أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - بين الاسلام و المسيحية ج1














المزيد.....

بين الاسلام و المسيحية ج1


ايدن حسين

الحوار المتمدن-العدد: 5457 - 2017 / 3 / 11 - 15:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعض الاخوة الافاضل .. مسلمين او متاسلمين .. ينتقدونني .. و يتهمونني بانني انتقد الاسلام .. و لا انتقد الاديان الاخرى
في الحقيقة انا انتقد الاديان الاخرى ايضا .. و لكن ليس بوضوح انتقادي للاسلام
و السبب .. لو انك شتمت المسيح في اميركا او اوربا .. هل سيقتلونك .. بالطبع لا .. بل قد لا يعيرونك اي اهتمام .. لكن تعالوا و حاولوا مجرد محاولة شتم النبي الامي في السعودية او العراق او مصر او حتى تركيا و ايران
لا بد و انهم سيقتلونك .. و هذا هو السبب الذي يجعلني انتقد الاسلام و ليس المسيحية
و ما حادثة شارلي ايبيدو عنكم ببعيد .. و هذا اوضح دليل على ان المسلم يعتبر محمدا الها .. و يعبده حتى اكثر من الاله .. لانهم لو شتموا الله .. ما راينا مسلما يتحرك و لا باضعف الايمان
الغرب .. نقلوا حياة المسيح الى السينما .. كيف نقلوها .. جاؤوا بشخص .. ممثل يعني .. و قالوا .. هذا هو المسيح .. بل يمكن انهم في بعض المرات .. قد يروننا الله نفسه في بعض الافلام
محمد النبي العربي .. مقدس الى درجة .. انهم لم يستطيعوا لحد الان ان يرونا حتى ظله و ليس شخصه في السينما .. ماذا يعني هذا يا ترى .. الا يعني ان المسلمين يعبدون محمدا
المسلسل الايراني عن النبي يوسف .. لم يعرضوا فيه شخص يوسف و يعقوب فقط .. بل ارونا حتى الملك جبريل او ملك الوحي
المسلم شرس .. المسلم عنيف .. المسلم اذا وصلت به الايمان الى درجات فوق النقطة الحرجة .. لا يتوانى ان يقتل ابنه او اباه او امه .. اذا شتموا محمدا امامه
في الحقيقة انا لا انتقد الاسلام بقدر ما انتقد العنف الموجود فيه لكل من يخالفهم الدين او المعتقد او الفكر
هل الديين المسيحي عنيف .. صدقوني لو قلت لكم انني لم ادرس لا الانجيل و لا التوراة و لا اي كتاب ديني غير الكتب الاسلامية و القران و الاحاديث النبوية
لذلك ارجو ممن يريد معرفة هل المسيحية او اليهودية كدين .. عنيفا ام لا .. الاتكال على غيري في هذا الخصوص
انا لو انتقدت المسيحية او اليهودية .. فلن استطيع انتقاد الا الخطوط العريضة فيها و ليس التفاصيل
فكرة المخلص .. او المنقذ .. الموجودة في المسيحية .. هي فكرة سخيفة و مضحكة .. فكأن الله لا يستطيع ان يغسل ذنوب الناس الا بعملية ميكانيكية او عن طريق مسرحية هزلية
تماما كمسالة شفاعة النبي للمسلمين الذين ارتكبوا اخطاء معينة .. فيشفع النبي لهم امام الله .. لكي يتجاوز عنهم و لا يعذبهم .. و كأنه هو غير قادر على هذا الفعل .. الا بعد مسرحية هزلية تسمى الشفاعة
الاله نفسه او ابنه .. ياتي الى الارض بشكل معجز .. حيث يولد من دون اب .. لماذا .. لا ادري .. ما الد المسيح من دون اب .. و لماذا لم يولد من دون اب و ام ايضا .. الم يكن ذلك معجزة اكبر .. اليست ولادة المسيح من دون اب .. يثير الشبهات حول هذا النبي .. ان كان نبيا اصلا
ماذا حصل عندما ولد موسى من اب و ام .. هل نقص من مرتبته الدينية او نبوته .. طبعا على افتراض انه نبي .. فما الحكمة ان يولد عيسى من دون اب
سيقولون معجزة .. طيب .. اليست خلقه للطير بعد نفخه فبي الطين معجزة كافية .. لكي تتظافر كل المعجزات مع هذا النبي .. و يحرم النبي الامي من نصف او ربع معجزة
لماذا كل هذه المعجزات صاحبت عيسى .. ما الداعي لكل هذا .. يولد من دون اب .. يتكلم في المهد .. يخبرهم بما اكلوا في بيوتهم .. يشفي الاكمه و الابرص
لماذا كل هذه البحبوحة في عرض العضلات في نبوة عيسى .. صالح .. يخرج ناقة من الجبل .. و ينتهي الامر .. اما عيسى .. فيقوم بكل هذه المعجزات .. و في النهاية يصلبونه .. و حتى صلبه لحكمة و ليست عبثا .. لكي يغسل ذنوب البشر و الى يوم القيامة
و القران ياتي لكي يستر على الاله .. فيقول و لم يصلبوه حقيقة و لكن شبه لهم
يوم قيامة و حساب و عدل و رحمة و عذاب و بلاء اسود و ازرق و احمر .. و عيسى ياتي لكي يغسل ذنوب البشر .. فلماذا العدل اذن .. و لماذا الخير و الشر .. و لماذا الثواب و العقاب اذن .. طبعا اقول هذا .. لان فلسفة الاديان تقتضي هذا
المشكلة الاخرى .. ان موسى و مكمله عيسى .. لم ياتيا الا لبني اسرائيل .. من هو هذا الاسرائيل الذي يبعث الله نبيان كبيران مثل موسى و عيسى لتخليص ابنائه .. هذا غير الانبياء الصغار .. يوشع و الياس و داود و سليمان الخ
يعقوب .. هو اسرائيل غالبا .. فلماذا يكون يعقوب هذا و ابناؤه بكل هذه الاهمية .. لكي يبعث الله لهم كل هؤلاء الانبياء
الاديان كلها خرافات في خرافات
الله يقدر ان ينذر كل انسان في منامه .. فردا فردا .. و يكون ذلك ابلغ في التاثير .. فهل يعقل ان يبعث الله رسلا كل الف سنة لكي يكونوا حجة على الناس .. و ينذروهم من النار و يبشروهم بالجنة
هل يعقل ان يترك الله الوسيلة الابلغ و يتشبث بالوسيلة الاضعف في التاثير
تصوروا ملكا غنيا جدا .. يبعث رسله عن طريق الخيول و الدراجات الهوائية في مملكة اغلب سكانها يمتلكون سيارات .. ماذا ستظن بهذا الملك
الله يستطيع ان ينذر الناس .. ان كان يريد انذارهم فعلا بوسائل انجع من ارسال رسل ليسوا الا رعاة ابقار او اغنام
ارسال رسول كل الف سنة ليست حجة لله على عباده .. لان يعذب بعض عباده الاف السنوات ان لم نقل ابد الابدين
و احترامي
..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ينصر دينك يا استاذ سكيبة 2
- ينصر دينك يا استاذ سكيبة
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 7
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 6
- المدينة الفاضلة ج1
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 5
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 4
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 3
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 2
- نحو فهم الوجود و الغاية منه 1
- نحو فهم الغاية من الوجود 28
- نحو فهم الغاية من الوجود 27
- نحو فهم الغاية من الوجود 26
- شعوذة علمية ج6 الاخير
- شعوذة علمية ج5
- شعوذة علمية ج4
- شعوذة علمية ج3
- شعوذة علمية ج2
- شعوذة علمية ج1
- نحو فهم الغاية من الوجود 25


المزيد.....




- عبير موسي: تونس تدعم الأمن المائي المصري.. وهدف -الإخوان- هد ...
- مصر.. رد دعوى إسقاط الجنسية عن قيادات في -الإخوان- وشخصيات أ ...
- مئات الفلسطينيين يجهزون المسجد الأقصى لاستقبال شهر رمضان (في ...
- مسؤول فلسطيني: نرحب بموقف الكنائس الأميركية من أجل السلام
- مصر.. إلغاء موكب الطرق الصوفية التزاما بقيود كورونا
- السعودية: 70 كاميرا على أبواب المسجد الحرام لرصد درجات الحرا ...
- لقاءات تتدارس إغلاق المساجد خلال صلاتَي العشاء والفجر
- في حوار مع الجزيرة نت.. عبد الإله سطي: الحركة الإسلامية بالم ...
- الحكومة الفلسطينية تسمح بأداء صلاة التراويح في شهر رمضان داخ ...
- البحرين.. إطلاق سراح عشرات السجناء بينهم نشطاء سياسيون ورجل ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - بين الاسلام و المسيحية ج1