أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين القطبي - تركيا اكبر المتضررين من عزل قطر














المزيد.....

تركيا اكبر المتضررين من عزل قطر


حسين القطبي
الحوار المتمدن-العدد: 5552 - 2017 / 6 / 15 - 21:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بامكان قطر ان تغير سياستها فجأة، حسب توصيات السفير الامريكي في الدوحة، وتتفادى كل اجراءات العزل، ان توقف الهبّة الاعلامية العربية ضدها، والحصار الجوي، بل وحتى تغريدات الرئيس ترامب على فيسبوك.

وفعلا فقد بدات الدوحة اولى خطات اعادة التاهيل، وقعت عقد لشراء طائرات امريكية بقيمة 12 مليار دولار، اعلن عنها امس بعد اجتماع وزير الدفاع الامريكي جيم ماتيس مع خالد العطية، وزير الدولة لشؤون الدفاع في قطر..
والصفقة تشمل 35 مقاتله اف – 15، ربما هي فقط للتذكير باتفاق امريكي سابق مع قطر، وقع في نوفمبر من العام الماضي، ويقضي بشراء قطر لـ 72 مقاتلة اف 15 من نوع كيو ايه، ووافق الكونغرس عليها انذاك.

هذه الصفقات بامكانها ان تذلل الموقف الامريكي، والعربي تبعا لذلك، اذا ما اقترنت بتغيير خارطة التحالفات القطرية، او على وجه الدقة، تنازل قطري عن قيادة الحركات الراديكالية المتطرفة في الشرق الاوسط.

ولن تكون قطر خاسرا، بل ربما ستفتح الولايات المتحدة لها مجالا اخر للعب دور اكثر اهمية في المنطقة، يتناسب مع قدراتها المالية، خصوصا بعد ان ابدت هذه المرونة العالية، والذوق، في صفقات "التسوق" العسكري الاخيرة.

لكن الخاسر الوحيد سيكون حلفاء قطر، الذين كانوا يعتمدون على يدها المبسوطة في تمويل الحركات الدينية المتطرفة، حيث استغلت من قبل بعض الاطراف في مشاريع سياسية اوسع بكثير من اهدافها الدينية المعلنة.

تركيا، التي بكت، بمرارة، سلطة الاخوان في مصر، عام 2013، وقوات المعارضة السورية المسلحة على حدودها الجنوبية، بعد ذلك، ثم شهدت انهزام تنظيم الدولة الاسلامية في حربه مع الكورد في سوريا، تحاول ان تلملم بقايا هذه التيارات، كونها الفرصة الوحيدة التي جعلت من تركيا قوة مؤثرة في الشرق الاوسط، منذ انهيار الاتحاد السوفياتي الى اليوم.

الى ما قبل عزل الرئيس المصري الاسبق محمد مرسي في عام 2013، لم يكن الاتراك يخفون زعامتهم، قصير الامد، للعالم الاسلامي، وكانت طموحاتهم، التي تبزغ من بين تصريحات كبار قادتها السياسيين والعسكريين، هي ان يوافق الغرب على دعمهم للاتراك كبديل اسلامي معتدل، ونموذج ديمقراطي، يعتبر مرجعية سياسية للمنطقة، من جهة.
ومن جهة اخرى تقوم باستقطاب الحركات الراديكالية ودعمها لتحقيق احلام الدولة العثمانية الجديدة، فلم تكتفي بالحركات المسلحة في سوريا، بل ساهمت بدعم لوجستي واضح وصريح في بناء قوة داعش المتصاعدة انذاك من اجل توجيهها ضد اعداء المشروع العثماني، الكرد اولا، والشيعة وحلفاء ايران ثانيا...

ومحاولة الجمع بين النقيضين، الوجه الديمقراطي المعتدل، من ناحية، واستيعاب وتوظيف الحركات المتطرفة، من ناحية ثانية، في وقت واحد، كان الخطا التاريخي الذي القى باردوغان من القارب.

اول مسمار في نعش المشروع العثماني الجديد كان حدث انتخاب عبد الفتاح السيسي في مايو 2014، وهزيمة الاخوان التاريخية في مصر، ايقنت تركيا بفشل الشق "الحضاري" الذي كان من المفترض ان تكون فيه البديل المعتدل للاسلام السياسي. وهذا ما دفع اردوغان على وضع بيضاته كلها في سلة الارهاب، واستغلال "داعش" كبديل، او الخطة ب، وهي العبارة التي يحب اردوغان ترديدها في خطاباته.

كان الموقف القطري انذاك، من جانبه، يرى في تركيا افضل حربة يمكن ان يغرسها في خاصرتي القوتين المجاورتين، ايران والسعودية.
الاولى تضايقه ماديا، بمحاولات الهيمنة على حقل غاز الشمال (ايران تسميه فارس الجنوبي) المشترك، وهو اكبر حقل غاز في العالم على الاطلاق باحتياطي يقدر بـ 51 ترليون متر مكعب.
والثانية تطاردها معنويا، بمحاولة السيطرة على الاثير العربي، ونفوذ الخطاب الاعلامي الموجه، الذي يلعب دورا حيويا في رسم خارطة النفوذ في المشرق العربي.

فشل الموقف القطري في حسبة الثقل الحقيقي للملكة، واعتقد ان ورطتها في اليمن، وفشل مشروع الجيوش الاسلامية الحليفة، خصوصا بعد ان بدات تترنح مع ضربات مشروع جاستا الذي تبناه الكونغرس الامريكي لمعاقبة السعودية.
بالمقابل، اعتماد تركيا على المال القطري لم يترك لها مجال المناورة بعيدا عن قطر، ولهذا السبب فان دفاع انقرة عن قطر فاق محاولات قطر نفسها في الدفاع عن نفسها، في موقفها المحرج الاخير.

اردوغان يستخدم الشعارات الدينية (اقوى الاسلحة المتاحة له) في انتقاد موقف ترامب الاخير من قطر..
العسكر التركي يرسل وحدات الى الدوحة من اجل اقناعها بالبقاء على مواقفها من تمويل الارهاب.
وزير الخارجية يزور الكويت للتنسيق من اجل انقاذ الموقف والمحافظة على السيولة القطرة القادمة للتنظيمات الارهابية..
وبعد ازدياد النفوذ الكردي في سوريا، ونجاح حزب الاتحاد الديمقراطي في استيعاب الامريكان والروس خارجيا، وعرب سوريا داخليا، ثم طرد تركيا من المساهمة التي كانت تعتقد انها مضمونة في عملية تحرير الرقة، اتضح المشهد..
وتركيا بدأت تعي، بأن لقطر خيارات كثيرة متاحة، حتى في حالة العودة الى الصف الخليجي.. بينما هي، تركيا، هي الخاسر الاول، والوحيد من عزل قطر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,976,294
- كوردستان والتجربة القطرية
- الهزة التي احدثتها ايفانكا ترامب في السعودية
- الى المرشح الانيق.. زوروني كل سنة
- خلوها تعفن
- الجرح الدبلوماسي... اردوغان يأسف
- عمار الحكيم يفتح المزاد مبكرا
- الغرب يحتاج تركيا اليوم على قائمة الاعداء...
- عراق واحد ام عراقان... في ذكرى تهجير الكرد من واسط
- ازمة العلم في كركوك... 10 سنوات من حسن النية
- الكرد الفيلية وكذبة نيسان
- قانون لتجريم التحريض في الصحافة
- العمالة الاسيوية في بلدان الخليج
- اجتياج البرلمان.. انتكاسة اخرى
- ماذا حدث في طوزخورماتو؟
- هل تحل مشكلة العراق باستبدال سليم الجبوري؟
- لم يبقى الا اعتصام السادة الوزراء
- اصلاحات.. ام ترقيع وزاري
- التكنوقراطية.. نفق مظلم جديد
- الصدر .. وسؤال المليون دولار
- عن اي تكنوقراط يتحدثون؟


المزيد.....




- سواقي مدينة مراكش المغربية.. إرث معماري بحاجة ماسة للترميم
- تذكرة عودة إلى شينزين
- أردوغان والائتلاف بقيادة حزب العدالة والتنمية يتصدران النتائ ...
- أردوغان إلى الرئاسة مجددا بأكثر من نصف الأصوات
- آلاف الأكراد يحتفلون بالفوز في انتخابات البرلمان رغم التعتيم ...
- فوز أردوغان بالدور الأول في انتخابات الرئاسة بأكثر من 50% من ...
- السيسي يصدق على قانون ينظم عمل أوبر وكريم
- هل يعتزل محمد صلاح اللعب الدولي؟
- قصة إحدى العجائب الهندسية في إيران عمرها آلاف السنين
- صيدلاني -يهين- أمريكية لدى محاولتها شراء دواء للإجهاض


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسين القطبي - تركيا اكبر المتضررين من عزل قطر