أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - اغتيالُ شَمعَةٍ














المزيد.....

اغتيالُ شَمعَةٍ


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 5940 - 2018 / 7 / 21 - 23:51
المحور: الادب والفن
    


فِي غُصُونٍ مَــلأَتْهَــا مِنْ شَبَقِ الطُّيُــورِ

الرِّيَاحُ،

فِي أَعْشَــاشٍ تتَــخَفَّــى عَنْ عَيْنِ القَمَرِ


صوْتٌ:(يا حبيبًا زرْتُ يومًا أيْكَهُ...)


أبْحَثُ عَنْ نَجْمَةٍ علَّمْنَــاهَــا

كَيْفَ تَذُوبُ عَلَى زِنْدِ البَحْرِ

وتُصِيخُ السَّمْعَ لِمَــا يَــذْرِفُهُ الصّبَــاحُ،

أبْحَثُ عَنْ زَهْرَةٍ علَّمْنَــاهَــا

كَيْفَ تُضِيءُ دُرُوبَ الشُّهَــدَاءِ

بِرَشَــاشِ المَــطَرِ،

أبْحَثُ عَنْ نَسْمَةٍ فَجَّــرْنَــاهَــا؛

ذَاتَ جُــرْحٍ قالَتْ:

كَمْ نَــزَفْنَــا فَــوْقَ هَــاتِيكَ الصُّخُورِ

مِثْلَ رِيشِ الغَــمَــامِ،


صوتٌ:(... كانَ صرْحًــا...)


كَمْ حَرَقْنَــا مِنْ بَخُورٍ لِتَدُورَ الشَّمْسُ

وتَــمُدَّ الظِّلَّ علَى عُنْقُــودِ الدِّمَــاءِ

المُتَــدَلِّي مِنْ كَفَّيْكَ؛

قُــلْتِ لِي:

هَلْ أفَقْنَــا قَبْلَ الأَوانِ؟


صوتٌ:(أيُّهَــا السّاهِرُ تَغْفُو...)


هَــلْ صُلِبْنَــا كَيْ تتَبَــارَى فِينَــا الرِّمَــاحُ؟

هَلْ تَــمَرَّدْنَــا عَــلَى غَفْلَتِنَــا الشَّهِيَّــةِ

لِنُسَــامَ الخَسْفَ وَيَرْكَبَــنَــا البَأْسُ؟

هَــلْ نَــزَعْنَــا سَهْمًــا دُونَ السِّنَــانِ؟


صَوْتٌ:(...لا تقُلْ شِئْنَــا...)


فِي عَيْنَيْهَــا نُجُومٌ تَنْضُجُ كاللَّحْنِ

وشِهَــابٌ يُولَـــدُ مَصْقُولاً/ فِي سَـــدِيمِ

الأُمْنِيَــاتِ

معْرَكَـــةٌ قَدْ خَسِرْنَــاهَــا. وَتَرٌ يَسْقُطُ.

مَرْكَبَــةٌ أَغْرَقُــوهَــا. دَفَّةٌ حَــادَتْ. بَوْصَلَةٌ

أَفْسَــدُوهَــا. حُلْمٌ غَــوَّرَهُ طَيْشُ الأَجْدَادِ

الجَـــارِي فِي الشُّرْيَــانِ / وَعْدٌ يَفْرُطُ.

لكِنَّهُ مَحْفُورٌ نَغَمًــا فِي أمْشَاجِ النَّــارِ.

فِي عِنَــادٍ قالَتْ:

هلْ هَزَمَتْنَــا فَــوْضَــى الصَّهَــوَاتِ؟

أَسَقَطْنَــا ثانِيَــةً فِي وادِي السَّاحِرَاتِ

أمْ هِيَ هَــدْأةُ عُرْسِ السّنابِلِ؟


صوْتٌ:(أينَ مِنِّي مجْلِس...)


مُــدَّ يَدَيْكَ إلى صَدْرِي

وافْتَحْ نافِــذَةً

لِتَـــرَى مَــا اجْتَــرَحَتْهُ الأَقْــدَاحُ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,298,169
- تنقيح
- الحبّ في غياهب القمع
- جماليات الفظيع: قراءة في قصيدة أبي تمام
- hell-space
- ذكريات
- عِلاجٌ وَحِيدٌ
- الضمير
- المُعلِّمُ
- عمرية: أفق نهدٍ
- متى تعودين
- تَضَارِيسُ الليْلِ
- على شاطِئِ الأَمْسِ
- خلعْنَا القبيلة (رسالة تأبط شرا إلى عروة بن الورد)
- دِفَاعًا عنِ الصَّعَالِيك (حماسَة عروة بن الورد)
- رسالة الشنفرى إلى عروة بن الورد
- العَهْدُ (من الصعاليك إلى عروة بن الورد)
- إلى الصعاليك (نشيد عروة بن الورد)
- عروة بن الورد
- سوناتا 2
- سوناتا


المزيد.....




- فنان سوري لزملائه: اليوم تناشدون الأسد -وبالأمس أعطوكم الدول ...
- وجه فنانة لبنانية على بيضة... والممثلة: كرتونة البيض تصير بـ ...
- السينما العربية تشهد اول فلم مصري باللغة الهندية
- -والت ديزني- تحيي فيلم -أحدب نوتردام- من جديد
- لطفي بوشناق: تلقيت عروضا مغرية من إسرائيل لكني رفضتها
- انخفاض التمثيل في قمة بيروت الاقتصادية
- العثماني : الحكومة تقوم بالزيارات الجهوية بنية صادقة وليس لأ ...
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
- رئيس وفد الإمارات: مؤتمر الأدباء العرب يعزز ثقافة التسامح وب ...
- العثماني يبشّر بتجاوز صعوبات مشروع «منارة المتوسط»


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - اغتيالُ شَمعَةٍ