لندنيات واو


المزيد.....




- مسؤول عسكري لـCNN: القوات الأمريكية في شمال سوريا غادرت مواق ...
- العاهل المغربي يصدر عفوًا ملكيًا عن الصحفية هاجر الريسوني
- -انتخابات تونس- تجلب أملا جديدا في الديمقراطية بالشرق الأوسط ...
- نيبينزيا: بوتين وأردوغان سيبحثان في لقائهما القريب مسألة ضما ...
- رئيس وزراء فرنسا: إقناع تركيا بوقف -نبع السلام- صعب للغاية
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- أردوغان يتحدى الضغوط الدولية ويؤكد: لا تراجع عن عملية نبع ال ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أفنان القاسم - حوار الحضارات 2