أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - قبل الموت غرقاً !..














المزيد.....

قبل الموت غرقاً !..


يعقوب زامل الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5764 - 2018 / 1 / 21 - 15:29
المحور: الادب والفن
    


يواجهني
وجهكِ البحرُ
وأنا، خِلالُ السماء،
أطلُ عليكِ بكل النجوم،
وأرفد القلب منكِ أغنيةً
لنوع يجيء
شبيهٌ بلثمِ البردِ عنوةً،
وفينا لدفء اليمام، حُلّةٌ من شموس.
هبيني غصة الخصر
بين كثيف يدي
وميلي اغتراباً لا يكف جميعه
مكابدة الجزر،
أُعيرُكِ رقصة المد
اقراطكِ كما نثايا الطيور،
ورقص المساكي
بوهج السماء،
مشتعلٌ تأرجحها لدنوِّ الشفاه
ودَنوي أفئدة والهات،
ينام تحت شدق افتقاري إليك.
طَمُوحٌ هي الروح جياشة
لرعشة من عناق
تبيحُ رغبة الطين مني،
وترتمي على نبضِ اوجاعها
مقرورة بالسواد العليل
وبالوحامِ تفيض
ولا تستفيق.
سأروّضُ بسملتي
بحشود ما يخفي
في السائل الناري،
أقْرَبُ من فجر قصيدة
وادنى من مباغتة الوهج
أنسلَّت المسافة الباهتة
وعلى مبعدة غير وجهي ووجهك
كان بعضك يأتي
وبعضي يأتي.
أنا أدمنُ فيكِ ولهُ القبطان
وأنت تمنيني بعطش القداح.
كانت صمامات القلب منتظمة
وزمن المصائر مؤثثاً
الفسيح ينبسط بيننا
الصور لا تكذب.
ونحن بداخل نصف هلالين،
كنا نجهز نفسينا
قبل الموت غرقا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,345,458
- لوعودٍ آيلة للمتعةِ..
- الرسالة الأولى..
- الرسالة الثانية..
- من أنت؟!..
- نافذتان!..
- وجوه لرصد الاخطاء!..
- ما الذي نراه، وما لا نراه؟! ..
- تسعُ يَقَظاتٍ ، وطنين!..
- لو أملك إجابة !..
- آخر المحاولات !
- لسيدة الانتماء...
- شتاء ما بعد الواحد، عمراً !..
- الرائحةُ الراهنة!..
- السحيق لمن يخون القدس..
- داخل وخارج ما يحصل!..
- لرباعية صيف حار ..
- خصائص ما يرتقي! ..
- الاحجام ترجمة للواقع! ..
- بحثٌ عن بُقعٍ للتشبث!..
- تفاجئني بالحيّرة !..


المزيد.....




- في بابوا غينيا الجديدة.. إدمان مضغ جوز التنبول
- في بابوا غينيا الجديدة.. إدمان مضغ جوز التنبول
- ترامب يمنح ألفيس بريسلي ميدالية الحرية الأمريكية
- تواصل أعمال منتدى الثقافة الدولي السابع
- ميدل إيست آي: تسجيلات تركية تنسف الرواية السعودية
- ستة من الكبار يقفزون من سفينة الرئيس المالوكي بأكادير
- أدب عربى.المغرب:نص”رغيف الصباح”للشاعره لطيفه المخلوفى
- قريبا.. الإعلامي جورج قرداحي في برنامج تلفزيوني عالمي
- لوحة للبريطاني هوكني تحطم الرقم القياسي كأعلى سعر لفنان على ...
- تامر حسني: فيلمي الأخير حقق إيرادات غير مسبوقة في تاريخ السي ...


المزيد.....

- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - قبل الموت غرقاً !..