أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - - قطة الحَجّة -






المزيد.....

- قطة الحَجّة -


زكريا كردي

الحوار المتمدن-العدد: 5661 - 2017 / 10 / 6 - 21:58
المحور: الادب والفن
    


كانتْ أمّي امرأة بسيطة ، أميّة لا تجيدُ القراءة ولا الكتابة ، وكانتْ تبدو لمن يسمعها وكأنها لا تحفظ من كل بيان اللغة العربية سوى عبارة " الحمد لله رب العالمين " ..
وذلك لكثرة ما تستعملها في الثناء والرجاء والقيام والقعود والنداء والدعاء والعلاج والشفاء ..
والغريب في الأمر ، أن دعائها كان يبدو دائما لكل من حولها - من أهلٍ وجيرةٍ - دعاءاً مصداقاً عذباً أكيداً مُستَجَاباً ..
وكانتْ – رحِمَها الله - تُلقي به على مسامع كلِّ منْ تلقاهُ وتخدمه أو تُساعده ، وكانت بذكائها العملي وحدسها المبدع ودون أية دراسة أو علم مُحكم ، تستولد النساء في حيّنا والأحياء المُجاورة مَجّاناً ، وتتذكر بشكل غريب اسم الوليد وأمه ، حتى وإن رأته بعد حين يافعاً ،
وكانت من مواهبها الفاعلة أن تقرأ على عُصوصِ الأطفال ، أو تَمسح بالزيتِ على سرّة المفتوق فيهم ، و من كانت شكواه الإمساك الشديد ، لقرطه البذر أو شيئاً آخر ، فكانت تدسُّ له - بلا تردد - ( تحميلة ) من قطعة صابون الغار ، وأمّا عن حال الاسهال ، فكان حلّها الحاضر له دائماً هو سفُّ الزعتر وأكل البطاطا المسلوقة ..
كانت لها قطة رقطاء تسمّيها " الحجة أمينة " ، تغسلها وتُطعمها وتتحدّث إليها ، و تستفقدها في غيابها ، وتمنحها كثيراً من اهتمامها وكأنها أحدنا ..
وأما نحن اهل البيت وجميع سكان الحي فكنّا نُسمّيها : " قطة الحجّة "
و كانت أمّي – رحمها الله - تمنعنا من أن نُضايقها بسلوك فظٍ ، أو نتعرّض لها بمكروهٍ أو نهرٍ أو تخويفٍ أو شقاوة حتى ولو خفيفة .. وتقول لنا دائماً : إياكم أنْ تؤذوا قلباً صامتاً أو كائناً ضعيفاً لا يعرف ردّ النطق عن نفسه ..
وعندما كان الجيران يسألونها عن سببِ التسميّة لقطتها بـ الحجّة ..
كانت تقول أنها قد حجّت عنها ذات يوم ، لكونها – أي أمي - امرأة فقيرة ومريضة ، ولا تستطع الذهاب للحج أو تطيق عنائه ، ولهذا فقد أرسلتها بدلاً عنها .. وهي تثق كل الثقة أن القطة " أمينة " قد وفت لما أودعت من أمانة..
وكنتُ إذا ما تذاكيتُ عليها بسماجة المُتفاصح الغرّ، وسألتها من فتات ما أعرف و هزيل ما أقرأ وأفهم ، مُبتغياً إحراج فهمها :
هناك يا أمّي في الدنيا كثير من اليهود والنصارى ، وآلاف مؤلفة من أتباع الأديان المُختلفة المتخالفة ، وهم ليسوا مثلكِ بمسلمين ويختلفون معك في الإيمان والإله والدّين ..
تردُّ عليَّ بكل طمأنينة وهدوءٍ باسمٍ وحنون قائلةً :
بيتُ الله - ياولدي - له باب واحد وحيد ، هو الحُب ومفتاحه الأوحد هو الرحمة ، والحب له مكان واحد هو القلب الرضي ، وكل من ذكرتَ من الخلق قلوبهم متشابهة في الحياة ومتماثلة في الحب ..
طهّر قلبك – يا ولدي - بالرضا عن نفسك أولاً ..
وأذْهبْ حزنَك بمحبة الناس وعونهم في الضيق والملمّات ثانياً..
وانشغل عن الناس مع الناس بما يجمع لا بما يمنع ثالثاً ..
واعلم أن الدّينَ غير الموشح بالرحمة بدعةٌ لا لبْسَ فيها رابعاً ..
يا بُني ، لا أحد يختلف - في قلبه - على حبِّ الله من كل الكائنات ، وهم - ان وجدت - يختلفونَ في اسم من لا اسم له إلا هو ..
وكلّ ما ترى من اختلاف وتنافر ، إنما هو في ظاهر اللسان وليس حقيقة ما وَقرَ في الخلد و الجنان ...
الناس تهوى التنوع لكثرته وجاذبية حركته ، وتهرب من موات التشابه لندرته وبهتان سكنته ..
يا بني ، كل ما ترى من زهور المحبة في الحياة ، انّما هي تختلف في ألوانها وحسب ، لكن مرواها ومبتداها ومنتهاها في أرض الوداد الواحدة .. سمّها روح الله إنْ شئت أو سمّها رحمته إن أن أردتْ ..ولكن اجعل يا ولدي نافذتك عليها القلب مباشرة .. وامدد بصرك إليها بالحب والعطاء والرحمة..
يا بني المؤمنون الحمقى هم الذين يتركون الله ويتقاتلون حول رسائله ..وهم بذلك ، كالعقل الجهول الذي أعياه الكبر و أعدمت وسائله الغايات الفانية وقصر النظر..
و هؤلاء هم أنفسهم المؤمنون العُمْي ، الذين يَحْسبونَ أنَّ الربَّ يقف بجلالته إلى جانب أهوائهم فقط .. دونٍ عن العالمين ..
إنه ربُّ العالمين يا ولدي .. وليس ربُّ المسلمين وحسب
رحم الله أمّي فقد علمتني أنّ الإنسان حقاً فقط ، هو من يعرف الدَيّان ..
أما عن قطتها " القطة الحجة أمينة " فقد اختفتْ بعد موتها بيومٍ واحدٍ .. وتفرّقت منا الأسرَة .. وباتَ كلٌ فينا يعملُ على شاكلتهِ ..
وربما للحديث بقية ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,223,025,532
- لماذا هيغل ..؟! (2)
- لماذا هيغل ..؟!
- الداعشية فكر في الدرجة الاولى ( 3 )
- قصائد - الغرق - عدَمية مُلفتة للنظر
- قراءة في ديوان ( قهوتي والتتار وأنت )
- دعوة للكتابة..
- هلوسات فكرية ..( 3 )
- عقول جلدية مُعارضة ..!
- بلى ، نحن مختلفون ..
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(5)
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(4)
- هلوسات فكرية..(2)
- - أدونيس - الثائر السوري الحقيقي
- أزمَةُ أفهَام لا أزمَة حُكّام ..
- لعنة الماضي ..
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل - (3)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل- (2)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل (1)
- التَقَيّةُ الفلسفية عند كانط ..
- الإنسانية ودينُ المُسْتقبل


المزيد.....




- وفاة مصمم أزياء دار -شانيل- الشهير، كارل لاغرفيلد
- محل ميلاد هتلر وأبرز ثمانية أماكن مثيرة للجدل في العالم
- الشارقة تعرض روائع التراث الشفهي بـ-المهرجان العالمي لرواية ...
- إقبال كبير على فيلم -تي-34- الروسي في أمريكا (فيديو)
- لفتيت ينصب احميدوش واليا على جهة الدار البيضاء
- رحيل المفكر حسين كشك بعد صراع مع المرض
- شاهد.. -وحي- حبيب سروري وتحوّل اليمن من السعادة للخراب
- أنغام تثير ضجة بعد أنباء عن زواجها سرا من فنان متزوج
- تعزيز العلاقات الثنائية محور مباحثات جمعت بوريطة بنظيره الل ...
- شاهد: إيقاعات فلكلورية رائعة ترافق كرنفال البرازيل السنوي


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - - قطة الحَجّة -