أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - حسين القطبي - كوردستان والتجربة القطرية














المزيد.....

كوردستان والتجربة القطرية


حسين القطبي
الحوار المتمدن-العدد: 5548 - 2017 / 6 / 11 - 22:59
المحور: القضية الكردية
    


على خلفية اغلاق اجواء الخليج بوجه الملاحة القطرية، اشار الاستاذ زكي رضا، في مقاله الاخير "كوردستان العراق والتجربة القطرية" الى احتمال حدوث سيناريو مشابه من قبل الدول المحيطة بكوردستان في حالة قررت الاستقلال التام عن العراق.

اي ان تقوم الدول الاربعة المجاورة باغلاق مجالها الجوي بوجه الملاحة الكوردستانية، مما يترتب على ذلك حصار مطبق، وخنق لهذه الدولة القارية التي لا منافذ لها على المياه الدولية.

واذا عرفنا ان قطر ليست محاصرة كليا، وانما تطل على المياة الدولية بنسبة 90.4% من حدودها مقابل 9.6% فقط حدود برية، واذا قارنا ذلك مع كردستان، سيبدو لنا الحصار المحتمل وكأنه كابوس، يجعل من حلم بناء دولة كوردية امرا عسيرا، ومن الدعوة للاستفتاء مجرد مناورة تكاد تكون عبثية لا طائل منها.

بالمقابل هل يصلح هذا الحذر، اوهذا السيناريو التحذيري، كعذر مستساغ لكي يكف الكورد عن النظال في سبيل تحقيق الاستقلال عن العراق وبناء الدولة التي ظل يحلم بها الكرد منذ سقوط دولة مهاباد في العام 1946 الى هذه اللحظة؟

السؤال يقودنا الى البحث عن الخيارات الاخرى، المتاحة امام القيادة الكردستانية في حالة عدلت عن فكرة الاستقلال، فهل هناك حلول عملية لتحقيق طموحها بدون اللجوء للاستقلال الكامل؟

هل تستطيع كوردستان، في وضعها الحالي، ان تتغلب على مشاكل "الاقليم والمركز"، شبه المزمنة، خصوصا في ظل حكومات دينية تفتقد الى رؤيا واضحة في حل المشكلة الكردية من الاساس؟ وان تتعايش معها بشكل دائم يسمح بتشريع خطط اقتصادية قابلة للتنفيذ المستقبلي؟

والبحث عن "وضع دائم" يشير بوضوح الى ضرورة التغلب على العوائق الكثيرة التي تفصل بين اربيل وبغداد، حيث تعجز قيادة الاقليم، وتتقاعس قيادة المركز عن حلها.

ولعل اول العوائق، واخطرها هو قانون النفط والغاز.. كيف تستطيع الحكومة الكردستانية بناء قاعدة اقتصادية قوية بدون وضوح في الرؤيا حول حقوقها وواجباتها في السيطرة على الثروات الطبيعية في كردستان، كيف تستطيع ان تضع الخطط الاقتصادية في ظل عدم توفر قوانين شفافة وواضحة وملزمة في التصرف بهذه الثروات؟

حدود كردستان، هي الاخرى عنصر قلق وابهام، فلم تستطيع الحكومات العراقية المتعاقبة منذ سقوط النظام القومي في 2003 الى الان، من التوافق على حدود "فيدرالية" كوردستان، وكانت تضع كل القرارات التي يتم التوصل لها على الرف، منذ ذلك التاريخ الى اليوم. فكيف يتم التعامل بين المركز والاقليم بما يخص الثروات الطبيعية اذا كانت الحدود مبهمة وغير متفق عليها؟

فشل نظام المحاصصة الطائفية في كسب ثقة المواطن العراقي، والتهديد المستمر بانهيار العملية السياسية هو الاخر احد اهم معوقات الاندماج الكردستاني في جسد الدولة العراقية، فهاجس الاجتياح العسكري، وافشال التجربة الكردستانية، مازال يسيطر على عقلية النخب السياسية العراقية في بغداد والكردستانية في اربيل، فهل تستطيع القيادة الكردستانية الاستمرار في اجواء منزوعة الثقة، خصوصا ان التوقعات لمرحلة ما بعد داعش مفتوحة على كل الاحتمالات.

في هذا التجاذب، بين اصرار كوردي على اجراء الاستفتاء في ايلول القادم، وبين الاعتراضات والنصح الجدية المقدمة للقيادة الكردستانية نجد انفسنا على مفترق حقيقي..

من جهة، مواقف معارضة مثل الموقف التركي، حيث عبر عنه رئيس الوزراء بن علي يلدريم، ووصف فيه الدعوة لاستقلال كردستان بانها تضر بالشعب الكردي.. والموقف الايراني الذي صدر رسميا عن الناطق باسم الخارجية "بهرام قاسمي". مضافا لها التحذيرات من سيناريو الحصار الاقليمي واغلاق الاجواء بوجة الملاحة، لبلد قاري غير مطل على المياه الدولية.

ومن جهة اخرى، هناك اللاخيار الكردي، الباحث عن الاستقلال، كحل نهائي للتخلص من قيود المركز، والتواصل مع العالم الخارجي عبر علاقات اقتصادية غير متشنجة.

يدعم هذا التوجه حقيقة ان الدول المحيطة بكوردستان لن تستطيع ان تحقق اجماعا في الحصار الجوي بسبب الخلافات البينية، وبسبب المصالح التي تربطها بكردستان، خصوصا اذا عرفنا ان حجم التبادل التجاري بين تركيا وكردستان، على سبيل المثال، فاق في العام 2015 الـ 20 مليار دولار.

وسط هذا الشد يبدو ان لا التهديدات الاقليمية ولا سيناريو الحصار الجوي يمكن ان يقف عائقا امام القيادة الكردستانية في المضى بمشروعها نحو الاستفتاء، والذي يدعم بدورة طموحات الاستقلال عند الجماهير الكردستانية، سواء ملزما ام غير ملزم. وان سيناريو التجربة القطرية يعتبر بالنسبة للكرد مجرد "تجربة قطرية".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الهزة التي احدثتها ايفانكا ترامب في السعودية
- الى المرشح الانيق.. زوروني كل سنة
- خلوها تعفن
- الجرح الدبلوماسي... اردوغان يأسف
- عمار الحكيم يفتح المزاد مبكرا
- الغرب يحتاج تركيا اليوم على قائمة الاعداء...
- عراق واحد ام عراقان... في ذكرى تهجير الكرد من واسط
- ازمة العلم في كركوك... 10 سنوات من حسن النية
- الكرد الفيلية وكذبة نيسان
- قانون لتجريم التحريض في الصحافة
- العمالة الاسيوية في بلدان الخليج
- اجتياج البرلمان.. انتكاسة اخرى
- ماذا حدث في طوزخورماتو؟
- هل تحل مشكلة العراق باستبدال سليم الجبوري؟
- لم يبقى الا اعتصام السادة الوزراء
- اصلاحات.. ام ترقيع وزاري
- التكنوقراطية.. نفق مظلم جديد
- الصدر .. وسؤال المليون دولار
- عن اي تكنوقراط يتحدثون؟
- جائزة نوبل للتملق


المزيد.....




- اعتقال فلسطيني بسبب عبارة -صباح الخير- على -فيسبوك-
- ترامب يعلق على حضور خمسة رؤساء سابقين في حفل لإغاثة ضحايا ال ...
- ترامب يعلق على حضور خمسة رؤساء سابقين في حفل لإغاثة ضحايا ال ...
- العشرات من أهالي الغراف يتظاهرون ضد خصخصة الكهرباء في القضاء ...
- ترامب يشيد بجهود الرؤساء السابقين في إغاثة ضحايا الأعاصير
- اختيار موغابي سفير للنوايا الحسنة يتناقض مع قيم الأمم المتحد ...
- الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء تقارير عن -حالات عنف- وتدعو ...
- عصام زهر الدين.. رجل الأسد الذي توعد اللاجئين
- مرصد مكافحة الإرهاب يدين حادث الواحات البحرية الإرهابي
- غسان سلامة: الأمم المتحدة تحضر لمؤتمر ليبي شامل


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - حسين القطبي - كوردستان والتجربة القطرية