أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زكريا كردي - لا سياسة في شرق العبيد



لا سياسة في شرق العبيد


زكريا كردي
الحوار المتمدن-العدد: 5032 - 2016 / 1 / 2 - 21:12
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بلى ، لا سياسة في شرق العبيد.
( لأن السياسة فعل وليس ردة فعل .. ولأن الفعل الصائب يتطلب الحرية بكل أوجهها وأهمها الحرية الفكرية )
ألفيت مرةً الوسواس الخناس يجلس في محراب الصمت متفكراً ، فوددت أن أسأله حول موقفه من الحرب الضروس في بلاد الواق الواق ، وأخبره أن هناك من يؤمن بأن كل هناك دماء تسيل بإسمه، فتنهد تنهيدة باكية و قال لي يا بنيَّ :
منذ بدء ربيع الاحلام المُحقة في سجيل الخوف، كان للضجيج والجلبة في موطني النصيب الأكبر، وحدث أن استبدلت الزهور بالذقون والدعاء بالعنف، ثم جرى الانفصال عن الواقع برفع سقف المطالب بما لا طاقة لأحدٍ به.. .
عندئذٍ، أخذت مقعدي بين المُتفرجين ، وعشتُ ايامي مع المقهورين الصامتين ..
وبتُّ أرقب عن كثب الموتَ يتمدّدُ في المَحاريب والأزقة، ويأكل السترة ويُهشم الصور، ويُسممُ الدُعاء والإبتهال، ويلتهم كل نفاق التسامح ، الذي كان يُغطي علاقات الناس الهشَّة ، ويكشفُ عن ألويةٍ تختلف في ألوانها، وتتطابق في أصوات شعاراتها،
وصرت في كلِّ مرة يشتد انفعالي ، أو اتعاطف مع جهة دون أخرى، أنهض وأقترب منها وأنصت إليها متلهفاً ، وإذ بي أتفاجئ بالحاجة الماسّة للفرار منها ، ومن حقوقها وحقائقها، فرار السليم من الأجرب ،
ولأتأكد المرة تلو المرة، ان افضل ما افعله هو التمسك أكثر بذاك المقعد الذي كنت عليه .. وهكذا دام الحال .. إلى أن أصبح الجميع يباب ... وبقيت الوصية الأولى لجدَّتي الافعى :
يا بُنئَّ.. إياك ثم إياكَ أن تعمل في السياسة في شرق العبيد ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,050,054,207
- هل العقلاء جبناء حقاً ..؟!!
- أسئلة مُقلقة حول الإسلام الكوردي
- خواطر في العبودية
- الإنفعال مقتلةٌ للعقل ..
- خرافة الإعتدال في الإسلام..
- داعش منا ونحن منها ..
- انتظروا القيامة ..
- من هو عدو المرأة ..؟ّ
- الإنهيار المدوّي للعقد الإجتماعي السوري
- فيينا (1) بداية النهاية
- أفكار في الحب
- أسافل القوم..
- أفواه مريضة .. تكشف عن أن للجهل أكثر من عنوان
- رسالة من رجل شرقي ..
- رجم الجهل أولى .. أفلا تفكرون..!
- البراغماتية فلسفة العصر (الفلسفة المنتصرة)
- (الفوقية) ومأزق النقد الحديث
- فن القصة عند العرب
- المسلمون والنداء الحداثي الأخير ..
- في العنف كتاب (حنّه آرندت) - فهم ومراجعة


المزيد.....




- مشروع القطار الفائق السرعة: رمز للاستبداد السياسي والاستعمار ...
- كمبوديا: إدانة تاريخية لمسؤولين سابقين من الخمير الحمر بتهمة ...
- شبيبة حزب المحافظين MUF: تشكيل حكومة برجوازية تضم حزب البيئة ...
- بعد 40 عاما.. إدانة مسؤولين سابقين بالخمير الحمر بتهمة الإبا ...
- بعد 40 عاما.. إدانة مسؤولين سابقين بالخمير الحمر بتهمة الإبا ...
- محنة المعتقل السياسي خالد بنعزوزي وعائلته
- حسن أحراث// جرادة، المدينة العمالية: تنزف سنوات سجنا نافذا.. ...
- معرض بيروت العربي الدولي للكتاب بين 6 و17 كانون الأول
- الاحتلال يمنع دخول البالونات الى غزة
- الهيئة الوطنية تدعو للمشاركة الواسعة في جمعة “التطبيع خيانة” ...


المزيد.....

- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - زكريا كردي - لا سياسة في شرق العبيد