أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مولاي عبد الحكيم الزاوي - فرانسيس فوكوياما: الإسلام والحداثة والربيع العربي














المزيد.....

فرانسيس فوكوياما: الإسلام والحداثة والربيع العربي


مولاي عبد الحكيم الزاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5373 - 2016 / 12 / 16 - 01:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يزال كتاب "نهاية التاريخ والإنسان الأخير" للمفكر الأمريكي ذي الأصول اليابانية فرانسيس فوكوياما، الصادر عشية تفكك منظومة الشبح السوفياتي يحدث جلبة قوية داخل وخارج بلاد العم سام، وهو الذي يعكس فيما يبدو وجهة نظر الإدارة الأمريكية في تعاطيها لقضايا الشأن الدولي، ضمن بنية دولية أحادية، وتزداد أهمية فوكوياما في مواقفه التي يطبعها التفكك والتسرع أحيانا في اتخاذ الأحكام، فهو الذي أيَّد الحرب على العراق، وعاد ليصوب سهام نقده لآداء إدارة البيت الأبيض في مرحلة ما بعد الحرب على العراق، وهو الذي يختص بتحليل قضايا الشرق من دون أن يكون له سند في ذلك.
فرانسيس فوكوياما المثير للجدل بكتاباته ومواقفه، سيتم اختياره من طرف مجلة Foreign Policy، كأحد المفكرين المائة في العالم، الذين أثروا بأفكارهم ومقولاتهم في عام 2009، ومرد ذلك هذا الاختيار، إلى صخابة المتابعات الإعلامية التي تواكب كتاباته، ولعل آخرها كتابه الموسوم بعنوان "التنمية السياسية ودور القانون"، والذي يغوص في تاريخانية نشأة القانون والسياسة داخل المجتمعات البشرية.
ضمن هذا الكتاب " الإسلام والحداثة والربيع العربي" الصادر عن المركز الثقافي العربي ، سنة 2015، والذي هو في الأصل عبارة عن سلسلة حوارات صحفية أجراها الأستاذ رضوان زيادة مع فوكوياما، يعود للحديث عن قضايا الشرق الأوسط والديمقراطية والحداثة والتطرف والإسلام.
والواقع، يكتشف القارئ ضمن سلسلة هذه الحوارات، تفاعل فوكوياما مع قضايا الشرق الأوسط، خاصة مع فكرة تطور القانون في المجتمعات الإسلامية، ومحاولته لتفكيك بنية القبيلة ونظام الموالي، ومركزية الدين في بناء الدولة، وقضية الديموقراطية والحداثة والربيع العربي.
يعتقد فرانسيس فوكوياما أن هناك خاصيتين مميزتين أعاقتا بناء الديموقراطية في منطقة الشرق الأوسط العربي، الأولى هي وجود النفط، إذ النفط بقدر ما يعتبر نعمة فهو نقمة، لأن الناس لا يؤدون ضرائب، ولا يحاسبون الدولة، على خلاف أروبا مثلا، نشأت الديموقراطية لديها في ارتباط مع الضرائب، فحضور إقتصاد النفط، سيعفي الدول العربية من فرض الضرائب، وستعفى هي كذلك من الالتزام بالمسؤولية، وستستعيض عنها بتقديم اعانات مالية من أجل ترسيخ الديكتاتورية. الخاصية الثانية التي يلح عليها فوكوياما هي الصراع مع إسرائيل، الذي بقدر ما اعتبر مصدر المشاكل في المنطقة، وفَّر ذريعة جيدة للأنظمة السلطوية لتجنب المواجهة الفعلية لمشاكلها الحقيقية، ورمى بالمسؤولية على كل اخفاق تنموي وسياسي على هذا الصراع عبر تبني نظرية المؤامرة (ص 44).
يسير فرانسيس فوكوياما بعيدا في هذا التحليل، إذ سيعتبر مناصرة الولايات المتحدة الأمريكية للدكتاتوريات العربية في الشرق الأوسط أمرا غير صحي على المدى الطويل، مستدلا بما جاء على لسان كوندليزا رايس، لأنه رهان على حصان خاسر، سيحول دون تطور الديموقراطية داخلها (ص 55).
وفي حديثه عن الإسلام، يوضح فوكوياما أنه ليس عائقا أمام تحقق الديموقراطية والتنمية السياسية الحديثة ، ما دامت الأنظمة الدينية تمتلك عقيدة متطورة، وقد تقود نحو تفسيرات أكثر ليبرالية وتسامحا، وقد يظهر أن الديموقراطية قد ارتبطت لوقت طويل بأشكال معينة من "التغريب" في العديد من الدول المسلمة، مما أدى إلى عدم وجود ارتياح حقيقي لهذا المفهوم، خاصة وأنها تدَخَّلت في المزيد من المسائل الثقافية لهذه المجتمعات، مثل قضية المرأة والمساواة ودور الدين في المجتمع (ص 54).
يميل فوكوياما في تحليله للجوانب الثقافية داخل الشرق الأوسط إلى اعتبار أن الاسلام هو الثقافة العالمية الرئيسة الوحيدة التي لها جدليا بعض المشاكل الأساسية مع الحداثة، مقارنة مع ديانان أخرى، كالهندوسية والكونفوشوسية، باستثناء تركيا التي يمكن أن تفتخر بديموقراطية عاملة وحيدة، بفضل علمانية مصطفى كمال أتاتورك، وهو بذلك يشن هجوما شرسا على الحركات المتطرفة التي تكره مبادئ الحداثة وستعديها.
ومن ثم ينحو فرانسيس فوكوياما نحو اعتبار أن التحدي الأكبر الذي تواجهه الولايات المتحدة الأمريكية اليوم هو أكثر من مجرد معركة مع عصابة صغيرة جدا من الإرهابيين، وإنما نحو تبلور "فاشية إسلامية" تشكل تحديا إديولوجيا أكثر من ذاك الذي كانت تشكله الشيوعية السوفياتية فيما مضى، مُبديا تخوفه من أن يَحوز الإسلام الراديكالي المزيد من الأنصار والأسلحة القوية الجديدة التي سيواجه بها الغرب، لأن العالم الاسلامي يقول بأنه يقف اليوم عند نقطة الفصل التي وقفت عندها أروبا المسيحية أثناء حرب الثلاثين سنة في القرن السابع عشر، حيث ستقود السياسيات الدينية صراعا محتملا لا نهاية له، ليس فقط بين المسلمين وغير المسلمين، بل بين الطوائف المختلفة من المسلمين، وقد يؤدي ذلك في عصر الأسلحة البيولوجية والنووية إلى كارثة تطال الجميع (ص 80).
ويبدو فوكوياما في تحليله لأوضاع العالم الإسلامي أكثر انبهارا بتجربة إيران الإصلاحية، التي اعتبرها قائدة في المنطقة في بلورة إسلام أكثر حداثة وتسامحا، داعيا المسلمين المهتمين بشكل أكثر ليبرالية للإسلام بالتوقف عن لوم الغرب، والاهتمام بعزل المتطرفين بينهم.
أفكار فوكوياما ستبقى دائما موضع جدال لا ينتهي داخل العالم العربي الإسلامي، ليس فقط لأنها تعكس وجهة نظر مثقفي بلاد العم سام تجاه ما يقع بهذا العالم، وإنما أيضا لجرأتها وحساسيتها في مكاشفة الواقع العربي من زاوية مغايرة قد تحتاج إلى وقت طويل من أجل هضمها وسكبها على الواقع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,459,610
- هديل سيدة حرة للروائي المغربي البشير الدامون.
- حوار سوسيولوجي حول دعارة طالبات الجامعات
- سيرة حمار
- زمن الهدر السوسيولوجي
- محنة السنين
- Adios Castro
- إنقاد الأرض لمحمد منير الحجوجي
- قراءة في رواية مرايا الذاكرة للمفكر المغربي علي أومليل
- الريگيلاتور المغربي
- الشباب والاندماج الاجتماعي: نحو حفر مغاير
- عبد الرحمان اليوسفي: من عدو للنظام إلى صديق للملك
- -قلق البارادايم- مصطفى غلمان.
- سوسيولوجيا الحُگرة.
- رواية سنترا
- -ظل الأفعى- يوسف زيدان.
- حينما يحاكم القضاة الأدب عوض النقاد
- استبانة العروي
- جدل التاريخ والذاكرة في الاستوغرافيا المغربية ( 3)
- جدل التاريخ والذاكرة في الاستوغرافيا المغربية ( 4)
- جدل التاريخ والذاكرة في الاستوغرافيا المغربية ( الجزء الثاني ...


المزيد.....




- الولايات المتحدة الأمريكية: مرور 400 عام على جلب أوائل العبي ...
- مباشر: ماكرون يستقبل بوتين بمقر إقامته الصيفية في بريغانسون ...
- الرئيس الفلسطيني يقيل كافة مستشاريه -توفيرًا للنفقات-
- عمر البشير من قاعة المحكمة إلى مغادرته برفقة حراسة مشددة
- حزب معارض في الجزائر يدعو الجيش للأخذ بالتجربة السودانية في ...
- بريطانيا ستوقف "فورا" العمل بحرية تنقل الأشخاص اذا ...
- الأزمة السورية: الحرب خطفت بصر جمعة
- الحرب السورية: مقتل ثلاثة مدنيين في هجوم استهدف قافلة تركية ...
- اتفاقية التجارة الدولية تحظر بيع صغار الفيلة البرية المهددة ...
- حزب معارض في الجزائر يدعو الجيش للأخذ بالتجربة السودانية في ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مولاي عبد الحكيم الزاوي - فرانسيس فوكوياما: الإسلام والحداثة والربيع العربي