أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017 كيفَ أذيبُ صدأ الجهلِ ( سرد تعبيري )














المزيد.....

الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017 كيفَ أذيبُ صدأ الجهلِ ( سرد تعبيري )


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5718 - 2017 / 12 / 5 - 23:23
المحور: الادب والفن
    


الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017
كيفَ أذيبُ صدأ الجهلِ
*******************
تناسلَ الموتُ في وطني ، صارَ أشجاراً بعد أن عقد قرانهُ على ماكينةِ الألغام البربريةِ ، لبسَ أجنحةَ الحمائمِ البيضاءِ ، استعرَتْ نارهُ مزَّقتْ أجسادَ الملائكةِ ببرود ، ونجتْ من سياطِ العقابِ وحلٌ من أدرانِ النفاقِ خدشَ أنوثتي وشوَّهَ شطآني ، زؤوانٌ من بيادرِ الجهلِ وقيحِ الأوهامِ ، صدأٌ علا مساحاتِ حياتي شاركني طعامي وسريري ، بلونِ الليلِ بطعمِ الآهاتِ ، نخرَ قمحَ يدي وأصدافي اللؤلؤية هتكَ لوزي و صنوبري من جيبِ أثيلٍ ، و ترسَّخ في قدوري الواسعةِ ، رسا في أباريقي الورديةِ وخطفَ بريقَ زهوري ، كلَّما صبَبتُ طعاماً لجوعي طعمتُ منها أجاجاً ، وكلَّما أبعدتهُ عن طبقي عادَ إليها سيلاً ، وتسربَ بين حنايا صدري نهراً وروافدَ ، صدأٌ عضالٌ لاينفعُ معهُ إلاَّ الاستئصالَ فكيفَ أذيبُ بالحبِّ فولاذَ الجهلِ من غيرِ أن تدمَى يداي ؟!
في الحربِ استطالَتْ أشواكُ اليبابِ في صدري ، سهولي ماعادتْ ريَّا ، ضفافي غزاها جرادُ الأسى ، هجرها زهرُ الوفى ، موقدي شهقَ أنفاسهُ بلا زيتٍ ، و في عينيكَ رأيتُ غيومَ التلاقي فأين ماءُ نبعكَ لأرتويَ ؟؟!
أينَ قمحُ بيادركَ لأقتاتَ ؟؟
أينَ وهجُ محبتكَ لأهزمَ فلولَ البردِ ؟؟
أنا شجرةٌ عاريةٌ بلا نسغكَ ،وسمائي بلاَ ألوانكَ رماديَّةٌ .......
اعذرني أيها اَلسَّلامُ سأحملُ موائدَ جوعي وكؤوس عطشي إلى أطباقِ شمسكَ حيثُ شلالُ النِّعمِ تزيَّا المطرَ فهلاَّ تخبرنِّي أين تقيمُ ؟!
--------
مرام عطية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,479,184
- غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )
- بمراكبُ العطاءِ .......العبورُ أسرعُ ( سرد تعبيري )
- خزانةُ صدأٍ ........ تقاضي أميرةٌ
- عيناكَ .... قاموسُ الوردِ
- قطارُ الأحلامِ .... يلوِّحُ من بعيدٍ
- لاتبيدوا ............سلالةَ الزَّهر
- همسٌ شفيفٌ يطفو ...... برعشةِ سنونو
- فَوْقَ جسرِ الجمالِ ......حمائمُ بيضاءُ ( سرد تعبيري )
- أملٌ أخضرُ ........ يُولَدُ من خيبتي
- البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ
- في غرفتها الرَّماديةِ .........لاقنديلَ إلاَّ عيناكَ
- طيفكَ الملائكيُّ .... سنديانُ الروحِ
- جفونهُ المهدَّلةُ ...... تسألني عن أناملكِ
- الشَّمسُ لا ترحلُ عن وطن
- ضفائركِ السَّكرى
- أرزةٌ شامخةٌ
- تراتيلُ مريم
- موكب الربيع
- للثورة شوقٌ
- أرزةٌ من شموخِ قاسيونَ


المزيد.....




- 40 بلدا يشاركون في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغ ...
- بن شماش يقصف البيجيدي وينتقد خطاب التشكيك في نزاهة الانتخابا ...
- إشهار وتوقيع رواية “لا تشبه ذاتها”، للروائية ليلى الأطرش
- الجامعة الشعبية ترافع عن الديمقراطية اللغوية والثقافات بالمغ ...
- شاهد.. صلاح مع الممثلة اللبنانية جيسي عبدو
- بالفيديو.. معلم سعودي يحتفي بانتهائه من نسخ المصحف الشريف
- مصر تسترد قطعتين أثريتين من سويسرا
- حلمي بكر عن شيرين: مطربة عظيمة لكن مشكلتها في لسانها
- بعيون رحالة بريطاني.. ثلاثة آلاف عام من تاريخ العرب
- متحف فيصل بن قاسم بقطر.. عندما تؤسس الهواية أكبر متحف شخصي ب ...


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017 كيفَ أذيبُ صدأ الجهلِ ( سرد تعبيري )