أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد بهلول - ربات البيوت في عين الحلوة .... فئة مهمشة ومشاريع تنموية ليست في البال














المزيد.....

ربات البيوت في عين الحلوة .... فئة مهمشة ومشاريع تنموية ليست في البال


محمد بهلول

الحوار المتمدن-العدد: 5251 - 2016 / 8 / 11 - 14:10
المحور: القضية الفلسطينية
    


تشكل المرأة نصف المجتمع , تزيد قليلا اوتنقص بحسب معطيات بيولوجية او مجتمعية , في عين الحلوة ورغم تواضع الاحصاءات العلمية الدقيقة , الا انه بات من المؤكد ان النساء يزدن قليلا عن النصف بفعل عوامل الهجرة المؤقتة للعمل ( الذكور اساسا) والهجرة الدائمة والتي تبدأ عادة بوضع رجل الرجل في بلدان المهاجر تمهيدا" لما بات يعرف ب " لم الشمل". كثيرة هي الارقام الدالة على الانخفاض الدائم في اعداد اللاجئين المقيمين فعليا في لبنان ’ اعداد الطلاب في مدارس الانروا التي تراجعت بنسبة 18% خلال ست سنوات , او في معدل العائلة الذي وصل الى (5) افراد حاليا بعد ان كان (7,3) في السنوات الاولى للقرن الواحد والعشرين .
المراة تشكل 52,3 % من السكان المقيمين حاليا في مخيم عين الحلوة بحسب الدراسات المتوافرة على قلتها و من خلال استطلاعات عشوائية ولكن وفق معايير علمية , وفي اطار هذه العينات يتبين ان 71 % من النساء ب عمر " 15-65" غير منخرطين في سوق العمل , جزء يقدر ب 10% طالبات و تقريبا نفس النسبة عاطلات عن العمل بسبب عدم توفر الفرصة والباقي اي ما يزيد عن 51% ربات بيوت وان كان جزأ" منهن يتزايد باستمرار يمتلكن المقدرات العلمية والمهارات المهنية للانخراط , الا ان التقاليد – الاجتماعية و الثقافة السائدة وندرة فرص العمل التي تتوافق معهما تحد بل وتمنع من انخراطهم في سوق العمل وبالتالي اسهامهم في تحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي لعائلاتهم .
تحليل الارقام يوصلنا الى ان عدد ربات البيوت يشكل تقريبا" 20% من عدد السكان المقيمين في عين الحلوة , وهم أكثر الفئات التصاقا" بالجيل الجديد ( الاطفال و المراهقين ) , اي انهم اكثر الفئات تأثيرا" على مستوى الوعي و المفاهيم والسلوكيات المجتمعية التي تحدد اتجاهات التطور المجتمعي , وهو ما يجعلها موضوعيا" أكثر الفئات المفترض استهدافا من قبل المعنيين على تحسن وتطور المجتمع , الا ان الواقع يشير الى تغييب متعمد لهذه الفئة الاجتماعية الاكثر عددا" وتأثيرا" من بين فئات المرأة الاخرى , الاهتمام لازال اعلاميا وشكليا" فبعض الاشكاليات و الاحتياجات " العنف ضد المرأة " وحصر التعامل فيه على عناصر نخبوية و فاعلة و عدم الاهتمام بالدراسة المعمقة و الدخول الى اساسيات المشكلة و التواصل مع النساء, على سبيل المثال لا الحصر.
من الواضح ان البرامج و المشاريع التنموية غائبة اطلاقا عن الهيئات الوطنية و الاتحادات الشعبية ولا سيما الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية و محصورة بشكل محدود لدى المؤسسات و الجمعيات الاهلية بجوانب محددة " كالقروض " التي تذهب لتحسين اقتصادي لحظوي للعائلة و ليس للمرأة .
ان الاهتمام بهذه الفئة الاجتماعية اقل بكثير حتى لا نقول معدوم قياسا" بحجمها و تأثيرها و فعاليتها المتوقعة .
ان غياب اي دراسة فعلية لهذه الفئة الاجتماعية , قياس معلوماتها و معارفها لا سيما ذات الدلالة و التأثير المباشر مع الجيل الجديد من النواحي التربوية التعليمية او النفسية الاجتماعية , اوقات فراغها و كيفية تعبئته بما ينسجم مع دورها و اهتماماتها و ميولها ورغباتها , قياس قدراتها التعليمية و مهاراتها المهنية ..... الخ" هو ما يؤكد التجاهل الملحوظ لها و انعدام الاهتمام الفعلي.
ان تبقى هذه الفئة الاجتماعية غائبة و مهمشة , و المشاريع التنموية لها ليست في بال احد , يعني الحكم على المجتمع باسره بالانغلاق و الدوران في نفس الدائرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,062,291
- عشر سنوات على حرب تموز.. اسرائيل من ذروة القوة الى دولة القل ...
- القضية الفلسطينية بين خياري التسوية والمقاومة.. حتى لو, لا ت ...
- النازحون الفلسطينون من سوريا بين تخلي المعنيين ومغناطيس الهج ...
- دراسة الانروا الجديدة : السياسي المضمر والخدمات المتراجعة
- السفارة الفلسطينية في لبنان من حضن للطيف السياسي المتنوع الى ...
- لكي لا ننسى .. شهداء 23 نيسان 1969 ... تاريخهم المضئ.. حاضرن ...
- على أعتاب المفاوضات مع الانروا .. إستراتيجيه حقوق ام مطالب ا ...
- على أبواب المفاوضات.. شخصنة المواجهة مع الانروا: مصلحة ام ضر ...
- إسهاما في النقاش مع بيرسيو .. المشاركة الشعبية أولا.. وأخيرا
- خلية ازمه الانروا ... معركة نفوذ ام حقوق
- التكامل في الأدوار بين الجدل العقيم والأداء الباهت
- في ذكرى انطلاقة الثورة،... فلتتجدّد الثورة
- لماذا تتحول لجان الأحياء في عين الحلوة إلى مبنى فصائل
- الأداء الفصائلي سبباً أولاً … ولماذا لا نهاجر…؟
- المحاور الاقليميه و ما يجري في فلسطين
- خطاب ابو مازن و الاستخدام المتدرج لاوراق القوه...(2)
- خطاب الرئيس ابو مازن و الخيارات المفتوحه......(1)
- خطاب ابو مازن و العوده الى المؤتمر الدولي:البراغماتيه الفلسط ...
- فتح تريد :الوقف النهائي لعمليات القتل و الاغتيال
- مقترح........مبادره لحل الازمه في عين الحلوه


المزيد.....




- مراسلنا: إحالة11 عضو حكومة سابقين إلى المحكمة الجزائرية العل ...
- -صفقة القرن-: هل يمهد مؤتمر البحرين للخطة الأمريكية في الشرق ...
- عضو الأعلى للدولة: بقايا نظام القذافي يؤيدون الاعتداء على طر ...
- بالفيديو والصور... كوادر روسية تدرب الجيش العراقي على دبابة ...
- مع تصاعد التوترات بين طهران وواشنطن... مسؤول إيراني كبير يصل ...
- المجلس الدستوري يجتمع للفصل في عملية إيداع ملفات الترشح للرئ ...
- مودي يدعو لخلق مناخ من الثقة وتجنب العنف في اتصال تلقاه من ن ...
- هل سيكون العراق ساحة للمفاوضات الأمريكية الإيرانية بدلا من س ...
- إيران: لا توجد مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة بين واشنطن وطهرا ...
- بحث أمريكي يحدد الخطوات المطلوبة لـ-زعزعة استقرار روسيا-


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمد بهلول - ربات البيوت في عين الحلوة .... فئة مهمشة ومشاريع تنموية ليست في البال