أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - أوراق من شجرة يابسة














المزيد.....

أوراق من شجرة يابسة


احمد ابو ماجن

الحوار المتمدن-العدد: 5372 - 2016 / 12 / 15 - 23:37
المحور: الادب والفن
    


(أوراق من شجرة يابسة)


تَركتيني سَاكناً
حتَّى صَارَ كاهلي
أعشاشاً للعصافير
وَبعدها عُدتِ إلي
كنتُ تَحملينَ بِيدكِ النَّاعمة
فأسَ حَطابٍ جائع !!

_________________________________


مُذ رأيتكِ أولَ مرةٍ

علمتُ أنكِ نَبَضي
وَمن حِينها أنا اتمنى
أن لاتَسيرينَ بِصورةٍ مُستقيمة....

____________________________________

في ساعةٍ من رَصاص
كان صَدري أشدَّ جاذبيةً لهن
لا أدري حِينها أنني مُتُّ
أمي لم تُخبرني بِذلك
بل لم تَبكِ حتَّى..
هي تَخشى عليَّ من الأحباط !!

____________________________

ماكنتُ أعلمُ 
إنَّ اللَّيل مِشرطٌ
يُقطِّعُ خِيوطَ النِّعاس
حتَّى فَارقتُ صَدرَ صَوتكِ النَّاعم !!

___________________________

الضَّجيج
الذي في الذَّاكرة
قَادرٌ على إحداثِ ثَورة
لكنَّ المَدى أضيقُ من أن يَتسع
لِعابثٍ مِثلي....

_________________________

ما ذَنبي أنا
إذا رُحتُ يَوماً ما ضَحيةً
لأنفجارِ مَشاعركِ المُزيفة !!

_________________________

أجيدُ التَّملصَ من كلَّ شيء
حتَّى من تَزاحمِ الرَّصَاص
لكنِّي مازلتُ عاجزاً
أمامَ إطلاقاتِ أنظاركِ المُوفقة… 

___________________________

مُنذُ طفولتي
وأنا في حَيرةٍ من أمري
هل نَحن من طِينٍ أم من إسنفج !!
إذا كنَّا من طِين
إذن لِماذا لو وَاجهَ أحدُنا ضَغطةً 
تَقطَّر مِنه الحُزن !!!

_________________________

يومُ أمس
استيقظتْ مُجعَّدَ الوَجه
لَم اتفاجئ حِينها
كَون الذي ايقظني إنفجار....

__________________________

لستُ كاتباً
بِقدرِ ما أنا مَكتوبٌ 
بِخطاكِ اللَّينة....
على طَريقي الذي رَفضَ الإسفلت
كي يَكونَ وَثيقةً
في مَيادينِ الضِّياع… 

__________________________

أحدهم يطوقني
بِشيءٍ ما !!
حتَّى إذا تَحركتْ مَشاعري
شَعرتُ بِالوحدة
رَبَّاه ماهذهِ اللَّعنة !!

_____________________________


كيف لي أن اعشقك 

أو أن أُقدرَّ أشعتَكِ المُلونة

وَأنا مُنذ البَدء
مَخلوقٌ من ظَلام

_______________________

كيفَّ لي أن ابتسم
وَفي مَعبدِ قَلبي
تَعتكفُ الجُروح !!

______________________

دَعيني ارسمكِ شعراً
على صَفحاتِ القَلب
كـ تَعويذةٍ لِلنَبض
لِئلا يَمسسهُ سُكون ...

_________________________

إذا كنتِ تُقدرينَ
أنَّ من حَقي مُمارسةُ الحَياة
إذن، مالذي دعاكِ لِقتلي
وَقتما ابحتُ لكِ عن ضَعفي !!

__________________________

كلما حاولتُ مَسك خَيالك
تَهرَّأ جَسدي حتَّى
تساقطتْ أجزاءهُ النَّاعمة
رَبَّاه من صَيرني رَماداً !!

__________________________

في رَأسي المُستباح
يَنشبُ الصُّداع
كماتَنشبُ النَّارُ في الهَشيم

___________________________

ليسَّ هناكَ وعاءٌ
أشدَّ عُمقاً منِّي
عَجباً لِما تَضعينَ جُرحَك
عُرضةً لِلمَساس !!

________________________

إن كانَ حُبكِ
يُوجبُ الخَوفَ وَالإفتراق
فَمن الآن وَصَاعداً
أنا لا أحُبك....

_________________________

الضَّياع
هو أن اتألمَ بِشدة
وَبقربي تَركنُ إبتسامتَكِ
كعلاجٍ 
مُنتَهي الصَّلاحية !!

__________________________

رَبَّــاه
لماذا لَم تَخلقُني شَجرةً مُثمرةً
كي أكونَ سبباً في إشباعِ جائع
بَدلاً من كوني شَاباً بَلا وَظيفة !!

___________________________

يَخلقُني حُبكِ صَباحاً
وَيُميتَني ليلاً
وَأنا بِينهما مَصلوبٌ 

على عَمودِ إنتظارك !!

______________________

لاتَسأليني
لما لا أجيدُ الرُّؤية
وَأنتِ تَعلمينَ جيداً
أن حُبك
كان بِمثابةِ حِجارة
فقأتْ عينَ قَلبي… 

______________________

أنا لا أحبك
ولا أبحثُ عن حُبك
أنا فقط أبحثُ عن هواءٍ نَقي
فقد سَأمتُ الدُّخان....

_______________________

أحدُهم يَعبثُ من بَعيد
يُفكرُ بيَّ كثيراً
يَجعلني اهرشُ أقدامي ليلاً
رَبَّاه من هذا 
أ يُعقلُ أن يكونَ حَتفي !!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,052,828
- مسحوق بالندم
- مشاعر منقلبة
- أنا أحبك
- لابد منه...
- انهيارات
- أنفاس لاهثة
- آيات نوفمبرية
- عيون الناس
- صفحات متناقضة
- ترهات آمنة
- يافتاتي
- لعلي اتسكع
- اصبت مقتل
- فتنة الكاس
- صدى الأقدام
- قصة قصيرة (عطايا مقدرة)
- قضية إعتراف
- مشاعر وحشية
- هدوء نسبي
- وهم النبوة


المزيد.....




- حكم قضائي ضد كاظم الساهر في الأردن
- سرقة لوحة لفان غوخ من متحف هولندي -بمساعدة- كورونا
- شاهد: نجوم الغناء في أمريكا يحيون حفلة من منازلهم لدعم متضرر ...
- التعلم عن بعد.. 10 دورات مجانية في الفنون البصرية أثناء عزل ...
- المشهد الفني الدرامي والسينمائي ما بعد كورونا
- في زمن -كورونا-... فنانون لبنانيون يطلقون أغان هادفة لحض متا ...
- مكتب مجلس النواب يعقد اجتماعه بتقنية الفيديو عن بعد
- في ظل انتشار كورونا: مكتب مجلس النواب يحسم في تفاصيل الدورة ...
- جنان المحيط الهادي.. كيف حوّلت الاستكشافات الغربية جزر أوقيا ...
- الكوميدي حسن منهاج يتحدث لـCNN عن -مكافحة الملل- في المنزل


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - أوراق من شجرة يابسة