أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - سنقباس














المزيد.....

سنقباس


ابراهيم مصطفى على

الحوار المتمدن-العدد: 5188 - 2016 / 6 / 9 - 09:42
المحور: الادب والفن
    


سنقباس
لستُ إلاّ هائما بامرأة تحمل بذرة جنون ألشِعر
ما كا ن بوسعي أن أُغفل شيئاً من حسنها
ميعة خصر .. غمزة طرف ..ولا بسمة ثغر
ممشوقة ألقوام .. ليّنة ألمعدن .. مصقولة كالمرايا
والجفن كالمحار يخفي عين لؤلؤةٍ سنقباس
كلما مرَّ ألزمان إلاّ ورأيتها مِزنةً تقطر ضوءاً
قبل أن تقطر مطرا
تنثال لثغة طرف أللسان كالكمان في كل ألاوقات
تحسب نفسها مجداً تعتليه والجمال عندها ثراء
لا تنظر للحب إلا بحضرة ألناي
علّه يُطرب خمرتها بالوصال
لذّتي في سماع قلبها ينبض نحوي كالقيثار
تشقى إن لم تهجع بين ألكبد والخِلَبِ
إن دعتني للنهر لا أعلم ما المبتغى
عِلَّتها أن أكتب عل وجهه ألناصع بيتاً من ألشعر
يروي عطشا لازم مجراه
عندما كان جليداً بلا شمس تعشقه
أعتقد طلبا كهذا يدعونني إلى بحور ألشعر
لاحفظْها مرة أخرى
كي أرى أي حب تبتغيه معي هذه ألمدام
...............................................
الخِلْبُ .. حِجابُ ما بين القَلْب والكَبِد

لؤلؤالسنقبـــاس-تشتد فيه ألزرقه أكثر من ألسماوي ويميل الى ألرمادي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,240,807
- حلوى
- كرمةٌ سكرى
- عيونكِ آبار
- أين كنتِ يا ترى
- حمارٌ في ألمرعى
- جُمانه
- غالت سيدتي
- إكتبني في سويداء قلبك
- بيدر ألقمح
- إنتظرتكَ أيها ألحبيب
- بعت قلبي للعصافير
- أهرب مع ليلى أفضل
- كراسي للحمير
- سلّةُ ورد
- عصفورٌ على نافذتي
- إيمائةٌ تُبرك ألدنيا
- موانىء ألانتظار
- شيبكِ حُلية عقل
- لا تطيلي ألحزن
- لاتنكري كيف رقصتي


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى على - سنقباس