أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - للحقيقة مكان اخر تسكنه














المزيد.....

للحقيقة مكان اخر تسكنه


سارة يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5727 - 2017 / 12 / 14 - 22:01
المحور: الادب والفن
    


للحقيقة مكان اخر تسكنه
سارة يوسف
اختلف خالي يوسف وخالتي مريم كثيرا وتخاصما لسنين ولَم يتصالحا لحد يومنا هذا ، حتى ان وفاة جدتي فاطمة ومتطلباتها من إقامة العزاء والفاتحة لم ينهي خلافهما ولم يقلل من حرارة الغضب الذي انتابتهما والخصومة التي فرقتهما.
كان يوما زاهيآ ذهبيا بشمسه يوم قررت ان أضع قلادة جدتي الثمينة جدآ في عنقي ...... نظرت لجمال القلادة الذهبية المطعمة بشلال من اللؤلؤ الطبيعي الموصول بشكل انيق رغم اختلاف احجامه . لقد اهدى احد شيوخ البحرين القلادة لجدي تعبيرا عن الصداقة التي تجمعهما خصوصآ في رحلات الصيد البرية ..
ببساطة جدتي لا تسمح لي بلسمها او ربما النظر اليها لوقت طويل .. ولهذا أخذت القلادة دون علمها .. لم ادرك تلك اللحظة النتائج . كنت يافعة املك من العمر أربعة عشر ربيعا فقط .. همي هو الجمال والتميز عن الصديقات .. لمستها بيدي ثم علقتها على صدري لا اذكر ان الضمير ظهر تلك اللحظة غير ان الخوف اطبق على صدري مع القلادة .لطالما ذكرت جدتي على أسماعنا ان تلك القلادة تساوي سعر قصركبير ، هذه الكلمات لم تكن تعني لي شيئا أبدا ولَم أصدقها .. .. المهم جمالي في حفلة عيد ميلاد صديقتي جنة ....
ذهبت الى الحفلة وداخلي ملئ بالفخر والكبرياء كآن القلادة منحتني ذلك الشعور الساكن في تلك الطبقة البرجوازية التي لطالما سمعنا عنها .. كما أعطتني نشاطا جعلني أرقص وأغني وابتهج .. وفِي قمة الفوضى نسيت السرقة وجدتي وقلادتها الثمينة ....وكان جل اهتمامي الحفلة والتسلية ..... في طريق الرجوع الى البيت بعد انتهاء الحفلة تذكرتها ورجع الى قلبي الخوف بل الرعب وانا أتلمس جسدي وعنقي ولا شئ هناك .. قلادة اللؤلؤ والذهب فقدت تماما رجعت الي بيت صديقتي جنة بحجة ضياع خاتمي خوفا من ان يصل الى إسماع جدتي اَي كلمة عن القلادة .... بحث الجميع عن الخاتم الكذبة اما انا كنت ابحث عن قلادة جدتي وهدية زوجها المقدسة وكنزها الثمين .... بلا جدوى لاشى حصلت عليه كما انني غير متيقنة أين ضاعت في الشارع او في بيتنا ربما لم اقفلها جيدا وهي الان في مكان ما في بيتنا كلما مر الزمن فقدت الأمل بالعثور عليها .... ربما تكون في دارنا
عندها رجعت مسرعة فتحت باب البيت وجدت جدتي ثائرة وخالتي مريم تقسم لها انها لم تلمسها قط وخالي كذلك لكن كلماتهما واقصد خالي يوسف وخالتي مريم لم تفلح للوصول الى جدتي... حزنت جدتي كثيرا على ضياع قلادتها وحزنت اكثر ان احد ابنائها هو من سرقها وربما الاثنان معآ وقاطعتهما طول العمر الذي انطفآ بعد ضياع القلادة الثمينة بعامين .. توفيت جدتي فاطمة .... وتخاصم خالي وخالتي .. كان خالي متأكدا من ان خالتي هي الفاعلة لم يزعل علي القلادة فحسب بل صب غضبه و حزنه ايضا على حظه العاثر كوّن جدتي توفيت ولَم تعرف الحقيقة ... أين اختفت تلك القلادة الجميلة !!!! ... كان متاكدا انها مع خالتي وهوينتظر يوما بعد اخر براءته ...
بقيت العائلة جميعها تنتظر نفس الْيَوْمَ الحقيقة فقط .. خالتي دافعت عن نفسها بطريقة غبية كثر الصراخ والقسم فيها لهذا فقدت الصدق واضعفت حجتها ..
كانت هي المذنبة من وجهة نظر كثير من الأشخاص القريبين منا ، غير انها بقيت تردد الى يومنا هذا .. لم أكن انا السارقة ... وربما هي الآخري انتظرت نفس الحقيقة التي تلهف خالي لظهورها ... اثرت تلك القلادة على حياتنا جميعا ... ليس فقط لأننا فقدنا كنزا بل لأننا جميعا خسرنا ترابطنا وسعادتنا وأفراحنا واللمةالممتعة ..... بقي سر القلادة معي يخبرني يوميا عن ان للحقيقة مكان اخر تسكن فيه .. مكانآ لا يخرج منه صوت أبدا ويمتلكه خوفآ شديد بل رعبآ لا يوصف ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,041,823
- رحيل غادة
- جالغي نسائي
- ماعاد النهر ينبع منك
- كلمات
- صرخة في فراغ
- الوان الوجع العراقي الجزء الثاني
- الوان الوجع العراقي
- الفستان الاصفر
- رائحة الفقراء
- عندما ولد الزمن
- قصص قصيرة عن العيد
- الزمن الذي كان فيه ابي طفلا
- السيد شاهين
- افراح افراح
- العشائر السنية في الانبار كمان وكمان
- شارعين وجدول
- احرف لا تقرأ
- ازهار ثوب امي الازرق
- مشهد من موطن الاحزان
- مشهد في قاعة تولستوي


المزيد.....




- قصة (أنت البطل) ومحمد صلاح في معرض الكتاب للتوعية ضد المخدر ...
- القاهرة: انطلاق عروض -شجر الدر- يومي 24، 25 يناير الجاري
- بعد احتلال الأرض.. إسرائيل تسطو على الثقافة العربية
- على طريق الأوسكار.. -الكتاب الأخضر- يفوز بجائزة هامة!
- ميج.. مصرية تنشر ثقافة اليابان ويتابعها 7 ملايين على يوتيوب ...
- صدر حديثا كتاب -أوراق القضية 805.. مقتل الأنبا إبيفانيوس- ل ...
- مديرة معهد الأفلام السويدية -اتمنى ايجاد حلول للحد من انتقال ...
- تعزيز علاقات التعاون البرلماني محور مباحثات المالكي مع رئيس ...
- وفاة منتج سلسلة -رامبو- الهوليوودية
- عندما تصبح كتابة الذات علاجا نفسيا


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - للحقيقة مكان اخر تسكنه