أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد الرحمن تيشوري - لكل جبل جماله وجبل الادارة السورية وعر المسالك لكن يمكن للسوريين اعتلاء قمة الجبل














المزيد.....

لكل جبل جماله وجبل الادارة السورية وعر المسالك لكن يمكن للسوريين اعتلاء قمة الجبل


عبد الرحمن تيشوري

الحوار المتمدن-العدد: 5478 - 2017 / 4 / 1 - 16:49
المحور: المجتمع المدني
    


لكل جبل جماله وجبل الادارة السورية وعر المسالك لكن يمكن للسوريين اعتلاء قمة الجبل
عبد الرحمن تيشوري / عضو مجلس خبراء الوزارة / من فريق الوزير النوري
سياق البرنامج والسياسات
المفهوم الاستراتيجي لإصلاح الإدارة العامة في سورية الجديدة
لقد تمكن فريق إصلاح الإدارة العامة في وزارة التنمية الادارية / كادر الوزارة ومجلس المستشارين والخبراء / بعد احداثها واسنادها للوزير الخبير الدكتور النوري من تعميق تشخيص الوضع الذي من شأنه وضع أساس عملية الإصلاح الجوهرية. فهذا التشخيص يقيم التقدم المنجز ويعكس النقاشات التي جرت مع كبار المعنيين حول مزيدٍ من الإجراءات اللازمة للتوصل إلى برنامج ناجح لإصلاح الإدارة العامة خلال السنوات الخمس القادمة / الاطار الزمني الكامل للخطة /. وهو يقترح خياراتٍ بشأن مزيدٍ من التطوير المؤسساتي وبشأن التوصل إلى إصلاحٍ ناجز بما يصاحبه من قراراتٍ تتخذها الحكومة على المدى القصير والمتوسط من أجل ضمان وضع الإدارة العامة في موقعٍ يمكنها من قيادة ودعم الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية الهامة التي قررت الحكومة القيام بها واعادة اعمار ماتهدم في سورية.
وقد جرى تحديد قائمة شاملة بالمجالات التي يمكن أن تخضع للإصلاح أو لعمليات الإصلاح الإداري التي يفترضها هذا الإصلاح، اصلاح الادارة العامة الواردة في الخطة الوطنية للتنمية الادارية التي قدمها الوزير النوري / وقد جرى تعميق كل من الموضوعات المذكورة في البرامج المقترحة من خلال استراتيجية إصلاح الإدارة العامة.
وتقترح دراسة "كيف نحرك الجبل" / قدمها الباحث تيشوري في بحث تطبيقي في المعهد الوطني للادارة كمتطلب للتخرج في عام 2007/ عدداً من مجالات إصلاح الإدارة العامة في سورية وتضع أسس برامج ومشاريع إصلاح الإدارة العامة الحالية:
1) الإدارة الاستراتيجية:
• إبعاد الدولة عن الوظائف الميدانية
• الفصل بين السياسة والسياسات والإدارة
• توسيع مزيج أدوات السياسات
• تعزيز دور المجتمع المدني والقطاع الخاص
• احداث جهاز دائم تنظيمي وتنفيذي
• رواتب عالية للمديرين
• اخذ المديرين من معاهد الادارة لا سيما معهد الادارة العامة التطبيقي
2) البنية:
• تخفيف التراتبية وتخفيض حجم المؤسسات العامة
• الانتقال من التحكم التراتبي إلى العلاقات التعاقدية حيثما كان ذلك ممكناً
• تبني الأدوات الصحيحة في مجال اللامركزية وتفويض السلطات
• تشكيل وحدات لصياغة سياسات عالية الجودة في المركز
• تشجيع المنافسة الداخلية والخارجية
• احداث اذرع افقية للجهاز الدائم ليقوم بدوره
• تحضير المؤسسات التنفيذية لعملية تطبيق الإصلاح
3) الإدارة
• تخفيف بيروقراطية الإجراءات
• ضمان تخفيف الأعباء والتبسيط
• إدارة المساءلة والشفافية
• اعتمار معايير عالمية في تنمية واستثمار الموارد البشرية
• ترسيخ حالة الاهتمام بالتحسين المستمر
4) الموارد البشرية
• حل مشكلة العمالة الفائضة وتدني الأجور
• إعادة هيكلة هيئات الخدمة الحكومية في ضوء الطلب الفعلي وخيارات تفويض السلطات
• تبني المعايير المهنية الاحترافية في اختيار الموظفين الحكوميين وتعيينهم
• زيادة تركيز الإدارة على اختيار الكوادر وتطوير السيرة المهنية
• تمهين الادارة السورية
• القياس والتحفيز وفق النورمات العالمية
• ضمان تطوير للموارد البشرية يتعدى مجرد القيام بالتدريب
لكن الجبال لا تتحرك. ويقول مثلٌ فرنسي "الجبال هي الوحيدة التي لا تلتقي"، وهذا يركز على فكرةٍ مفادها أن الناس (وفي حالتنا هذه الموظفين والمواطنين) يجب أن يكونوا في بؤرة الاهتمام. فمن خلال نشاطهم وحركيتهم، يكونون هم قاطرة الإصلاح. وبالتالي يجب اعتبار الإدارة العامة حصيلةً للأشخاص الذين هم فيها والذين يجعلونها تعمل. وذلك لأن الناس (رجالاً ونساءً موظفين ومواطنين)، في نهاية المطاف، هم الذين يعملون وينفذون ويقدمون؛ ولا شك في أنهم هم أيضاً الذين يقاومون ويمانعون بطريقةٍ قد لا تكون منطقيةً أو منسجمةً في كثيرٍ من الأحوال.
إن لكل جبل جماله، وكذلك صعوباتٍ تعترض الوصول إلى قمته. بعض الجبال عالٍ وعر المسالك / السوريون اذكياء وقادرون على صعود قمم الجبال وقهرها ايضا لكنهم بحاجة الى الاطار والمعايير والحافز / ، وبعضها يحوي تشكيلةً من المناطق المناخية تتدرج من مناخ الغابة الاستوائية المطيرة عند سفوحه إلى منطقةٍ باردة عارية عند قمته المكسوة بالثلوج والتي تعلو فوق حدود منطقة الأشجار. وبمجرد تطبيق هذه الصورة على إصلاح الإدارة العامة يصبح مفهوماً تماماً بالنسبة للكثيرين أن ما من حلٍّ يناسب جميع الأوضاع وأن لكل بلد (بل لكل منطقةٍ في البلد الواحد أحياناً) ما يوجب عليه معالجة مشاكله الخاصة بطريقته وإيجاد الحلول الملائمة التي تناسب السياق التاريخي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي والاداري للبلد
بكل الاحوال نرجو سرعة ودعم الوزارة المحدثة للاصلاح الاداري والسوريين قادورن واذكياء وممكن لهم اعتلاء وتسلق قمم الجبال العالية وعرة المسالك






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بلورة وإطلاق عملية إصلاح الإدارة العامة في الجمهورية العربية ...
- امر ممكن للسوريين لانه تم عند غيرهم والسوريون قادرون وسورية ...
- يجب الافادة من كل الكفاءات السورية وبشكل خاص خريجي المعهد ال ...
- نحو ادارة عامة سورية مختلفة مهنية لا تضم فاسدين ورماديين وحي ...
- الخطوات الأولية في إصلاح الإدارة العامة في سورية الجديدة الم ...
- التخطيط والسوق وحماية المستهلك وهيئة تخطيط الدولة من يخطط وم ...
- الجميع / النخب والشرفاء والكفاءات / يعمل في مشروع التنمية ال ...
- من الاقوى ومن سينتصر ؟؟
- اما تنمية ادارية حقيقية واصلاح او انتحار سورية والسوريين بال ...
- اولويات اقتصادية وادارية عاجلة للحكومة السورية الجديدة
- تنظيم آلة ومحركات الحكومة السورية من جديد
- علينا بحلول طويلة راديكالية طويلة غير ترقيعية سورية 2030
- دراسة تحليلية لتجربة المعهد الوطني للادارة تبين فشل الحكومات ...
- لماذا تعادي الحكومة دائما المطالبة بزيادة الاجور والرواتب لل ...
- • تقييم الوضع: أين نحن الآن / التشخيص؟ واين نود ان نكون عام ...
- المؤسسات المدنية الحقيقية هي اداة بناء في الدولة لذا يجب تسه ...
- يجب ضرب الفساد الكبير بصاروخ موجه دقيق الاصابة
- دراسة : كيف نحرك الجبل العالي ونعتلي قمته ؟؟
- لماذا يغادر العباقرة والافذاذ السوريون وطنهم اليوم ؟؟؟
- لماذا الملتقى الوطني للرأي في طرطوس ولاحقا في كل سورية ؟؟ عب ...


المزيد.....




- لوكاشينكو يعد المهاجرين بعدم التصدي لمحاولاتهم دخول الاتحاد ...
- المنظمة العربية لحقوق الانسان تنشر أسماء 34 معتقلا لليوم الر ...
- بيلاروس: وصول مساعدات إنسانية قدمتها -الصحة العالمية- للمهاج ...
- تصاعد التوتر بين فرنسا وبريطانيا بشأن أزمة المهاجرين
- ليبيا.. الحكم بإعدام حفتر هل يقطع طريقه نحو الانتخابات الرئا ...
- البحرية التونسية تنقذ مئات المهاجرين في مركب جنح قبالة سواحل ...
- البحرية التونسية تنقذ مئات المهاجرين في مركب جنح قبالة سواحل ...
- ماكرون ينتقد تصرفات لندن -غير الجدية- بشأن ملف المهاجرين وجو ...
- أبيي أحمد يتوعد “بدفن العدو” والأمم المتحدة تحذر من الجوع في ...
- رئيس بيلاروسيا يزور مركزا لاستقبال المهاجرين بالقرب من الحدو ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد الرحمن تيشوري - لكل جبل جماله وجبل الادارة السورية وعر المسالك لكن يمكن للسوريين اعتلاء قمة الجبل