أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي محمد الطائي - عراقنا الجديد.














المزيد.....

عراقنا الجديد.


علي محمد الطائي

الحوار المتمدن-العدد: 5608 - 2017 / 8 / 13 - 19:07
المحور: كتابات ساخرة
    




عراقنا الجديد.
حينما يبتسم لك الحظ في غفلة عن توازن الطبيعة والأقدار .
وبدون سابق إنذار ولا في الحسبان ولا حتى في الأحلام ولا حتى في قصص شهرزاد لشهريار.
ويمنحك الحظ مصباح علاء الدين ويخرج لك المارد الاحمر ويقول لك شبيك لبيك عبدك بين اديك اطلب وتمنه .
لقد أصبحت السيد القائد ؛ انت الزعيم اطلب ما شئت.
نعم ياسيدي ؛ ها هو العراق يناديك فافتح ذراعيك ؛ هاهو العراق وما عليه بين يديك أيها الضرورة .
لتصبح أكبر ملياردير .
اشفط من النفط ما شئت وتحكم بما شئت من خيرات هذا الأنبوب المفتوح على مصراعيه لك ولعائلتك ولحاشيتك وإلى كل من سجد لك ؛ في بلد يسمح لأصحاب الحظ والفخامة والسيادة والنفوذ والجاه والمرتزقة والخونه والسيد وابن السيد والشيخ وابن الشيخ والمسؤول وابن المسؤول وأقارب المسؤول وصديق المسؤول والقائمون عليها بغير الحق *
كل هؤلاء ياسيدي يحق لهم أن (يتبولو و يتبرزو ) على المواطن البسيط و البائس والمسحوق .
نعم هذا هو ( عراقنا الجديد ) عراق الأحساب والأنساب و النبلاء ذو العرق السامي .
هذه هي مسيرة حكم اصحاب الفخامة والسيادة ؛ قد تجاوزت 13 سنة .
وهذه الأحزاب النتنه التي قسمت ظهر البنة التحتية للدولة العراقية والتي سرقت ثروة العراق وقوت المواطن
البسيط ؛
وإن أخطر فساد يضرب الدولة العراقية اليوم هو الفساد السياسي التي تمارسه تلك الأحزاب المتنفذه في الدولة العراقية والتي تفتح أبواب الفساد الآخر على مصراعيه في جميع مفاصل الدولة العراقية والفساد السياسي المستشري اليوم ؛ هو القانون الذي وضعته تلك الأحزاب السياسية وهو لتمويل تلك الأحزاب سياسيا من خزينة الدولة ؛ وهو لا يعد قانونيا .
فقد أصبح اليوم الفساد السياسي وفساد تلك الأحزاب السياسية الشيعية والسنية على حد سواء فسادا ظاهرا لا يختلف عليه اثنين ؛ وأصبح اليوم حديث الشارع العراقي حول تضخم ثروة السياسين وأصحاب النفوذ في الدولة العراقية على حساب المواطن العراقي والذي أصبح عبئا على المواطن البسيط الذي لا يمكن له ان يعيش في ظل كل تلك الارهاصات التي يمر بها العراق .
كما ان اليوم ما تقوم به تلك الطبقة الحاكمة والأحزاب السياسية المتنفذه في الدولة العراقية من بناء جهاز أمني قوي ومليشيات تدافع عن النظام الحاكم والأحزاب السياسية المتنفذه والموالين لهم ؛ بعتبارهم هم الذين جاهدوا وناضلوا وقدموا التضحيات والشهداء في سبيل العراق وشعب العراق وهم الذين خلصوا العراق من نظام صدام حسين لهذا السبب لهم حق التصرف في العراق وخيرات العراق ؛ وشعب العراق عليه الطاعة العمياء لتلك الفئة الحاكمة حسب ما يعتقدون .
نعم.
هو هذا واقع حال العراق والعراقيين منذ ان جاءت تلك الفئه الباغية و المرتزقة مع الاحتلال الأمريكي اللعين .
تبا لكم ولشريعتكم التي جئتم بها مع المحتل الأمريكي .
إلى متى يبقى هذا الوطن والمواطن العراقي يعاني ويعاني من ظلم ونهب لخيراتة الذي أصبح مرتعا لأرهاب صنيعة امريكا والمرتزقة التي جاءت بها وهم أدوات امريكا وعملاء للدول الإقليمية .
متى يبتسم لك الحظ ياوطني ومتى أراك سالما منعما .

علي محمد الطائي
.8.201713




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,819,943,916
- لا أتذكر من طفولتي شيئا جميل . قصة قصيرة
- هيهات منا الذلة
- أصبحت بعض الأحزاب الأسلامية مطية المخطط الأمريكي.
- أيديولوجية الخدمة الجهادية
- فارسية التشيع وعروبة التسنن
- الموروث والرواية..
- هل ضيع العراقيين وطنهم؟؟
- السياسي الشريف¬؟؟؟
- حكاكة..
- من الدكتاتورية..(الى حزب بعد ماننطيها)
- أسوتاً بالحمير..أنتخابات مجالس المحافظات


المزيد.....




- بودرقة يحكي بوح سي عبد الرحمان اليوسفي
- مسرح الجيش الروسي يعرض مسرحية عن فيروس كورونا
- IL ETAIT UNE FOIS ..YOUSFI.. على دوزيم الليلة
- طلبتها هيلين مؤقتة.. اليوسفي إلى استراحة دائمة
- شهادة الرميد في حق الراحل: اليوسفي رجل قاد التناوب بشجاعة
- شهادة نزار بركة في حق الراحل : بلادنا فقدت مجاهدا كبيرا
- شهادة نبيل بنعبد الله في حق الراحل: اليوسفي رجل من طينة نادر ...
- شهادة وهبي في حق الراحل: في الشدة تظهر مواقفه واضحة
- شهادة محمد الساسي في حق الراحل: اليوسفي بصم بعمق تاريخ المغر ...
- رئيس الحكومة: بلادنا بصدد خيارات استراتيجية بعد الخروج من ال ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي محمد الطائي - عراقنا الجديد.