أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - لو كانت أسماك القَرَش بشراً - بَرتُولْتْ بْرَيشْتْ














المزيد.....

لو كانت أسماك القَرَش بشراً - بَرتُولْتْ بْرَيشْتْ


بهجت عباس

الحوار المتمدن-العدد: 5162 - 2016 / 5 / 14 - 09:41
المحور: الادب والفن
    



للشاعر الروائي الألماني برتولت بريشت (1898-1956)
ترجمة بهجت عباس
(إلى كلِّ من ذرف دموعَ التماسيح على إهانة برلمان يَـعِـجّ بكواسج بشريّة)

"لو كانت أسماك القرش (الكواسج) بشراً، هل ستكون لطيفة مع الأسماك الصغيرة؟ " سألت البنتُ الصغيرةُ لصاحبة النُزل السيّدَ (ك).
"بالتأكيد." أجاب السيّد (ك). إذا كانت الكواسج بشراً، فلسوف تبني صناديقَ ضخمةً في البحر تحوي كلّ أنواع الطعام، من نبات وحيوان. وستهتمّ بأنْ تحويَ هذه الصناديق ماءً متجدّداً طريّاً دوماً وعناية طبّية شاملة، فمثلاً، إذا أصاب زعنفةَ سمكةٍ صغيرةٍ أذىّ، فستُضمَّـدُ فوراً، لئلاّ تموتَ قبل الأوان، فتخسَرَها الكواسجُ.
ولئلاّ تُصبِحَ الأسماكُ الصغيرةُ كئيبةً، تُقام مهرجاناتٌ مائيّة كبيرة؛ لأنَّ طعْمَ الأسماك المرحة ألذُّ من طعم الأسماك الحزانى.
وستوجد طبعاً مدارسُ أيضاً في الصّناديق الكبيرة. في هذه المدارس تتعلّم الأسماك الصغيرة كيف تسبح في حلاقيم الكواسج. وتحتاج أنْ تتعلّم الجغرافية، حيث بواسطتها تجد في أيّ مكان تضطجع الكواسج الكسالى. والغاية الأساس هي التهذيب الخلقي للأسماك الصغيرة. سيُدرَّسون بأنّ الأعظم والأجمل هو عندما تُضحّي السمكة الصغيرة بذاتها بسرور، وأنْ تضع ثقتها بالكواسج، وخصوصاً عندما تقول لها بأنّها مهتمّة بمستقبل زاهر لها، وأنَّ هذا المستقبلَ مضمونٌ فقط إنْ تعلّمت الطاعة. وبخاصة يجب عليهم، الأسماكَ الصّغيرةَ، أنْ يبعدوا أنفسَهم عن كلّ الميول المنحرفة والماديّة الوضيعة وأنانية الذات، وأن يُخبروا الكواسج فوراً عن كل واحد انخرط في مثل هذه الاتّجاهات.
لو كانت الكواسج بشراً، ستضطرم حروب بينهم ليغنموا صناديقَ وأسماكاً أخرى. وستـشنُّ هذه الحروبَ أسماكُهم الصغيرة. سيعلّمون الأسماكَ الصغيرة أنّ ثمّة فارقاً كبيراً بينهم وبين الأسماك الصغيرة التابعة للكواسج الأخرى. وسيُخبرونهم بأنَّ الأسماك الصغيرة الأعداءَ بُكْـمٌ ، كما هو معروف، ولكنّها صامتة في لغات أخرى مختلفة تماماً، حيث من المستحيل أنْ يفهم أحدُها الآخرَ. وكلُّ سمكة صغيرة تقتل عدداً من الأسماكٍ الأعداء الصّامتة في لغتها الخاصّة، ستُـقـلّدُ وساماً من الطُّحلُب وستحوز على لقب بطلة.
لو كانت الكواسج بشراً، سيكون هناك فنّ ولا ريب. ستكون ثمّة صورٌ جميلة تُظهر أسنان الكواسج في ألوان زاهية، حلاقيمهم سُتًصوَّر كحدائق ساحرة خالصة للمتعة، يمكن لأيِّ واحد أن يلعب فيها بزهوٍ.
المسارح الواقعة في قعر البحر ستَعرِضُ، كيف أنّ سمكاً صغاراً شجعاناً يتباهون بسباحتهم في حلاقيم الكواسج، والموسيقى ستكون جدَّ جميلةٍ حيث الأنغامُ، وجوقـتُها في الأمام، تجعل الأسماك الصّغيرة هانئةً حالمةً مليئةً بأفكار مهدِّئةٍ تنساب في حلاقيم الكواسج.
سيكون دينٌ هناك أيضاً، لو كانت الكواسج بشراً، تدرّسهم بأن حياة الأسماكَ الصغيرةَ تبدأ في الحقيقة في بطون الكواسج.
وبهذا، لو كانت الكواسج بشراً، لانعدمت المساواة أيضاً بين الأسماك الصغيرة، لا كما هم عليه الآن. بعضٌ منهم سيصير إداريّين على رؤوس الآخرين. أولئك الذين هم أكبر سيأكلون الأصغر، وسيكون هذا مُمتعاً لدى الكواسج، لأنّها، ذاتَها، ستحصل على لُقَمٍ كبيرة في أكثر الأحايين. والأسماك الكبيرة الإداريّة تقوم بحفظ النظام بين الأسماك الصّغيرة؛ معلّمين، ضبّاطاً، ومهندسين لبناء الصناديق وغير ذلك.
وبإيجاز، لو كانت الكواسج بشراً، ستكون ثقافةٌ في البحر لأولّ مرّة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,683,509,797
- أغنية أيّار - للشاعر الألماني الكبير يوهان فولفغانغ غوته (17 ...
- من حكايات الأساطير القديمة – للشاعر الألماني هاينريش هاينه ( ...
- ثلاث قصائد - راينر ماريا ريلكه –
- أغنية - للشاعر الأسباني فيديريكو غارسيا لوركا (1898-1936)-
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة
- هل يُمكن علاج أورام الدّماغ دون عمليّة جراحية؟
- المَرثيَة الثانية – راينر ماريا ريلكه
- السّجين- راينر ماريا ريلكه
- جولة قصيرة في ربوع دنا DNA الخليّة البشريّة
- رَجْعُ السِّنين (شعر)
- الفساد ليس جديداً في العراق - نبذة من الحياة قبل خمسين عاماً
- Seraphine- للشاعر الألماني فريدريش هاينه (1797-1856)
- إلى الفرحة - للشاعر الألماني فريدريش شيلر (1759-1805)
- موسوعة الشعراء الكاظميّين - وذكرى الأيّام الخوالي
- اكتشاف فيروس للغباء
- المعجم الكيميائي الجامعي – تأليف الدكتور مجيد محمد علي القيس ...
- ترجمة ألمانية لنصّ الشاعر عمّار يوسف المطّلبي (لا تفقد الأمل ...
- ترجمة ألمانية لنصّ االشاعر سعد جاسم (جثّة تمشي)
- أيّهما أهمُّ: الجين (المُنتِج) أم البروتين (المنتوج) وكيف تؤ ...
- خماسيّتان بثلاث لغات


المزيد.....




- صدور رواية -خطيبتى العذراء حامل- للكاتب سيد داود المطعني
- -فتوى- بالجزية على الحنابلة ولقاء لـ-رؤوس أهل النار- بمجلس و ...
- مجلس للحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع قانون خاص بمهن التمر ...
- الشرطة الهندية تلغي عرضا لفنان روك روسي مشهور
- سعيّد يكلف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة التونسية
- جوائز نقابة الممثلين.. جوكر السينما على بعد خطوة من الأوسكار ...
- توفر مكتبات بالحدائق العامة.. مبادرة قطرية لتشجيع الأطفال عل ...
- فريق ترامب القانوني يصف -المساءلة التي قد تؤدي للعزل- بالتمث ...
- الكويت.. الإفراج عن الشاعر فاضل الدبوس بعد أيام من احتجازه
- الفرنسية ضد العربية والأمازيغية.. جدل التعليم والهوية بالمغر ...


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهجت عباس - لو كانت أسماك القَرَش بشراً - بَرتُولْتْ بْرَيشْتْ