أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مسَلم الكساسبة - الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد .... (3)














المزيد.....

الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد .... (3)


مسَلم الكساسبة

الحوار المتمدن-العدد: 4998 - 2015 / 11 / 27 - 01:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيرا ما كنت ا احتج بالنموذج التركي كمثال عند الخوض في الحديث عن اسباب فشل أول تجربة عربية تشاركية حقيقية هي التجربة المصرية منذ الفراعنة الاول .. وذلك للمقارنة وتعداد الاخطاء والهفوات التي تكبدها ووقع بها اسلاميو مصر أو غيرهم كانت تؤدي دوما لنفس المنيجة ، وفي مصر كمثال الى التفريط بالثورة كلها والرجوع للمربع ما قبل الاول حتى ..

وسأضع في الرد اذا اتيح لي رابطا لحوار محفوظ صورة عنه ناقشت به مع بعض الاصدقاء الأخطاء التي وقع بها اسلاميو مصر حتى فرطوا بالثورة وأدوا بها الى انتكاسة وردة مؤسفة الى ما قبل المربع الاول ..

وهنا نود ان نعيد السؤال نفسه كيف نجح الاتراك بحزب اسلامي او ذي توجه اسلامي في المضي بالسفينة ضمن محيط مائج جدا وتكريس تجربة ناجحة على الارض بنتائجها سواء كانت هي نتائج اقبال الجماهير على ذلك الحزب او نتائج سياسات الحزب نفسه التي تدعو الناس لإعادة انتخابه ؟ اذ اننا لا نستطيع ان ننكر تجربة على الارض اعاد الناس الثقة بها مكررا .. اقول كيف نجحوا دون الوقوع في براثن الفوضى الدموية كما حصل بمصر مثلا .. كيف عرف الحزب الحاكم والتزم بحدوده وبنفس الوقت اذعن الاتراك لنتائج الصناديق واحترموها ؟

من جديد نجدنا مضطرين للقول : انها ليست اسلامية الحزب بل علمانية الدولة هي التي اخذت بيد الجميع دون اصطدام من أي نوع لا مرن ولا عديم المرونة بمصطلحات الفيزياء ..

ففي تركيا بالتأكيد لم يلجأ الحزب لحملة تطهير إسلاموي فيعين المحافظين والوزراء و...الخ منه مما يعطي اشارة بنزعات استحواذية إقصائية .. وهذا تم بالهام من العلمانية ذاتها وحراستها لا مبادئ الحزب او توجهاته.

في تركيا بالتأكيد فهم الحزب ان الناس انتخبوا سياساته وبرامجه وليس عقيدته وإيديولوجيته .. فحاول أن يتناغم مع هذا المعطى في سلوكه وتوجهاته .. فحاول ان يعمل على ما انتخبوه لأجله وهي البرامج العملية الذرائعية .. ل ان يبدأ بالايديولوجبا التي لم يكن مثير من الناحبين معنيون بها او أنهم انتخبوه لأجلها ..

وفي تركيا بالتأكيد ادرك الحزب ان الذين انتخبوه ومنحوه التفويض هم ليس كل الاتراك بل نسبة منهم كانت كافية ليكون هو من يدير البلاد لكن للجميع ولكل الاتراك من انتخبه ومن لم يفعل ..

في تركيا بالتأكيد ادرك الحرية والعدالة ان السلطان القادم من طريق ارادة الجماهير الحرة والصناديق هو غير السلطان القادم بالسيف والغلبة وان طريق كهذه لا يجوز للأول كل ما قد تجوزه القوة والغلبة للثاني .. وهذا ما الهمته لفهمه العلمانية والتشاركية ذاتها ..

وفي تركيا ايضا فبالتأكيد هناك ملايين الاتراك حين يؤذن لا يذهبون للمسجد ولا يوجد مطاوعة يضربون الماشي في الشارع او التاجر الذي يبيع ويشتري في متجره وقت الصلاة.
وبالتأكيد في تركيا يوجد ملايين لهم حسابات في بنوك ربوية ولا احد يلومهم او يأخذ منهم موقفا او يقاطعهم ..

بالتأكيد يوجد اناس يشتغلون في بيع الخمور او تعاطيها ..وتوجد مسارح وموسيقى وفنون .. ويوجد شباب وصبايا يشبكون ايديهم ويتمشون في الشوارع دون حجاب او شادور ودون ان يتعرض لهم صاحب الحسبة او رقيب الحياء العام ...الخ

وبالتأكيد ربما لا يوجد في تركيا قانون ازدراء الاديان او اطالة اللسان على السلطان ..
بالتأكيد المرأة في تركيا تسوق السيارة وتعمل في الجيش وفي الصناعات الثقيلة والخفيفة ..
وبالتأكيد يوحد ملايين في تركيا لا يؤمنون بالأديان ولا يؤيدون ان يحكم البلد بحزب سياسي ذو توجهات دينية (حصل حزب العدالة والتنمية على نحو من نصف اصوات الناحبين)

فما الذي يحصل هنا ؟ ما يحصل هو ان الحزب نفسه يفهم ويأخذ في حسابه هذه المعطيات السابقة.. ..وبالمقابل غير المؤمنين بتوجهاته يذعنون لنتائج الصناديق وإرادة الغالبية ، ودون ان يعترضوا بالصراخ او التكسير او رفع السيوف وبالمقابل دون أن يتعرضوا بدورهم لتضييق او نبذ او ملاحقة من تلك الاغلبية الفائزة.

هذا هو الذي اسمه تعايش وتصالح أو تعدد او تشاركية والذي تجمعه تسمية ديموقراطية ، والذي مكنت له وجعلته قابلا للتحقق تلك العلمانية ذاتها التي لا يألوا متأسلموا العرب جهدا في لعنها وشيطنتها وكأنما هي دين او معتقد بنافس معتقداتهم

إذ لو نظرنا حولنا لرأينا ما تنتج التشاركية سواء من خلال فكر يساري او يميني او علماني او لبرالي او إسلاموي او الحادي حيث القاسم المشترك في النهاية هو التشارك واختيار سلطة شرعية ليست هي من تقرر شكل الحكم بل هي من يطبق ما اتفق عليه ويرعى شؤون الشعب من خلاله ..
يرى بن خلدون ان العرب اهل عصبية ينقادون فقط للقوة والغلبة وهم لذلك ابعد الناس عن سياسة الملك لان العصبية تغلب عليهم وتمنعهم من الانقياد والإذعان إلا بعصبية غالبة فلا ينصاعون أو يلتئم شملهم إلا ريثما تضعف فيعودوا شانهم الاول ، وينفرد كل ذي عصبية بعصبته وكل شيخ بقبيلته .

ربما في هذا القول لابن خلدون ما يجعله مفهوما لماذا تنجح الشعوب الاخرى في التشارك والتعدد سواء تحت لواء حزب ايديولجي او براغماتي ذرائعي او ايا ما شئت وتفشل كل التجارب العربية ..

بالتالي يجعل العرب انفسهم يعرفون ما الذي يريدون او يلزمهم بالضبط حتى يمسك عقدهم دون أن ينفرط ..فلا هو الدين ولا هو القومية ولا هي الجغرافيا رغم اهمية كل تلك الامور .بل هو العقد الذي ينتظم كل تلك المعاني ويمنعها ان تنفرط .. وهو ما تحتاجه اية امة ..





لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,892,049,046
- الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد ......(2)
- الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد ......... (1)
- من جديد ، حلقات الاعتماد المتبادل .. أطروحة الاصلاح نموذجا .
- ... حلقات الاعتماد المتبادل وحل العقد في العُقَل لمبلّلة !
- حذار من تجزئة المجزءِ وتفكيك المفكك ...
- ميزة العلم والتفكير العلمي - العقلية العلمية - ..!
- تحالفات غامضة هشة وحروب أكثر غموضا ..!
- التنظيمات الجهادية - الجهاد البيني - والفساد الكبير .
- لا بأس بالقومِ من طولٍ ومن غِلظٍ ..!
- الجحيم , The Hell ...!
- درس إيران .. ولا عزاء للعربان ..
- إلى أين نحن ذاهبون ، وهل رُفعت الأقلام وجفت الصحف ؟
- أوراق متناثرة في عاصفة هادرة ..
- عقد وأمراض نفسية واجتماعية ترتبط بالاستبدادين الفكري والسياس ...
- هل الجهل والتخلف هو قدرنا الذي لا فكاك لنا منه؟؟
- الأول من أيار ، عيد عالمي ، ويوم خاص في حياتي أيضا .. !
- سر استعصاء العرب على الانخراط في مسيرة الحضارة وفقر اسهامهم ...
- *وحوشهم تأنسنت وإنسنا توحشوا*
- سر استعصاء العرب على الانخراط في مسيرة الحضارة وفقر اسهامهم ...
- مأزق الفكر الديني .. ومأزق الناس بسببه .


المزيد.....




- أطعمة ومشروبات تساعدك على تحسين نومك..ما هي؟
- بعد اختيارها لمنصب نائب الرئيس بحملة بايدن.. كل ما يجب أن تع ...
- باستخدام البالونات الملونة.. رجل يحلق مئات الكيلومترات في ال ...
- قطار صيني ينطلق إلى أوروبا بمواد لمكافحة كورونا
- مركز أبحاث أمريكي: السيول تهدد موقع مفاعل نووي بكوريا الشمال ...
- الصين تطرح في روسيا إحدى أكثر سياراتها تميزا
- شاهد: ماعز يغامر على لوح التجذيف في ولاية آيداهو الأميركية ...
- فيديو: الجيش الأمريكي يتهم إيران بالاستيلاء على ناقلة نفط قر ...
- فيديو: الجيش الأمريكي يتهم إيران بالاستيلاء على ناقلة نفط قر ...
- نائب يدعو الحكومة إلى تحرك عاجل لفرض هيبتها على 3 سيطرات أمن ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مسَلم الكساسبة - الشعب يريد أن يعرف ماذا يريد .... (3)