أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد نوير - رسالة بطريق الخطأ














المزيد.....

رسالة بطريق الخطأ


عماد نوير
الحوار المتمدن-العدد: 5932 - 2018 / 7 / 13 - 00:34
المحور: الادب والفن
    


رسالة بطريق الخطأ
__________________
احتجتُ إلى وقت طويل جدا كي ألملم أشتاتي، و أقنع كبريائي أنّي تلقيت دعوة من سيد أحلامي، و فارس أنوثتي و شاعر وجداني، أقنع حيائي أنّي لن أطيل الهمس بأذن الشّوق حتى تحملني النسمات إلى أرض لم تطأها قدم إلّا إيّايّ، قلب حبيبي المتصحّر ينتظر أمطاري و سيولي و غمائم حبي و دلالي.!
هذا الوقت يا سيد يرتجف و تصطك أسنانه و هناك دموع متحجّرة في طرف عينه، ينتظر أن تَمسح يدك الدافئة على كتفه الباردة جدا من خوف من مجهول و أمل بدأ ضوءه يتباعد و تخطفه عوالم ليست واضحة الرؤية.
أنا أعرف يا سيد أن الرجل يتغابى أحيانا، لا بل كثيرا ما يتغابى، فطول الوقت الذي كانت فيه أسرار المرأة تتكشف بين يديه، ينكره فجأة، و ينظرها ككيان مجهول مرعب، حين تخطأ كالعادة، و تصرّ على أن الأقدار تظلمها دوما تحت تفاهة و قبح الملكية المبتذلة، و هي تعلم أن كل سلطاته شكلية، لكن هكذا تحاول أن تسلب باسم الرّقة و النعومة و المظلومية كل كلمة عليا منحتها له الموروثات دون أن يمارسها بصدق!
أنت تعلم كل ذلك، يقينا تعلم أكثر من ذلك، فلماذا تنسى أو تتناسى؟
بين يديّ الآن يا سيد رسالة كتبتَها لامرأة يوما، أهدتني إيّاها حين أحسّتْ بأن الموت صار يدغدغ أصابع قدميها، قرأتها لي وأنا أمرّضُها من حمى مجنونة، كانت تقرأها عن ظهر قلب و الورقة أمامها معطّرة و مهابة، قالت و هي تحاول أن تقبّل بسمتها، هو يحترم المرأة جدا، و يعرف أنها تنّور سرعان ما يهدأ ليمنحنا كثيرا من الإيجابيات، فالمرأة لا يمكن أن تكره حين تحب، رغم ما يشاع عن انتقامها و خرافات ليست من قوانين العشق لديها، حين تحب رجلا تنسى أن هناك رجالا، الرجل منّا يمكن أن يكذب حين يحب، يقنع نفسه إنه في حضرة العشق، و سرعان ما ينهار و يظلم شخصا معه، لكنها أبدا لا تخطأ في الحب و اختيار المحبوب، قالت لي مرة: قد يحب المرءحبيبا حبا جمّا، لكن قد لا يجد رغبة في مواصلة الحب إلى الأبد، و أدارت وجهها نحو السّماء، فتّشتُ عن عيوبي و عرفت بأني لست أطاق على الدوام، ربما لأنني رجل شرقي، و ثقافته ذكوريّة تسلطية، تستهلك المرأة من وجدانها كثيرا لتتقبلها مضضا.!
كنت أتكأ على شذراتك التي كنت تصوغها لي في الليالي الباردة، أجعلها تعويذة تحميني من جنوني و هبلي، جنوني الذي لا يعرفه غيرك، حتما تذكر يوم أكلتُ أقراطي من فرط الغيظ، و كيف طلّقتكَ و أنا لا أملك عصمة، و كيف اتصلتُ بالشرطة أخبرهم إنك تخطفني و تحاول أن تغتصبني، كانت شذراتك درع يجعلني في مأمن، في كتفي الأيمن كنت أحمل حرزا كُتب فيه"سأتحمّلكِ رغما عنكِ"...
مازلت أذكر يا سيد إصرارك بأنك تختلف عن كل الرّجال، و أنا أستغرب بالظاهر و أصدّق في سرّي، كنت أقرأ في عينيك الاطمئنان في تصديقي كل ما تنطق، تعويذاتك يا سيد مازالت سارية المفعول، رغم إني قد حرقتها جميعا و حرقت معها كل صورك و كل هداياك، مازلت أحس بحصن يحميني في الشارع، في العمل، في كل مكان، فيه عطرك و جنونك و غيرتك و رجولتك و عصاميتك...
مازلت أنتظر يا سيد طرقة باب تمزق صمتي، و تعلن عن خَمرة الحب، عيشة لا حب فيها، جدولا لا ماء فيه.
تحياتي ....
ساندي.....

عقد حاجبيه، مطّ شفتيه، و كتبَ ردّا سريعا:
- عذرا سيدتي، لابد أنكِ أخطأتِ، لستُ الشخص المعني!
لم يتأخر الردّ غير ثوان:
- كثيرا ما أُخطئ يا سيدي، لكن قلبي لا يُخطئ أبدا...!
عماد نوير ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,833,335
- الحظّ المفقود
- لقاء عند الباب
- التّيّار الصّدري و ثقافة الحوار العنيف.!
- الصدر يُقلق المشروع السعودي
- انتظار
- هل كان السبهانُ عراقياً... أم إنَّ العراق سبهانيٌّ؟؟؟
- (العرس) الانتخابي و المقاطعة (المذمومة)
- قصة قصيرة (طيف ساندريلا)
- قراءة نقدية في نص ومضي (غربة) للكاتب مجدي أحمد
- قصة قصيرة بعنوان ((موسوبي))
- قراءة في نصّ ومضيّ
- دردشة على سيجارة افتراضية
- مقاربة نقدية بنص ومضي للقاص حازم الشرباتي
- قصة قصيرة/ ذات الرّداء الأسود
- قصة قصيرة/ عماد نوير
- الاختزال و التّكثيف في القص إلى أين؟
- قصة قصيرة مع مداخلة شعرية خلّابة للدكتورة الشّاعرة فاطمة الز ...
- قصة قصيرة بعنوان من مذكرات ميت
- قراءة في نص ومضي بعنوان ((خيبة)) للدكتورة الشّاعرة فاطمة الز ...
- ققج بعنوان ((انقلاب))


المزيد.....




- صرخة فنية بألمانيا لإنقاذ إرث اليمن الحضاري
- أردني يحول قشة العصير إلى آلة موسيقية..وينجح
- جديدة بسام منصور: -يكفي أن تعبر الليل-
- مصدر دبلوماسي: إغلاق الممثلية التجارية الفرنسية في موسكو
- في ذكرى تموز.. يوم للسينما العراقية في لاهاي! / مجيد إبراهيم ...
- قصيدة“ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين ,لأنك زعفران”أهداء الى ر ...
- الممثل اللبناني زياد عيتاني يروي تفاصيل تعذيبه
- مسلسل -داونتون آبي- الناجح يتحول إلى فيلم
- ويصدح نداء الانفصال: إسكتلندا وكاتالونيا نموذجًا
- صدر حديثًا ديوان تحت عنوان -ترويدة الغيم والشفق-، للدكتور صل ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد نوير - رسالة بطريق الخطأ