أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - قطار الفواصل...














المزيد.....

قطار الفواصل...


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5469 - 2017 / 3 / 23 - 04:39
المحور: الادب والفن
    


قطار الفواصل
ـــــــــــــــــــــــــــــ
.. ومرة أخرى..
نتنفس راحة المنأى،
وندمدم، كما السكك المهجورة
لغة، لقطارات الأعماق.
أحيانا نتسلق جدار الأمل
بغباء الخمول!
ونلهو بكذبة..
كأننا لم ندرك معناها.
:
زوارقنا مدهونة باليود..
وبكافور الشهداء
شموعاً لمائدة الليل.
ندخل بعد الكأس الثانية
بجلال..
ببطن سدوم المقابر الشاسعة
لعل الذين ينحنون،
تحت الشواخص الخاوية..
يزيحون الستائر.
ويطوحون تراخيص العودة
ويعودون عرايا
على انتظار جديد
ويكتسي وجهينا بالذهول..
وبالبياض ضلوعي!!
:
أنا وأنتِ..
بعض لغة باطنية.
وليس لسوانا
صمتنا الرمادي..
ونفهم لغة دندنة النقاط.
من أيام قريبة..
نزعنا شتاء الخطيئة،
وكما الأطفال، لا يخشون التفرد
في الغرف الدافئة
:
سأبقى أحدثكِ
عن تجهم المراهقة.
ويتعبني،
ميلاني لطفل الشيخوخة!!
على حدسك المثقف،
أن يصغي..
ومثل تماسككِ،
بإنكِ معي،
مجرد نثار إعصار
في مقعدنا المشترك!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,528,158
- على مرمى قيد شعرة!..
- الشيء ...
- خارجيٌ أنا...
- كأنه أهمية اجتيازك !..
- ما يُمضغ بهدوء !..
- لماذا لبنان ؟!.
- سأخبركم عن حسنة مايع...
- ( الأوبريتر ) !...
- شمالاً ارتحال الجنوب !..
- الوحل لا يتلف المطر..
- شبق اللبلاب ...
- الحزين يضج بالغناء..
- امرأة كل اللحظات..
- الساعة الخامسة والعشرون !..
- كنا في الشوق، مثل العصافير...
- - سيلفي - لحلم قادم !..
- حكاية .. كنا هناك.
- لرطوبة التفاح، والنأي..
- ما وراء الشفاف !..
- الثورة الصامتة..


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - قطار الفواصل...