أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - اغتيالُ شَمعَةٍ














المزيد.....

اغتيالُ شَمعَةٍ


كمال التاغوتي
الحوار المتمدن-العدد: 5940 - 2018 / 7 / 21 - 23:51
المحور: الادب والفن
    


فِي غُصُونٍ مَــلأَتْهَــا مِنْ شَبَقِ الطُّيُــورِ

الرِّيَاحُ،

فِي أَعْشَــاشٍ تتَــخَفَّــى عَنْ عَيْنِ القَمَرِ


صوْتٌ:(يا حبيبًا زرْتُ يومًا أيْكَهُ...)


أبْحَثُ عَنْ نَجْمَةٍ علَّمْنَــاهَــا

كَيْفَ تَذُوبُ عَلَى زِنْدِ البَحْرِ

وتُصِيخُ السَّمْعَ لِمَــا يَــذْرِفُهُ الصّبَــاحُ،

أبْحَثُ عَنْ زَهْرَةٍ علَّمْنَــاهَــا

كَيْفَ تُضِيءُ دُرُوبَ الشُّهَــدَاءِ

بِرَشَــاشِ المَــطَرِ،

أبْحَثُ عَنْ نَسْمَةٍ فَجَّــرْنَــاهَــا؛

ذَاتَ جُــرْحٍ قالَتْ:

كَمْ نَــزَفْنَــا فَــوْقَ هَــاتِيكَ الصُّخُورِ

مِثْلَ رِيشِ الغَــمَــامِ،


صوتٌ:(... كانَ صرْحًــا...)


كَمْ حَرَقْنَــا مِنْ بَخُورٍ لِتَدُورَ الشَّمْسُ

وتَــمُدَّ الظِّلَّ علَى عُنْقُــودِ الدِّمَــاءِ

المُتَــدَلِّي مِنْ كَفَّيْكَ؛

قُــلْتِ لِي:

هَلْ أفَقْنَــا قَبْلَ الأَوانِ؟


صوتٌ:(أيُّهَــا السّاهِرُ تَغْفُو...)


هَــلْ صُلِبْنَــا كَيْ تتَبَــارَى فِينَــا الرِّمَــاحُ؟

هَلْ تَــمَرَّدْنَــا عَــلَى غَفْلَتِنَــا الشَّهِيَّــةِ

لِنُسَــامَ الخَسْفَ وَيَرْكَبَــنَــا البَأْسُ؟

هَــلْ نَــزَعْنَــا سَهْمًــا دُونَ السِّنَــانِ؟


صَوْتٌ:(...لا تقُلْ شِئْنَــا...)


فِي عَيْنَيْهَــا نُجُومٌ تَنْضُجُ كاللَّحْنِ

وشِهَــابٌ يُولَـــدُ مَصْقُولاً/ فِي سَـــدِيمِ

الأُمْنِيَــاتِ

معْرَكَـــةٌ قَدْ خَسِرْنَــاهَــا. وَتَرٌ يَسْقُطُ.

مَرْكَبَــةٌ أَغْرَقُــوهَــا. دَفَّةٌ حَــادَتْ. بَوْصَلَةٌ

أَفْسَــدُوهَــا. حُلْمٌ غَــوَّرَهُ طَيْشُ الأَجْدَادِ

الجَـــارِي فِي الشُّرْيَــانِ / وَعْدٌ يَفْرُطُ.

لكِنَّهُ مَحْفُورٌ نَغَمًــا فِي أمْشَاجِ النَّــارِ.

فِي عِنَــادٍ قالَتْ:

هلْ هَزَمَتْنَــا فَــوْضَــى الصَّهَــوَاتِ؟

أَسَقَطْنَــا ثانِيَــةً فِي وادِي السَّاحِرَاتِ

أمْ هِيَ هَــدْأةُ عُرْسِ السّنابِلِ؟


صوْتٌ:(أينَ مِنِّي مجْلِس...)


مُــدَّ يَدَيْكَ إلى صَدْرِي

وافْتَحْ نافِــذَةً

لِتَـــرَى مَــا اجْتَــرَحَتْهُ الأَقْــدَاحُ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,690,486
- تنقيح
- الحبّ في غياهب القمع
- جماليات الفظيع: قراءة في قصيدة أبي تمام
- hell-space
- ذكريات
- عِلاجٌ وَحِيدٌ
- الضمير
- المُعلِّمُ
- عمرية: أفق نهدٍ
- متى تعودين
- تَضَارِيسُ الليْلِ
- على شاطِئِ الأَمْسِ
- خلعْنَا القبيلة (رسالة تأبط شرا إلى عروة بن الورد)
- دِفَاعًا عنِ الصَّعَالِيك (حماسَة عروة بن الورد)
- رسالة الشنفرى إلى عروة بن الورد
- العَهْدُ (من الصعاليك إلى عروة بن الورد)
- إلى الصعاليك (نشيد عروة بن الورد)
- عروة بن الورد
- سوناتا 2
- سوناتا


المزيد.....




- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- بعدسات الجمهور: أسواق حول العالم
- -اللجوء وحق العودة-... العناوين الأبرز لـ-أيام فلسطين السينم ...
- فسحة حرية بسجون تونس.. من مجرمين لمبدعين
- القبض على فنانة سودانية لاتهامها بارتداء -زي فاضح- على المسر ...
- ترامب: الرواية السعودية بشأن مقتل خاشقجي مليئة بـ-الخداع وال ...
- تغريدة الممثل السعودي ناصر القصبي عن مقتل خاشقجي تثير ضجة عل ...
- تغريدة الممثل السعودي ناصر القصبي عن مقتل خاشقجي تثير ضجة عل ...
- مقتل خاشقجي: هل تصمد الرواية السعودية أمام التشكيك الغربي؟
- وزير بريطاني: الرواية السعودية حول موت خاشقجي غير موثوقة


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - اغتيالُ شَمعَةٍ