أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - الكلب المحظوظ














المزيد.....

الكلب المحظوظ


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5587 - 2017 / 7 / 21 - 14:18
المحور: الادب والفن
    



يقال أن فلم الكلب الحظ هو أول فلم جمع الثنائي الرائع هاردي ولوريل ، وفي المشهد الأول للفلم نرى لوريل يطرد بسبب الفلس من شقة إيجار وكأنه مشهد للخروج من الدائرة الآمنة والمقصود بها منطقة حماية الفرد حيث يتحصل فيها على المال والسكن والطعام ، بعد الطرد .. الخروج من الآمان .. يصادف الكلب الرائع الذي يكون السبب في جلب الحظ له حيث ينجو من محاولات عديدة للموت.



يتعرض لوريل لحوادث كادت تؤدي بحياته حيث أوشكت القطارات أن تقضي عليه .. المعنى بعد خروجك من المنطقة الآمنة تصبح الحياة كلها مصدراً للخطر وخاصة بفعل الآله ، لكن لوريل ينجو بمساعدة الكلب المحظوظ ، ليقع بعد ذلك في يد شريكة المجرم هاردي وهنا ينجو ويتحصل على مبلغ زهيد من المال .. إنه فلم يحكى عن الحظ وعن قسوة الحياة والخروج الرهيب دون زاد من مناطق الآمان لكن للقدر أيدي تلعب دورها في حياة الفرد .




ومع ذلك يتحول الحظ لعائق في أحيان كثيرة حيث نرى لوريل يحاول إشراك كلب الحظ في عرض خاص وهنا تحدث الكوميديا حيث صراع الأنسان مع الحيوان المتمثل في الطبيعة وصراع الفرد بعد خروجه من منطقة الأمان . ويحدث أن يلتقي لوريل بالحبيبة التي تقوده إلى منزلها .. كيف لا يحدث ذلك وسبق قولنا بأن الحظ يسير معهم متمثلاً في الكلب أو يجوز لنا أن نقول القدر الذي يقود مصير الفرد .



تتوالى الكوميديا ، وينتقل لوريل للمنطقة الأكثر أمناً لكن بالخارج ينتظره قدر من نوع آخر متمثلاً في الخطر والمقصود الشريك هاردي وصديق الحبيبة الجديدة . إنه بحق فلم جدير بالمشاهدة وجدير بالمتعة التي يهبها .


رابط الفلم في الأسفل للمتعة الخالصة :

https://www.youtube.com/watch?v=8CKO5uu-GJ0


https://en.wikipedia.org/wiki/The_Lucky_Dog


________________
شاركوا في الحملة :
http://www.ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=945





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شكراً هاردي ولوريل .. ما الحرية ؟
- أنا مثلية جنسياً . وأفتخر
- إلى أين تأخذني ؟
- المطالبة بجسد فراشة غريبة
- في مدلول شفقة نيتشة
- أنا الخليفة لا حاشية لي - مجتزأ
- إذهب غرباً
- شمال القلوب أو غربها
- ريح الشمال / أغنية للرقص
- من أعلى القمم
- ادخل يا دوشامب
- مذاق العدم
- كفاح المثلية الجنسية .. نصدقك يا وايلد
- خطاب الورود
- الأنسان - الجمهور
- إلى السجن مرة أخرى
- القراءة والكتابة
- في الواحدة صباحاً
- لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون
- قبر


المزيد.....




- النبيذ والعرق: تاريخ "نضج" في لبنان
- النبيذ والعرق: تاريخ "نضج" في لبنان
- أمير المؤمنين يدشن مشروع توسعة معهد محمد السادس لتكوين الأئم ...
- كمال عمر: الحركة الاسلامية تتجه لنهاية المسرحية والمنطقة تشه ...
- لوحة فنية في شقة ترامب تثير جدلا واسعا!
- أكثر من 20 دولة تشارك بـ180 فيلما بأيام قرطاج
- فنانو الكاريكاتير العرب وهمومهم في مهرجان ببلجيكا
- اختتام المهرجان الدولي للموسيقى السيمفونية بالجزائر
- -دويلة داعش- تسخّر الأفكار لإطالة عمر التنظيم
- معرض بالذكرى العشرين لأول رواية من -هاري بوتر-


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - الكلب المحظوظ