أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد الرحمن تيشوري - من اجل كسب الرهان / نداء عاجل الى شرفاء سورية /














المزيد.....

من اجل كسب الرهان / نداء عاجل الى شرفاء سورية /


عبد الرحمن تيشوري
الحوار المتمدن-العدد: 5482 - 2017 / 4 / 5 - 12:14
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


يا سامعين الصوت / يا سوريين هبوا واستفيقوا /
نحتاج دعم السيد الرئيس المباشر والدائم
الكفاءات العالية وخريجي الادارة
• ان الحياة الدراسية والعملية والتطبيقية والزيارات الخارجية التي تلقاهاالخريجين وخاصة الحلقات الجماعية والعيش الاداري والاجتماعي المشترك وتبادل الافكار والرؤى والحوار كل ذلك شكل لديهم رؤية موحدة حول الادارة العامة ومشكلاتها وهم بالتالي سيعملون في المواقع الادارية بالروحية نفسها وسيشكلون فريق عمل جماعي جيد لديه الاستعداد للتسيق الفعال بين الادارات العامة بغية تنفيذ السياسات العامة والخطط بروح عالية من المسؤولية
• لم تستثمر الادارة الحالية / الحكومة / الخريجين بشكل جيد والبعض منهم حتى الان بلا عمل والادارات بحاجة ماسة الى الخبرات والخريجين وغيرهم وبعض السادة الوزراء وبعض المحافظين لا يقيمون وزنا لكل المعهد والتأهيل لذا المعهد بحاجة الى عون السيد الرئيس ودعمه واعادة تقييم التجربة بالكامل من الالف الى الياء من اجل تطبيق الرؤية التطويرية التي اشاعها السيد الرئيس عبر اطلاق مشروع تطوير وتحديث سورية
• لقد منحت نفسي حق الحديث عن التجربة والموضوع لا نني جزء منه واهل مكة ادرى بشعابها كما تقول الحكمة العربية واخيرا اقو ل ان التدريب بضاعة سريعة العطب ان لم تستثمر في حينها
• ادعو الجميع هنا والحريصين على الدولة والمواطنين والمال العام زيارة المعهد وتوخي الدقة والحقيقة والحكم عن قرب على هذه المؤسسة المتميزة التي تنتظر دعم الجميع لا سيما السيد رئيس الجمهورية
• عندما انتسبنا وانتمينا الى مشروع الرئيس الاصلاحي / تجربة المعهد الوطني للادارة / لم نكن نهدف التعويض ولكننا لشعورنا ان هناك خللا في الشأن العام وان السيد الرئيس يريد تصحيح وتغيير هذا الخلل
• الان تفرغت الحكومة لاجهاض هذه التجربة وهذا المعهد وليس لديهم عمل الان الا مسخ التعويضات وتخريب هذه التجربة عبر اساليب كثيرة اردت ان اضع فيها السيد الرئيس وحلمت اكثر من مرة ان التقي السيد الرئيس لمدة 15 دقيقة فقط لالخص ما لحق بهذه التجربة من تخريب وتدمير ولكن با سلوب فاسد و متقن وقانوني ورسمي
• الان قال رئيس الحكومة / السابق ناجي العطري / ان خريج المعهد الوطني للادارة لا يملك سوى 5%من التأهيل وانا اقول لفخامة رئيس الحكومة هل كل الذين يستلمون مناصب و مواقع وادارات هم مؤهلون وافضل من خريجي المعهد الوطني للادارة العامة ؟؟؟
• الم يجد رئيس الحكومة ووزير ماليته مطرحا لجمع المال والحرص على الخزينة الا تعويض مخصص لبناء كادر من اجل تنفيذ مشروع الرئيس الاصلاحي وكل الخريجين لا يتجاوز عددهم /50 / سنويا / !!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟
نداء الى الشرفاء في سورية / يا سامعين الصوت هل من مجيب /
• سيدي الرئيس المعهد الوطني للادارة بحاجة الى عونكم
وينتظر الدعم من الحكومة ووزارة التنمية الادارية لاثبات مصداقيته
• سيدي الرئيس ان خريجين المعهد الوطني للادارة ليسوا طلاب ولاية كما تم تصويرهم ولم يأتوا الى المعهد من اجل التعويض بل هم دعاة مشاركة وتغيير في الذهنية الادارية ويفكرون بنفس الطريقة التي تفكرون بها ويقاربون المشكلات بطريقة علمية وهم اعدوا بالاساس لذلك
• من المؤكد ان الخريجين ليسوا على سوية واحدة وفيهم غير موظفين وهؤلاء اقل خبرة من العاملين بالدولة الذين لديهم خبرات ولا يمكن وضع الجميع في سلة واحدة
• وهنا اطرح سؤالا عن الية تسمية وتعيين الخريجيين ولماذا تتم بهذه الطريقة المرعبة ولماذا لم يحدث سلك للمديرين حتى الان وهو مشروع معياري لانتقاء القادة الاداريين ويجب العمل به فورا وكان من المفترض ان يترافق احداث هذا السلك مع تخريج الدفعة الاولى للمعهد مباشرة ولهذا نرجو الان اعادة تقييم التجربة بالكامل لجهة تفعيل عمل المعهد بما يحقق اهدافه التي وردت في مرسوم احداثه واهمها خلق ذهنيات ادارية جديدة تساعد السيد الرئيس لتنفيذ المشروع الاصلاحي وجعل المؤسسات والادارات اكثر تحسسا لكرامة المواطن وتطبيق قيم ومبادئ الادارة الرشيدة
• منحت نفسي حق الحديث عن التجربة والمعهد لانني انتمي اليه وان ابن التجربة الاصلاحية وعايشتها واهل مكة ادرى بشعابها كما تقول الحكمة العربية والمعهد اثبت نجاحه بادارته الشفافة لجهة الاعداد والتدريب وباعتراف الجانب الفرنسي الذي يقول انه في العالم 76 مدرسة لتعليم فنون الادارة واعداد القادة الاداريين وان المعهد الوطني السوري للادارة هو من المعاهد العشرة الاولى في العالم فلماذا لا ندعمه ونأخذ بيده ؟؟؟؟؟
• ان الاوان لتسمية مديرين في كل وزارات الدولة يتمتعون بلغة مشتركة واحدة وقادرين بموجبها على التفاهم بدل التناقض حيث اغلب المدراء اليوم يعملون وكأنهم في جزر مستقلة حتى داخل الشركة الواحدة
• نعود ونؤكد ان المعهد مؤسسة وطنية رائدة يجب دعمها وعدم محاربتها والانقضاض عليها تحت عناوين ومسميات مختلفة ويجب ان تكون لدينا رؤية في استثمار مخرجات العملية التدريبية واقول للبعض الذي لا يعرف ولا يقرأ ان المعهد ليس معهد متوسط بعد البكالورية بل هو متخصص في اعداد قيادات تحمل الاجازة الجامعية ودبلومات التخصص والماجستير والدكتوراة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ارجو السيد الرئيس ان يعقد جلسات حوارية مفتوحة على الانترنت م ...
- بعد إصلاحات محددة في المعهد الوطني للإدارة واعادة تقييم التج ...
- مهمة الحكومة توجيه القارب وليس التجديف فيه
- صياغة المواطن والموظف السوري من جديد وهذه مهمة صعبة لوحدات ا ...
- منهج من القاعدة الى القمة ومن القمة الى القاعدة في اصلاح ادا ...
- المرحلة القادمة للرئاسة والحكومة السورية
- افكار لمرحلة اعادة الاعمار في سورية الجديدة المتجددة
- سورية من الادارة بالازمة والتلفون والشخصنة وعديل اللواء علي ...
- خللاً أدارياً سوريا كبيراً على مستوى أجهزة الإدارة العامة وم ...
- منظمة وتجمع لخريجي العلوم السياسية السوريين
- بلورة وإطلاق عملية إصلاح الإدارة العامة في الجمهورية العربية ...
- لكل جبل جماله وجبل الادارة السورية وعر المسالك لكن يمكن للسو ...
- امر ممكن للسوريين لانه تم عند غيرهم والسوريون قادرون وسورية ...
- يجب الافادة من كل الكفاءات السورية وبشكل خاص خريجي المعهد ال ...
- نحو ادارة عامة سورية مختلفة مهنية لا تضم فاسدين ورماديين وحي ...
- الخطوات الأولية في إصلاح الإدارة العامة في سورية الجديدة الم ...
- التخطيط والسوق وحماية المستهلك وهيئة تخطيط الدولة من يخطط وم ...
- الجميع / النخب والشرفاء والكفاءات / يعمل في مشروع التنمية ال ...
- من الاقوى ومن سينتصر ؟؟
- اما تنمية ادارية حقيقية واصلاح او انتحار سورية والسوريين بال ...


المزيد.....




- وزير عراقي: مستعد للحوار مع كردستان بشأن النفط
- التعاون الاقتصادي في مباحثات تركية قطرية بنيويورك
- 40 شركة فرنسية تجري مفاوضات اقتصادية في ايران
- بالأرقام.. ميزانية روسيا للسنوات الثلاث المقبلة
- واشنطن تجمد بيع الأسلحة إلى حرس أردوغان
- مدير سوناطراك يدعو لإصلاح قوانين النفط والغاز
- الاقتصاد الروسي ينتعش على -الطريقة الأمريكية- في الثمانينيا ...
- توقع زيادة إنتاج النفط الصخري بأميركا واستقرار أسعار الخام
- شركة أمريكية تجني الملايين من فزع المشاهير
- وزير عراقي يقول مستعد للحوار مع كردستان بشأن النفط


المزيد.....

- كيف يمكن حل مشكلة التوظيف وتحقيق الرفاهية الإقتصادية؟ / تامر البطراوي
- منظومة الإفقار الرأسمالي / مجدى عبد الهادى
- مختارات من نوبل في الاقتصاد - ميلتون فريدمان / محمد مدحت مصطفى
- محتارات من نوبل في الاقتصاد - فاسيلي ليونيتيف / محمد مدحت مصطفى
- مختارات من نوبل في الاقتصاد - بول سامويلسون / محمد مدحت مصطفى
- مختارات من نوبل في الاقتصاد - إلينور أوستروم / محمد مدحت مصطفى
- التّنميّة بين مفهوم تنميّة الإنسان و تنميّة الاقتصاد / سامية غشير
- التحليل الاقتصادي والاجتماعي لمصر / شارل عيساوي
- أبحاث في الإقتصاد السياسي النظرية الإقتصادية الكلية عرض ومنا ... / تامر البطراوي
- التنمية الاقتصادية لمصر الحديثة / أ.إ. كراوتشيلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد الرحمن تيشوري - من اجل كسب الرهان / نداء عاجل الى شرفاء سورية /