أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد موسى - مشاهد يومية من مقهى














المزيد.....

مشاهد يومية من مقهى


سعد محمد موسى

الحوار المتمدن-العدد: 5617 - 2017 / 8 / 22 - 21:22
المحور: الادب والفن
    


مشاهد يومية من مقهى
على مقربة من شقتي في محلة "كولنك وود".. كنت أقصد في أغلب المساءات المقهى والمطعم التركي الذي كان يديره ويسكنه أيضاً صاحبه "فؤاد التركي" فاضافة الى مهنته كطباخ ماهر في تحضير أشهى أطباق الطعام التركي فهو يجيد أيضاً تحضير الشاي التركي التقليدي على طريقة السماور البخاري.
كنت أحدث زبائن المقهى المعدودين من الاتراك وغير الاتراك أيضاً حول طريقة تحضيرالشاي العراقي المعطر بالهيل والمهدر بواسطة الأباريق الفخارية فوق رماد الجمر الناعس في المواقد.
لكن في الوهلة الاولى ولدى تقديم إستكان الشاي في المقهى التركي أثار إنتباهي أن الاتراك حين يقدمون الشاي كانو يتقصدون ترك فراغاً بسعة شفة فوق حافة ألإستكان ولا يملؤن ألإستكان تماماً بالشاي.. وحين سألت صاحب المقهى عن سبب ذلك لاسيما بعد أن أخبرته بان تلك الظاهرة لديكم تعد معيبة وترمز الى إنتقاص من قيمة الضيف في القليد العراقي!!
لكن صاحب المقهى عقب عما ذكرته بان السبب لترك الفراغ وعدم إملاء ألإستكان للحافة هو تجنباً لاحتراق شفة محتسيّ الشاي المغليّ.
في المقهى كنت أستمع الى الغناء التركي وطرب المقامات وأنا أجلب معي حبيبات الهيل كي أعمد بها شاي المساء .. فالاتراك لايعرفون الهيل ولا يعطرون الشاي إلا باعشاب القرنقل.
وأثناء حديثي عن الشاي حل تاجر السلع المستخدمة والخردة
مدحت التركي الذي كان في العقد السابع من عمره والمتزوج من طالبة هندية في الثامنة والعشرين من عمرها حين كانت تعمل في محله ويبدو بعد نهاية فترة إقامتها الدراسية تزوجت من صاحب المحل.
رغم ان جسد مدحت يعاني من العلل والعمليات الجراحية لكنه يحاول دائما أن يبقى عاشقاً للحياة والسفر والنساء والمتع .. ورغم انه متزوج من فتاة بعمر حفيدته لكن في ذاكرته وتصرفاته يبقى مدحت زير نساء ويشاكس الصبايا في كل مكان بنزق ولايتحسر على أي شيء في حياته قدر تحسره على فراديس الصبابا اذا مات.
أما جليس المقهى الاخر فكان أيوب الاريتيري الذي كان يبدو بملامحه المتعبة وكأنه في العقد الثامن لكنه في الاصل كان في بداية العقد السادس وهو مازال أعزب وغير مستقر وكان دائماً يبحث عن سكن ويجر بحقائبه وأمتعته وخيباته ويتأبط بمحفظة أوراقه وملفاته ولاينفك عن الحديث بنكبة مر بها منذ عام 2002 حين خسر عمله وبيته واستقراره ومدخراته.
أيوب كان يعمل لدى قدومه الى استراليا كمهندس كهربائي وحالته المالية كانت ميسورة, ولكن لعنة لعبة اللوتو ..اليانصيب وصالات البوكر مشين.. دفعت بحياته نحو الهاوية.
ويبدأ حظه التعيس في احدى الايام حين صدم بمعرفة حصوله على جميع الارقام التي منحته الجائزة الاولى والتي كان مقدارها 16 مليون دولار .. لكن هنالك اشكالات كثيرة حصلت وحالت دون حصوله على جائزته منها ضياع ورقة اللوتو أو سرقتها من جيبه بشكل يدعو للريبة كما يظن ودخول مافيات اللوتو في الورطة ومتابعته له .. التي إستحوذت على الملايين كما يذكر .. فدخل أيوب الاريتيري محاكم ودوائر بوليس كثيرة يشكو مظلوميته وحقه المهدور واستنزف رصيده المالي بما ادخره من عمله سابقاً.
تبعثرت حياة الخاسر بعد أن تبدد حلمه الكبير في الثراء وبقيّ يطرق أبواب مكاتب المحامين المكلفة لكن دون جدوى أمام قوة مافيات ومحتاليّ لعبة اللوتو .. فنصحه البعض أن ينسى ماحدث وأن يبدا حياته ويستقر .. لكنه لايستطيع مغادرة خساراته ودوامة عذاباته اليومية.. حتى بات نصف مجنون يتسكع فوق الأرصفة ويدون بشكواه دائما الى المحاكم كي تنصفه وتعيد له ثراء حلمه المسروق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,855,161
- العقاب والذنب
- حوار مابين رصيف وحانة
- عزلة الفنان في أرض الاحلام
- البومة وطلاسم الليل
- مابين المواجهة والنضال السري
- القنفذ وحجر عرق السواحل
- مساءات السيدة بولين
- يوميات مقهى ورصيف في ملبورن
- حارس معبد عشتار
- ليس للرب وطن
- مابين تعبان وترامب كانت هنالك عذابات بائع رصيف
- مشاهد من ذاكرة الانتفاضة
- اجنحة اليمام وغصن الزيتون
- حكايات أخرى من حانة هايد بارك
- الحذاء
- اصدقاء الليل والحانة
- تداعيات الذاكرة في صالة المستشفى
- حديث في مرسم
- رحلة في سوق الطفولة
- ذاكرة القلب


المزيد.....




- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بوريطة يتباحث مع كوشنير وإيفانكا ترامب
- فيلم صور خصيصا للسيسي لاطلاعه على عملاق صناعي روسي
- ماجدة الرومي تعلن موقفها من احتجاجات لبنان
- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد موسى - مشاهد يومية من مقهى