أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - 183 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والثمانون بعد المائة الشهيد قسور جواد العبادي














المزيد.....

183 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والثمانون بعد المائة الشهيد قسور جواد العبادي


القاضي منير حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5547 - 2017 / 6 / 10 - 03:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


183
"دماء لن تجف"
موسوعة شهداء العراق

الحلقة الثالثة والثمانون بعد المائة
الشهيد قسور جواد العبادي

{إستذكارا لدماء الشهداء التي ستظل تنزف الى يوم القيامة، من أجساد طرية في اللحود، تفخر بها أرواح خالدة في جنات النعيم، أنشر موسوعة "دماء لن تجف" في حلقات متتابعة، تؤرخ لسيرة مجموعة الابطال الذين واجهوا الطاغية المقبور صدام حسين، ونالوا في معتقلاته، خير الحسنيين.. الشهادة بين يدي الله، على أمل ضمها بين دفتي كتاب، في قابل الايام.. إن شاء الله}

القاضي منير حداد
يعد قسورة، واحداً من أسماء الأسد.. والشهيد قسور جواد العبادي، أسد بحق؛ لأنه لم يفكر بالهرب من العراق وإعطاء الوطن ظهره، ماكثاً فيه، حتى بعد أن أقيل والده د. جواد العبادي، من منصبه.. مدير مستشفى الجملة العصبية، في بغداد، بأمر من الطاغية المقبور صدام حسين، ضمن قائمة ضمت 42 طبيباً عالي التخصص؛ تحت ذريعة: "عدم ولائهم للثورة والحزب".
شقيقه د. حيدر العبادي.. رئيس الوزراء حالياً، ظل وحيداً في لندن، بعد أن لقي الوالد حتفه مغموماً؛ ودفن غريباً؛ جراء منع النظام للمعارضين من دفن موتاهم في تراب العراق.. بينما قسور.. موظف، وشقيقه علي.. أستاذ جامعي، إعتقلا في العام 1980، وإعدما في العام 1982 بتهمة الانتماء لحزب الدعوة الإسلامية، وفي العام 1981 اعتقل البعث أخاهما الثالث.. سنة ثانية طب / بغداد، وقضى في السجن عشر سنوات بالتهمة نفسها.
• طيات الدهاليز
طوت دهاليز السجن، قسورة، عاماً كاملاً، قبل أن ترتقي روحه لله.. شهيداً، مكث خلال العام، يتذاكر في قيمة الخيط الواهن، الذي يربطه بالعيش في ظل حكومة طاغية، تتخبط بالبلاد، مثل سكران يديم إرتشاف الثمالة؛ كي لا يفيق، عاجزاً عن مواجهة الواقع في الصحو يقظاً.
تلك هي حكومة البعث، المتمثلة بطغيان صدام؛ كإنموذج لما يمكن أن تسفر عنه مبادئ هذا الحزب ذو العمق الوالغ بدم الأبرياء، مثل ذئب مسعور.
موت قسور، شهيداً، شكل علامة فارقة، في نضال حزب الدعوة، الذي ضحى بسنوات، من أجمل أعمار الشباب؛ كي يحرر العراق من أصفاد الطاغية صدام، التي غلت الفكر وقيدت العقول!
لذا يحق لقبيلة عبادة ومثقفو الإسلام كافة، أن يفخروا بأبطال، مثل قسور العبادي، وما ترتب على شهادتهم من تأسيس للديمقراطية، شيدته الجمجم المكتظة بأفكار عظيمة، شهق بها الثرى.
د. حيدر العبادي.. رئيس الوزراء، هل هو وفي لدماء إخوته؟ سؤال تطرحه الأحداث عليه، بعد ان قرب البعثيين وأبعد من ثأر لإخوته وجاء بحق كل ضحايا النظام السابق.. منير حداد إنموذجاً.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,399,134
- 182 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثانية والثمان ...
- هل نهدي كلمات لمن أهدانا أفعالاً
- وأما بنعمة الكتل فإنتخب -الإختلاف في أمتي رحمة-
- تكافل الطغاة.. أمريكا ليست ملاكاً لكن صدام شيطان صريح
- منظومة السلطة تتكامل بالمعارضة الحضارية
- أنا متفائل.. العراق يخلو من أي سجين رأي
- بنهاية -داعش- تتوجه الهمم الشيعية والسنية لبناء العراق
- الثقافة بعد 2003.. نقلة حضارية في نسيج المجتمع
- نضحا من إنائهم.. الفساد.. آفة إرهابية جاهزة..
- تسقيط من لا يرتشي ولا يشترى ناجحة عباس.. مديرة هيئة الضرائب. ...
- -إياكم والدغل-.. الأغلبية السياسية رد مثالي على المؤامرة الإ ...
- أن تقتل أخاك يعني أن تنتحر بغيرك هزمت -داعش- بإنتصار إرادة ا ...
- -هيمة وجحيل الوكت- زيارة الجبير.. تردم فجوة 27 عاما
- تحت الأضواء.. إستهداف المالكي تسقيط شخصي وليس موقفا سياسيا
- أغلبية وطنية في نظام رئاسي
- العسكر يفتحون أبواب جهنم عارف يهلك ثورة مثلى في 8 شباط
- 181 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الواحدة الثمانو ...
- لا المالكي ولا العبادي.. خور الزبير تنازل موروث منذ عهد الطا ...
- حاضرنا حنظله الفساد علقما.. ليست مثالية وطنية إنما وصفة لوطن ...
- -لولا التقوى لكنت أدهى العرب- السلطة زهد بالعلم نهما للمال


المزيد.....




- شاهد.. فتاة تنقذ قرشا بيديها العاريتين!
- إسرائيل خلصت إلى تحديد قوميتها
- مراسلتنا: الجيش الإسرائيلي يقر رسميا بمقتل أحد عناصره على حد ...
- 14 حقيقة تاريخية عن روسيا والغرب!
- إصابات وحالات اختناق خلال تظاهرات العراق
- جرحى خلال هجوم بسكين داخل حافلة بألمانيا
- واشنطن ترفض مبادلة غولن بقس أمريكي
- حماس توافق على ورقة القاهرة للمصالحة
- خروج حافلات المسلحين من ريف القنيطرة
- هل كايلي جينر أصغر مليارديرة -عصامية- في التاريخ حقا؟


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - 183 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الثالثة والثمانون بعد المائة الشهيد قسور جواد العبادي