أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - تداعيات مهاجر فقد ظله














المزيد.....

تداعيات مهاجر فقد ظله


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4981 - 2015 / 11 / 10 - 20:19
المحور: الادب والفن
    


وتمر بي الأيام مهموماً أدورْ
حتى العصافير انكرتني والصدى يغتالني بدمي يفورْ
وتمر أعوامي سدىً وأكون وهماً حائراً بين السطورْ
غمستها آلهة الهوى
وجناح ذلّي أن أودع قبلتي لحبيبة نامت بفيء مواسم التهجير والتنكيل في الزمن العقورْ
ما شدّني غير البكاء على الصغار اللاثغين بشدو بابا يا زمانْ
أنكرْتني وجعلتني أضحوكة بين الأممْ
لا يا زمان أنا المباع وكلي ضاع أنا المهاجر فاقبليني صرخة صدحت على كل الوجوهْ
عمر تشظى والخفافيش ارتوت مني وهادنني الحدادْ
يا ربّة الأوجاع قلبي عاجز لم يحتملْ
هاتي يديك ودققي بملامح التأريخ أندي من رمادْ
فانا المهاجر من نزيف العيش تنفثني البلادْ
مليون مرة أحتسي ذل الهوانْ
وأقولها يا أخوتي أنا في بلادي عشت مهزوماً مُهانْ
أتذكر الأخوان والوجه الصبوحْ
أمي تقبلني ترش الماء خلفي عند باب البيت تدعو للسماءْ
وتتمتم لله إحفظه وتنتظر الرجوعْ
اتذكر الأولاد يفترشون باحات الشوارع يلعبونْ
وصبية البقال ترمقني وتضحكْ
وأحسها فواحة كالمسكْ
آهٍ أراني حائراً ويداي تمسك جمرة الآلام تسبح في الفضاءْ
أتذكر الحر الشديد وقلب أمي ما أرقّهْ
رسَمَتْ على وجهي النحيل حكاية الأجداد صوت نفيرهم بعد المشقةْ
لكنني أهوي وأسقط يافعاً وتثور ذاكرة التوجع ألف طرقةْ
ما هذه الدنيا تركت حبيبتي والأم تغلي والصديق يقول هاجرْ
وانا أطوف ما بين البلاد غريب حائرْ
الشعر أرقني وأضناني وزاد الهم باحات التناقض في الدفاترْ
أطوي خرابي أمتطي النجمات ناطرْ
ما من رؤى تجتاحني وأدوس وهني للعبورْ
يا هكذا بلد الفساد تزفني نحو المخاطرْ
يا ما وضعتك بين ماء العين منك تجذرت
كل السنين العاتيات بالألم المحضْ
وتعيشني رفض برفضْ
وأنا ببوح بلادي لم تأوي أحبتها أعيش الآن نقضْ
موسوم في أرق الشواطيءْ
وطن سيشنقني بباحة عصفه الموبوء في حرب الطوائفْ
وأراني قد ذعر المغني في مناجاتي وقال ألست خائفْ
هو من يهاجر صوب غربته ويُدفن في المخاوفْ
لا تسأليني حبيبتي أنا ميتٌ حيٌّ ولي ولع الدموعْ
إن مت لا ترمي الشموعْ
نذرٌ عليَّ إن انتشيت أزيد من هيل المراد أغطي دفئي بالضلوعْ
وأعود أعزف ما تبقى من مسيراتي اللواتي عبرن أهوال الحدودْ
لا يا بلادي هل تركت وريثك الشرعي في زمن الفساد والنجاسةْ
وأقول ملأ فمي لتسقط كل أوشال السياسةْ
الممزوجة بالدِين يا لله ماهذي النخاسةْ
سقط القناع على بقايا فعلهمْ
والشاعر المجنون نام يقلب الأوراق يشرب نخب كأسهْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,306,415
- قهقه للتأريخ
- ما تحمله شجيرة الرمان ديوان شعر 12
- الأماني الضائعة
- في رحاب البصرة
- أبو ذر الغفاري
- حنين !!!!
- جلاسي الرائعين !!!!!!
- في حضرة الإمام
- حاجب الملك المعظمْ
- تحية للشعب الطيب .......
- صحوة محارب
- لنتظاهر ونقمع الفاسدينْ
- قصيدتان من أوراق قديمة
- هيا احذروا .......
- هذي صراخي فاتعظْ
- مطرب الحي التعبان !!
- هروب
- ذكريات وخراب
- هكذا كنّا إذنْ
- ماهكذا يا أهل الفلوجة


المزيد.....




- أزطا أمازيغ تطالب بتسريع اخراج القانون التنظيمي لتفعيل للأما ...
- فنانة عراقية ترد على منتقديها بسبب -المشاهد الجريئة- مع منذر ...
- مهرجان كان: لغة الجسد تطغى على الكلام في فيلم مثير للجدل للت ...
- انجح ثم انصح! (قصة قصيرة)
- دوري رمضاني يشعل فتيل الحرب بين البام والكتاب بمرتيل
- المغرب يستجيب لدعوة القمة العربية غير العادية في السعودية
- في ضرورة الثورة الفكريـة ( الجزء الثاني ) بقلم: حمه الهمامي ...
- خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة -رامز في الشلال-! (فيديو)
- كيف تعرفت نانسي عجرم على زوجها طبيب الأسنان؟ (صور)
- الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - تداعيات مهاجر فقد ظله