أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - أزمة العراق لا يحلها إلا مشروع الخلاص بمنهجه الموضوعي.














المزيد.....

أزمة العراق لا يحلها إلا مشروع الخلاص بمنهجه الموضوعي.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 5152 - 2016 / 5 / 4 - 01:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أزمة العراق لا يحلها إلا مشروع الخلاص بمنهجه الموضوعي.
المنهج العلمي لمعالجة المشكلة يضع مجموعة من العوامل التي تعمل على حلها ولعل من أهمها هي تشخيص المشكلة ومعرفة أسبابها ووضع الحلول الناجعة وتوفر الإرادة الحقيقية لمعالجتها...
لقد تحول العراق إلى مستنقع للمشاكل والأزمات التراكمية والمتزايدة والمستمرة في ظل غياب الإرادة الجادة لمعالجتها تارة أو لانعدام الرؤية الموضوعية والتشخيص الدقيق وعدم وضع الحلول الناجعة أو تغييبها، ذلك لأن افتعال المشاكل والأزمات باتت مادة المتسلطين على مقدرات العراق وشعبها ومن يقف ورائهم من المرجعيات الكهنوتية والدول اللاعبة والمؤثرة في الساحة العراقية ...
لو وضعنا "مشروع خلاص" الذي طرحه المرجع العراقي الصرخي لإنقاذ العراق في ميزان المنهج العلمي المتبع لحل المشكلات، وأخذنا بنظر الاعتبار تجارب السنين المنصرمة والأحداث الدراماتيكية التي يشهدها العراق خصوصا بعد بروز ظاهرة تقمص الإصلاح والدعوة إلى التظاهرات والإعتصامات، وما رافقها من أحداث ومواقف متقلبة وتنصلية وهروب وانسحاب وغيرها من المواقف التي كشفت بلا ريب أن الإصلاح الحقيقي في واد والمتقمصون للإصلاح في واد آخر، لوجدنا أن مشروع خلاص يمثل الحل الناجع لكل أزمات العراق، لتوفر كل مقومات النجاح فيه فيما لو تم تطبيقه والعمل به، حيث شكلت بنوده الأحد عشر حلولا جذريا وواقعية لمشاكل العراق خصوصا والمنطقة عموما...
فمن اجل إبعاد العراق عن صراع المحاور وتدخلاتها نصَّ المشروع على: ( قبل كل شيء يجب أن تتبنّى الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً شؤون العراق وأن تكون المقترحات والقرارات المشار اليها ملزمة التنفيذ والتطبيق .)، وإقامة مخيمات عاجلة للنازحين تحت حماية الأمم المتحدة بعيدا عن بطش المليشيات وقوى التكفير، ودعا إلى: (حلّ الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة خلاص مؤقتة تدير شؤون البلاد إلى أن تصل بالبلاد الى التحرير التام وبرّ الأمان .)، لأنهما فشلا فشلاً ذريعا، فضلا عن كونهما السبب في مأساة العراق، واشترط بان لا تضم الحكومة الجديدة أيَّاً من المتسلطين السابقين تنفيذيين كانوا أم برلمانيين، وان تعتمد المهنية في اختيار أعضائها بعيد عن أي عنوان طائفي أو عرقي أو حزبي أو غيره، وان لا يكون مرتبطين بقوى مليشياوية او تكفيرية ولا بدول شرقية أو غربية كما جاء في البنود التالية منه:
3 ـ حلّ الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة خلاص مؤقتة تدير شؤون البلاد الى أن تصل بالبلاد الى التحرير التام وبرّ الأمان .
4ـ يشترط أن لا تضم الحكومة أيّاً من المتسلطين السابقين من أعضاء تنفيذييّن أو برلمانييّن فإنّهم إن كانوا منتفعين فاسدين فلا يصحّ تكليفهم وتسليم مصير العباد والبلاد بأيديهم وإن كانوا جهّالاً قاصرين فنشكرهم على جهودهم ومساعيهم ولا يصحّ تكليفهم لجهلهم وقصورهم ، هذا لسدّ كل أبواب الحسد والصراع والنزاع والتدخّلات الخارجية والحرب والإقتتال .
5- يشترط في جميع أعضاء حكومة الخلاص المهنية المطلقة بعيداً عن الولاءات الخارجية ، وخالية من التحزّب والطائفية ، وغير مرتبطة ولا متعاونة ولا متعاطفة مع قوى تكفير وميليشيات وإرهاب .
6- لا يشترط أي عنوان طائفي أو قومي في أي عضو من أعضاء الحكومة من رئيسها الى وزرائها .
كما تضمنت بنود المشروع بناء منظومة عسكرية جديدة تمتاز بالمهنية والوطنية والولاء للعراق وشعب العراق ولا يوجد أي تحفّظ على المنتسبين لها سواء كانوا من ضباط نظام سابق أو نظام لاحق ماداموا مهنيين وطنيين شرفاء ، وأكد المشروع على ضرورة إخراج إيران من اللعبة العراقية من خلال (إصدار قرار صريح وواضح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائيا من اللّعبة في العراق حيث أنّ إيران المحتل والمتدخّل الأكبر والأشرس والأقسى والأجرم والأفحش والأقبح .)
الملاحظ في بنود المشروع انه يحتاج إلى إرادة حقيقية وطنية حرة غير مرتبطة بصراع أقطاب ومحاور الدول المتدخلة في العراق كالقطب الأميركي والإيراني والقطب السعودي، ولذلك قد فشل من حاول تقمص بنود هذا المشروع ولعب دور المصلح كونه مرتبطا بتلك الأقطاب ومنفذا لأجنداتها، ولهذا فان مسؤولية تطبيق المشروع تقع على عاتق الوطنيين الشرفاء خصوصا بعد ان ثبت انه يمثل الخلاص والنجاة للعراق وشعبه.
بقلم
احمد الدراجي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,757,344,253
- إيران..فراعنة الدين والكهنوت.. الخطر الأكبر على العراق والعر ...
- العراق بين ضجيج المشاريع الفارغة.. وحكمة مشروع الخلاص.
- فالح الفياض.. ذراع إيران الطائفي..وتفجيرات الشعلة ومريدي.
- التحالف الشيعي من كربلاء... دينية طالحة... لا مدنية صالحة.
- تحفظ الغبان لصالح -حزب الله-،، وتهديد الخليج... إرادة إيراني ...
- الإنتهازية والإنتهازيون... عندما تحين النهاية !!.
- لجنة التحقيق في الأموال المسروقة...لماذا استثنيتم المالكي؟!.
- المرجع الكهنوت .. وفريق منهج الفراعنة والمستكبرين.
- التكنوقراط المزيفة خدعة المرحلة.
- فتاوى دعم الاحتلال... وإباحة الدم العراقي.
- تحالف الفاسدين والدوران حول عقرب الفساد.
- العراق بين مشروع خلاص...ومشاريع الفاسدين.
- الصرخي: نُبارك جهود الوطنيين...
- المرجعية العراقية والأثر السامق.. والمرجعية الكهنوتية وإنعدا ...
- الإعتدال والوسطية بين عشق الوطنيين.. وحقد المتطرفين.
- لا مصالحة مع حكومة مليشيات وإرهاب وفساد... وثارات وسرقات.
- الأمين العام للجمعية العربية للدفاع عن حقوق الإنسان..لابد من ...
- هل يستفيق القضاء الدولي من سباته ليحاكم السيستاني وحشده؟.
- لا يمكن حل مشكلة الحشد الشعبي باستخدام نفس العقلية التي أوجد ...
- حَرْبُ المقدسات.. (المزعومة)... والتغرير بالمجتمعات.


المزيد.....




- مباشر
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- الصحة المكسيكية: 1890 حالة إصابة بـ-كورونا- و79 وفاة
- حكومة الإنقاذ بصنعاء تعلن تأجيل الدراسة والاختبارات في الجام ...
- ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله
- الحكومة اليمنية: قصف الحوثيين محطة ضخ النفط تصرف كاشف لجماعة ...


المزيد.....

- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - أزمة العراق لا يحلها إلا مشروع الخلاص بمنهجه الموضوعي.