أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدنان غازي الرفاعي - وزوجناهم بحور العين












المزيد.....

وزوجناهم بحور العين


عدنان غازي الرفاعي
الحوار المتمدن-العدد: 5285 - 2016 / 9 / 14 - 23:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وزوجناهم بحور العين
من كتاب قصة الوجود
عدنان الرفاعي
======================================.
......والاختلاف بين نواميس الدنيا ونواميس الاخرة يطال حتى مفهوم الزوجيّة ، فلقاء الزوجيّة المعروف في الحياة الدنيا ، يختلف عنه في الحياة الآخرة بين أهل الجنّة وأزواجهم ..

.. فالنفس البشريّة الموجودة في عالم البرزخ ، ستُزَوّج – بعد النفخة الثانية – بجسد يُخلَق لها في الآخرة : (( وإذا النفوس زوّجت )) [ التكوير : 7 ] ، وهذا الجسد له ماهيّته المختلفة عن جسد الدنيا ، فهو مخلوق وفق معيارٍ له تعلّقه بنتيجة العمل التي خرج بها الإنسان من حياته الدنيا ..

.. كُنّا قد رأينا كيف أنَّ الأعضاء الجنسيّة – بماهيّتها الدنيويّة – ظهرت لآدم عليه السلام وزوجه نتيجة الخطيئة وبعد معصية الله تعالى في جنّة الاختبار .. فجسدُ آدم وجسد زوجه قبل تلك الخطيئة لم تظهر فيهما السوءة ، وبالتالي فالماهيّة الجنسيّة لآدم وزوجه قبل الهبوط الجسدي تختلف عمّا هي عليه الآن بالنسبة للبشر .. فالسوءةُ الظاهرة للإنسان في حياته الدنيا ، ليست كذلك في الآخرة ، وبالتالي فلقاء الزوجيّة بين أهل الجنّة وأزواجهم ليس بالآليّة التي تحدث في الدنيا ..

.. بل إنّ التمايز بين الأنوثة والذكورة الذي نعلمه في الحياة الدنيا ، يختلفُ عنه في الآخرة .. ومفهوم الطمث الوارد في القرآن الكريم بالنسبة للحور في الآخرة ، ليس كمفهوم اللقاء الجنسي في الحياة الدنيا ..

(( فيهنَّ قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان (56) فبأيِّ آلاء ربكما تكذبان (57) كانهن الياقوت والمرجان )) [ الرحمن : 56 – 58 ]

(( حور مقصورات في الخيام (72) فبأي آلاء ربكما تكذبان (73) لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان )) [ الرحمن : 72 – 74 ]

.. وبالتالي فأهل الجنّة الذين يُزوّجهم الله تعالى بحورٍ في الجنّة ، هم المؤمنون من ذكور الدنيا وإناثها .. فالسياق القرآنيّ المحيط بعبارة تزويج أهل الجنّة بتلك الحور ، ليس خاصّاً بالذكور من أهل الجنّة دون الإناث ..

(( إنَّ المتقين في مقام أمين (51) في جنات وعيون (52) يلبسون من سندس واستبرق متقابلين (53) كذلك وزوجناهم بحور عين )) [ الدخان : 51 – 54 ]

(( إنَّ المتقين في جنات ونعيم (17) فاكهين بما آتاهم ربهم ووقاهم ربهم عذاب الجحيم (18) كلوا واشربوا هنيئاً بما كنتم تعملون (19) متكئين على سرر مصفوفة وزوجناهم بحور عين )) [ الطور : 17 – 20 ]

(( فبأي آلاء ربكما تكذبان (71) حور مقصورات في الخيام (72) فبأي آلاء ربكما تكذبان (73) لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان )) [ الرحمن : 71 – 74 ]

(( والسابقون السابقون (10) أولئك المقربون (11) في جنات النعيم (12) ثلة من الأولين (13) وقليل من الآخرين (14) على سرر موضونة (15) متكئين عليها متقابلين (16) يطوف عليهم ولدان مخلدون (17) بأكواب وأباريق وكأس من معين (18) لا يصدعون عنها ولا ينزفون (19) وفاكهة مما يتخيرون (20) ولحم طير مما يشتهون (21) وحور عين (22) كأمثال اللؤلؤ المكنون (23) جزاء بما كانوا يعملون )) [ الواقعة : 10 – 24 ]

.. إنّنا نرى أنّ السياق القرآني المحيط بالعبارات القرآنيّة [[ (( وزوجناهم بحور عين )) ، (( حور مقصورات في الخيام )) ، (( وحور عين )) ]] ، ليس خاصّاً بالرجال دون النساء ، فمرتبة المتّقين والسّابقين في الجنّة يدخلها الرجال المتّقون والنساء ، وبالتالي فكلّ العبارات المحيطة بعبارات التزويج بالحور ، تتعلّق بأصحاب مراتب الجنّة ذكوراً كانوا أم إناثاً ..

.. وَمِمَّا يُؤكّدُ صحّةَ ما نذهبُ إليه بأنّ الحور العين ليست إناثاً – على غرار إناث الدنيا – يُزوّجُها الله تعالى لذكور الجنّة حصراً دون الإناث الداخلات في الجنّة ، كما يتوّهم الكثيرون ، ممّا يُؤكّدُ ذلك أنّ الله تعالى لم يقل : ( وَزَوَّجْنَاهُمْ حوراً عِيناً ) ، بصيغة مشابهة لقوله تعالى : (( فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها )) [ الأحزاب : 37 ] ، حيث يقول الله تعالى : (( زوجناكها )) ، ولم يقل : ( زوجناك بها ) ..... فالزواج في الدنيا كلقاء بين الذكورة والأنوثة ليس زواجاً بالآخر .. وبالتالي لا يتعلّق بباء الواسطة والوسيلة ..

بينما في النصّين القرآنيّين في سورتي الدخان والطور يقول تعالى : (( وزوجناهم بحور عين )) ، أي يتمّ تزويج الذكور والإناث الداخلين إلى الجنّة بواسطة الحور العين ، فالحور العين – إذاً – هي واسطة زواج أهل الجنّة ذكوراً كانوا أم إناثاً ..

.. هكذا يُبيّن لنا اللهُ تعالى في كتابه الكريم .. أمّا مسألة إسقاط حيثيّات اللقاء بين الأزواج في الحياة الدنيا على لقاء الأزواج في الجنّة ، وأنّ الحور في الآخرة هنّ فقط للرجال الأتقياء الذين يدخول الجنّة دون النساء ، وأنّ لقاء هؤلاء الرجال معهنّ في الجنّة كلقاء الزوجيّة في الحياة الدنيا .. كلُّ ذلك هو تصوّر بشري محكوم بتصوّرات دنيويّة لا دليل عليها في كتاب الله تعالى ، بل تناقض دلالات كتاب الله تعالى الخاصّة في هذا الشأن ..

.. فكلُّ ما في الجنّة من نعيم ولذّة ولقاء بين الأزواج ، له ماهيّتُه المختلفةُ عن نعيم الدنيا وملذّاتها ، كون ناموس الآخرة مختلفاً عن ناموس الدنيا .. ونحن في الحياة الدنيا ، وضمن تصوّراتنا المحكومة بنواميسها ، لا يمكننا الوقوف على حقيقة نعيم الجنّة وملذّاتها ، وعلى حقيقة ماهيّة لقاء الزوجيّة فيها بين الأزواج ..

(( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة اعين جزاء بما كانوا يعملون )) [ السجدة : 17 ]

.. إذاً كلُّ نواميس الآخرة تختلف – من حيث الماهيّة – عمّا هي عليه في الدنيا ، وهذا أمرٌ طبيعيٌّ ، فالهدف الذي من أجله يُوجِدُ اللهُ تعالى تلك الدار الآخرة ، يختلف عن الهدف الذي من أجله أوجد اللهُ تعالى الدار الدنيا ..
من كتاب قصة الوجود ، للمهندس عدنان الرفاعي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,544,876
- ومن يبتغ غير الاسلام دينا..
- عدنان الرفاعي يخترق حصون أعداء الأسلام ويضرب بقوة في أروع ما ...
- محمد ص لم يتزوج عائشة وهي طفلة ...واليكم الدليل القاطع!
- جريمة الزواج من الطفلة في الاسلام.
- هل الشرُّ في الوجود يعود الى الله عز وجل ؟؟
- الترتيب المطلق لحروف القرآن الكريم وكلماته (1)
- مهزلة أحكام العبيد وملك اليمين
- مفهوم كلمة (النهر ) في القرآن الكريم .
- القرآن العزيز وتهافت شبهة وجود أخطاء بلاغية ونحوية.
- الرد على المشككين بشهر رمضان المبارك عبر محاولات ربطه بالسنة ...
- الأعجاز البلاغي : مفهوم الأخ في القرآن الكريم
- النفس والجسد
- هل يصح أن نقول أن الله تبارك وتعالى شيء ؟
- الرد على شبهة وجود أخطاء نحوية في القرأن ( 16)
- الرد على شبهة وجود أخطاء نحوية في القرأن ( 15)
- الرد على شبهة وجود أخطاء نحوية في القرأن ( 14)
- الرد على شبهة وجود أخطاء نحوية في القرأن (13)
- الرد على شبهة وجود أخطاء نحوية في القرأن (12)
- الرد على شبهة وجود أخطاء نحوية في القرأن (10)
- الرد على شبهة وجود أخطاء نحوية في القرأن (11)


المزيد.....




- السلطات الفرنسية تغلق -جمعية الزهراء- الشيعية في البلاد
- إدلب... -جبهة النصرة- الإرهابية تستولى على عقارات مسيحيين
- الهندوس يغيرون اسم مدينة إسلامية عمرها 4 قرون بالهند
- واشنطن تخصص أموالا للجماعات الدينية المضطهدة في العراق
- الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تستبعد تعليق مشاركتها في -قدا ...
- الكرملين يتابع بقلق تطورات الأوضاع بين الكنيسة الروسية الأرث ...
- بين موائد الصائمين المسلمين والمسيحيين .. ما هو أصل الفتوش؟ ...
- مفتى فلسطين في مؤتمر الإفتاء: الأموات في قبورهن تأذوا من الم ...
- مفتى لبنان: تجديد الفتوى ضرورة من ضروريات العصر
- فيديو... الكويت: نقول لمن ينتظر أن يرفع الفلسطينيون راية بيض ...


المزيد.....

- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدنان غازي الرفاعي - وزوجناهم بحور العين