أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج10















المزيد.....

ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج10


ايدن حسين
الحوار المتمدن-العدد: 5479 - 2017 / 4 / 2 - 12:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سورة من القصار .. سورة الكوثر
انا اعطيناك الكوثر .. فصل لربك و انحر .. ان شانئك هو الابتر
كلمات مبهمة في القران المبين .. الكوثر ماذا تعني .. قالوا انها نهر في الجنة .. و قالوا انها الخير الكثير .. فايهما هو الحق
بدات السورة بشكل جيد .. الاية الاولى تعطينا زخما موجبا لا سالبا .. بعد ذلك تهوي في الاية الثانية الى القاع .. و في الاخير ايضا كما قلنا سابقا في سورة القلم .. تنتهي يالاية الثالثة المليئة بالكراهية و الحقد و الشتيمة
انا اعطيناك الكوثر .. جميل .. فصل ربك و انحر .. ما علاقة هذا النحر بالصلاة يا ترى .. هل يمكن ان نقول مثلا .. فصل لربك و ارقص .. هل هو يقصد نحر الانعام او الاضاحي .. ام هو تلميح لنحر البشر المخالفين له في الفكر او العقيدة
لماذا انحر هذه .. ان كانت تعني نحر الاضاحي .. فالناس منذ القدم يضحون بالاضاحي المسكينة تقربا للالهة .. هل الناس يحتاجون الى امر الهي لنحر الاضاحي .. هل هم حقا يحتاجون هذا الامر الالهي
و لماذا نذهب بعيدا .. اليس هذا عبد المطلب يذبح العديد من البعران .. لكي لا يذبح ابنه عبدالله .. فالناس حتى قبل الاسلام بقليل كانوا يذبحون الاضاحي
واضح ان كلمة النحر هذه لا تعني ابدا نحر الاضاحي .. بل اتصور انه تلميح الى ذبح البشر المخالفين للاسلام .. المفروض انه رحمة للعالمين .. و المفترض انه سلمي و مسالم .. و مصداق ذلك .. قوله .. جئتكم بالذبح
و الاية الثالثة .. مع انها متكونة من اربع كلمات .. الا ان اثنتان منها مفعمة بالكراهية و الحقد و السلبية .. شانئك و الابتر
من الواضح ان المكيون اساؤوا الى محمد بان قالوا له يا ابتر .. فرد محمد عليهم و هو الحليم و هو صاحب الاخلاق الرفيعة .. بالقول .. ان شانئك هو الابتر
هل هذه اخلاق نبي .. لا .. هل يمكن ان يقول الاله لاحد من البشر .. يا ابتر
طيب .. لماذا قالوا انه ابتر .. ان لم يكن حقيقة ابترا .. فمن الممكن ان يقولوا عنه كذاب .. يقولوا عنه امورا تخص العقيدة و التصديق و التكذيب .. خائن .. كاذب .. مجنون الخ .. اما ان يقولوا عنه ابتر .. فليس لها معنى غير انه كان حقيقة ابترا
طبعا ليس عيبا ان يكون الانسان ابترا .. اي عقيما لا يولد له .. هذا عيب خلقي او مرضي .. لا يشين احدا .. لكن ان يكون نبي ابترا .. يجعلنا نفكر .. كيف يمكن ان يجعل الاله نبيا من انبيائه عقيما لا يولد له
ابراهيم يولد له ولد وهو يمكن في التسعين من عمره .. زكريا يرزق بيحيى و هو قد بلغ من الكبر عتيا .. يعقوب ما شاء الله يولد له اولاد و كانه ارنب
هل يعقل ان محمد لم يدعو مثلما دعا زكريا ان يرزقه ولدا او حتى بنتا .. واضح انه دعا الله ان يرزقه الولد .. كما كانت عادته ان يدعو لكل صغيرة و كبيرة .. لكن الله لم يستجب له .. لماذا .. لانه ليس نبيا .. و ليس له اي علاقة بالله
و يقولون ان لكل نبي دعوة مستجابة .. و قد اجل محمد دعوته الى النهاية شفاعة لامته .. فلماذا اذن كان يدعو دعوات كثيرة .. اعوذ من ع8ذاب المحيا و الممات .. و اعوذ من عذاب النار و القبر الخ .. اليست هذه كلها دعوات .. اللهم فقهه في الدين .. يقوله لابن عباس .. اليست هذه دعوة .. لكنها التناقضات .. و ما اجمل التناقضات
يقولون انه كان يدعو ان يمطروا .. فيمطرون .. و لكن كونه ابترا .. يهدم امكانية انه كان مستجاب الدعوة
و ابنه ابراهيم ايضا .. لا استطيع ان اقول انه ابنه الحقيقي
لماذا .. لانه كان متزوجا من تسعة نساء .. و له جواري ايضا .. فهل يعقل ان لا يرزق الا بابن واحد اي ابراهيم
اكرر ان يكون الانسان عقيما ليس عيبا يشينه .. لكنه في حالة النبي .. دليل على انه لم يكن نبيا و لا بطيخ .. فليس من المعقول ان يجعل الله نبيه الذي يدعي انه خير البشر .. عقيما
ثم يقولون ان القران لا يمكن تقليده .. فبالله عليكم .. ما الموجود في سورة الكوثر لكي لا يمكن تقليده .. الكوثر و انحر و شانئك و الابتر .. بالله عليكم هل هذه الكلمات تستحق حتى ان يقلدها احد من البشر
و سيقول المسلمون كدأبهم دائما .. ان الابتر صفة و ليست شتيمة و ليست اهانة او تحقير
هم احرار .. و نحن احرار في انتقاد هذا الكتاب .. الذي يدعي كاتبه انه لا يمكن تقليده .. ليس من قبل الانس فقط .. بل حتى الجن لا يمكنهم ان يقلدوه
و لو انزلنا هذا القران على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشية الله
لماذا كل هذا الاهتمام بالخشية .. لماذا لا يفرح الجبل برسالة ربه .. فيرقص طربا و فرحا .. لماذا يتصدع و يخشع .. لماذا .. لماذا كل هذا التهديد و الوعيد .. و النار
يوم نقول لجهنم هل امتلات .. فتقول هل من مزيد .. و حق القول مني لاملان جهنم من الجنة و الناس اجمعين .. لماذا كل هذه الكراهية و الحقد و التهديد في هذا الكتاب .. و كانه كتاب كتبوه للانتقام من البشر
الا بذكر الله تطمئن القلوب .. لا والله .. انما تطمئن القلوب بالابتعاد عن القران و الوعيد و النار و الخلود في النار .. انما تطمئن القلوب .. بترك قراءة القران .. و بترك الايمان بسماويته
كنت قلقا دائما قبل ان اترك الاسلام .. هل انا مذنب .. هل ساموت مسلما ام انني ساموت كافرا .. يا للهول .. حتى هنا تناقض .. فان اصبحت كافرا .. فمعنى هذا انني لم اعد اؤمن بالترهات الموجودة في هذا الكتاب فلماذا اظل خائفا من ان اترك الاسلام
اقصد انني عندما كنت مسلما كنت اخاف ان اصبح كافرا فاتعرض لعقوبة الله .. و لكن هذا من المستحيل .. فطالما انا خائف من الترهات الموجودة في هذا الكتاب فانا مسلم رغما عني .. و طالما اخاف من الكفر فانا مسلم
اليس من الغريب ان يخاف المسلم من الكفر .. كشخص يخاف من الجنون .. لكنه عندما يصبح مجنونا لا يظل يشعر بانه عاقل او مجنون .. فلماذا اذن يخاف من الجنون
نفس الحالة ينطبق على الموت .. فطالما لست ميتا فانت حي .. و عندما تكون ميتا .. فانت لست حيا لتشعر او تخاف من الموت
نفس المشكلة في حالة الختم بالسوء .. اذن .. المسلم من المفروض ان يكون مطمئنا .. لكنه دائم القلق .. نار ابدية او مؤقتة .. كلمة يرفعك الى سابع سماء .. و كلمة ينزلك الى سابع ارض .. و ايضا امكانية ان يختم لك بالسوء
و هناك مسرحية هزلية مفادها .. ان الناس يوم القيامة يتعجلون الحساب .. يا سلام .. يتعجلون الحساب .. فمنهم من يغمر في عرقه الى ركبته و منهم من يغمر في عرقه الى سرته و منهم من الى انفه الخ .. فيتعجلون الحساب و لو الى النار .. يا حلاوة
اليس هو سريع الحساب .. فلماذا لا يعجل لهم الحساب .. اليس هو سريع العقاب ايضا .. فلماذا ينتظرون كل هذه الفترة بدون حساب
فيذهبون الى ادم .. الذي يقول نفسي نفسي .. ويقول اذهبوا الى غيري .. و هكذا يذهبون و يجربون الكثير من الانبياء .. تصوروا حتى موسى و عيسى و ابراهيم و نوح .. يرددون نفسي نفسي .. الا محمد .. الا محمد .. فيقول امتي امتي
هناك حديث .. ان ابابكر .. فكر مرة ان يضخم الله جسده .. فيضعه لوحده في جهنم .. لكي يتعذب هو وحده بدلا عن البشر .. لكي يتحقق قسم الله .. انه ليملان جهنم
اليست هذه الفكرة افضل حتى من فكرة .. امتي امتي .. لو كان هذا الامر صحيحا .. الا يستحق ابابكر تكريما و تبجيلا اشد من محمد
انه التناقض .. انها التناقضات .. هذه التناقضات التي ليس لها اول و ليس لها اخر في هذا الكتاب المسمى السماوي .. و في هذا الدين الذي ارتضاه الله لعباده
و احترامي
..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,468,418
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج9
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج8
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج7
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج6
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج5
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج4
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج3
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج2
- ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج1
- بين الاسلام و المسيحية ج4
- بين الاسلام و المسيحية ج3
- بين الاسلام و المسيحية ج2
- بين الاسلام و المسيحية ج1
- ينصر دينك يا استاذ سكيبة 2
- ينصر دينك يا استاذ سكيبة
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 7
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 6
- المدينة الفاضلة ج1
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 5
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 4


المزيد.....




- السيسي يُحْيي التراث اليهودي في مصر
- ??الرئيس السوداني يؤكد موقف بلاده الثابت تجاه قضايا الأمة ال ...
- ليبيا... سيف الإسلام الأقوى شعبيا وفق الاستطلاعات
- إغلاق مدرسة سرية -سلفية- في فرنسا
- ملك الأردن: -سنحمي المقدسات الدينية في القدس من منطلق الوصاي ...
- «الإسلامية المسيحية» لنصرة القدس: اقتحام منطقة «دير مار سابا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- واشنطن تهنئ الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية
- #إسلام_حر - الإسلام والعلوم بين الأمس واليوم


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - ان قومي اتخذوا القران مهجورا ج10