أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - فلاديمير لينين قائد ثورة أكتوبر العظمى .















المزيد.....

فلاديمير لينين قائد ثورة أكتوبر العظمى .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 4978 - 2015 / 11 / 7 - 07:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


فلاديمير لينين ...
قائد أول ثورة أشتراكية في التأريخ ، ورئيس أول دولة للعمال والفلاحين والجنود ، ومؤسس مجالس السوفيتات ( نواب الشعب ) ، وأكبر مفكر ومنظر شيوعي بعد ماركس وأنجلس ، والذي أثرى المكتبة الماركسية بعشرات المجلدات والمؤلفات التي تأشر كونه يمتلك من النبوغ والتميز والفصاحة ، ويتمتع بموهبة فكرية ونظرية ثاقبة ، وذات مميزات مذهلة .
وبمناسبة مرور ثمانية وتسعون عام على ثورة أكتوبر ، فمن الواجب علينا كقوى ثورية ، وكشيوعيين أن نحي هذه المناسبة بما يليق بها ووفاء لقادتها وفي مقدمتهم لينين ، فيشرفني أن أحتفي وأستذكر هذه المناسبة وتبيان حقيقة وجوهر ونضال حزب ثورة أكتوبر وقادة ثورة أكتوبر وتراث ثورة أكتوبر وما أفرزته وما تركته للبشرية من معين لا ينضب من التجارب والعبر ، وما لها وما عليها ، لنغني بها خبراتنا وتجاربنا ، وعكسها موضوعيا لمسيرتنا السياسية والنظرية والفكرية والسياسية والتنظيمية ، وأمل أن يكون ما قدمناه مفيد للمتلقين الأكارم وللمتلقيات الكريمات ،
صادق محمد عبد الكريم الدبش
7/11/2015م
في الذكرى الخمسين لوفاة لينين، يحاول المناضل الاشتراكي الثوري البريطاني توني كليف، في هذا المقال الذي كتبه عام 1974، إنقاذ هذا القائد العظيم من أعدائه على جانبيّ “الستار الحديدي”.
منذ خمسين عاماً، توفي القائد الاشتراكي العظيم فلاديمير إيليتش لينين. في ذكرى وفاته، تبذل كلٌ من موسكو وحلفائها من جانب، وأعداء الشيوعية في الغرب من جانب آخر، كل ما في وسعهم لتشويه الدور التاريخي الحقيقي لهذا الرجل العظيم.
وضع لينين ثقة هائلة في القدرات الإبداعية الفائقة للجماهير. هكذا على سبيل المثال، كتب في يونيو – يوليو 1905:
“الثورة عيد المضطهَدين والمستغَلين. وليس هناك وقت تكون فيه الجماهير في وضع استعداد للتقدم للأمام بنشاط لبناء نظام اجتماعي جديد مثل وقت الثورة. في مثل هذه الأوقات يتمكن الناس من صنع المعجزات مقارنةً بالمعايير الحمقاء للتقدم التدريجي”.
يتعلم العمال خلال النضال. يتعلمون من خبرتهم هم أنفسهم في المعركة. أما الدور الحقيقي لحزب العمال الاشتراكي الثوري المتماسك، فليس أن يلقّن العمال دروساً، بل أن يتعلم منهم في النضال وأن يعلِّمهم في النضال.
“عندما تتحدث الطبقة البرجوازية العليا، وأولئك الذين يدافعون عنها ويرددون أصداء ما تقول، وكذلك الإصلاحيون الاجتماعيون، عن “توعية” الجماهير، فهم عادةً يقصدون شيئاً متحذلقاً، شيئاً يُضعف معنويات الجماهير ويثبّط عزيمتهم، شيئاً يغرس فيهم الانحيازات البرجوازية.
إن توعية الجماهير لا يمكن أن تنفصل عن نضالهم السياسي المستقل، لا سيما نضالهم الثوري. فقط هذا النضال هو ما يوعّي ويدرّب الطبقة المستغَلة، فقط هو الذي يكشف قوة الجماهير لنفسها، هو الذي يوسّع أفقها، ويثري قدراتها، ويصلب عودها وإرادتها”.
يهدف الحزب الاشتراكي الثوري ﻷ-;-ن يضع يديه على المصادر الطبيعية للطاقة والإبداع المخبّأة في الجماهير. على الحزب أن يتعلم من الجماهير في النضال:
“هناك قدر هائل من موهبة التنظيم بين “الجماهير”؛ أي العمال والفلاحين الذين لا يستغلون عمل الغير. رأس المال يسحق هؤلاء الناس الموهوبين، الآلاف منهم، يقتل مواهبهم ويلقي بها في القمامة.
نحن لسنا قادرين بعد على إيجادهم، على تشجيعهم وإيقافهم على أقدامهم، وعلى تحفيزهم. لكننا سنتعلم أن نفعل ذلك إذا أصررنا عليه بكل الحماسة الثورية، التي بدونها لن تغدو هناك ثورات منتصرة”.
وللتعلم من الجماهير، على الحزب أيضاً أن يصبح قادراً على التعلم من أخطائه ومستعداً لذلك؛ أن يتمتع بأكبر قدر من النقد الذاتي. كما كتب لينين أن:
“موقف الحزب السياسي تجاه أخطائه يمثل واحداً من المقاييس الأكثر دقة في تقييم جدية وإخلاص هذا الحزب، وكذا أمانته في التزاماته تجاه طبقته. التعرف بصراحة على الخطأ، التأكد من الأسباب التي أدت إليه، تأمين طريق تصحيحه – تلك هي السمات المميزة للحزب الجاد، والتي هي كيف يمارس دوره ويؤدي واجباته، وكيف يجب عليه تثقيف وتدريب طبقته، ومن ثم الجماهير”.
النقاش المفتوح هو أمر أكثر حيوية وضرورة في فترات النضال الثوري المباشر. لذا كتب لينين في إحدى مطوياته في 25 – 26 أبريل 1906:
“في الفترات الثورية مثل هذه التي نعيشها اليوم، يتم الزج بكافة الأخطاء النظرية والانحرافات التكتيكية على الفور في اختبار الممارسة نفسها، هذه الممارسة التي تتعلم الطبقة العاملة منها وتستنير بها بسرعة غير مسبوقة.
في مثل هذا الوقت، يصبح على كل اشتراكي ديمقراطي أن يكافح من أجل أن يضمن أن النضال الأيديولوجي داخل الحزب حول القضايا النظرية والتكتيكية يجري بشكل حر ومفتوح وواسع قدر الإمكان، لكن في الوقت نفسه ألا يعوق وحدة الفعل الثوري للبروليتاريا الاشتراكية الديمقراطية.
إن حزب البروليتاريا الثوري لهو من القوة بحيث يمكن له أن ينتقد نفسه بشكل مفتوح، وبشكل صريح ألا يطلق على أخطائه ومواطن ضعفه إلا أسمائها الحقيقية. إن حزب الطبقة المتقدمة المقاتل بحاجة ألا يهاب الوقوع في الأخطاء. ما يخاف منه هو الإصرار على الخطأ، ورفض الاعتراف به وتصحيحه بسبب إحساس زائف بالعار”.
لمستقبل سيؤول إلى أفكار ماركس ولينين، إلى الركائز المبدئية للماركسية اللينينية:
– الطبقة العاملة هي رافعة الاشتراكية.
– الطبقة العاملة بحاجة إلى حزب طليعي يقودها، لرفع قدراتها النضالية ووعيها وتنظيمها.
– ضرورة تحطيم جهاز الدولة الرأسمالية البوليسي العسكري البيروقراطي، واستبداله بمجالس العمال الديمقراطية حيث يتقاضى كافة الموظفين نفس أجور العمال الذين يمثلوهم، وحيث الانتخابات الدورية لهؤلاء الممثلين والحق في استدعائهم.
لهذه الأفكار أهمية لا تزال حيوية للعمال في كل مكان، سواء في بريطانيا أو روسيا أو الولايات المتحدة أو الصين أو الهند. (1)
لينين في سطور :
1870 ولد لينين في سيمبيرسك، روسيا (22 نيسان).
1897 نفي إلى سيبيريا بسبب نشاطاته السياسية.
1898 تزوج من ناديا كروبسكايا (22 تموز) .
1900 عاد من المنفى ثم ارتحل إلى أوروبا الغربية.
1903 أصبح زعيم البلاشفة.
1905 عاد إلى روسيا واستأنف نشاطاته الثورية.
1908 ـ 1917 غادر روسيا مجددا، وقاد أنشطة الثوار البلاشفة من خارج الحدود.
1917 أصبح حاكم روسيا السوفياتية (8 تشرين الثاني).
1918 تعرض لمحاولة اغتيال، فاصيب في عنقه، لكنه نجا من الموت.
1918 ـ 1921 قاد البلاشفة خلال الحرب الأهلية الروسية.
1921 أعلن "السياسة الإقتصادية الجديدة"، منتزعا اعتراف الدول الأوروبية التي كانت قاطعت الدولة الفتية منذ العام 1919.
1922 أخضع لعملية جراحية لإخراج الرصاصة التي بقيت في عنقه منذ محاولة اغتياله. ولكن صحته لم تتحسن، بل أصيب بعدة نوبات دماغية.
1924 وافته المنية بعد نوبة قاضية في مدينة غوركي بالقرب من موسكو (21 كانون الثاني) .
أكبر مكتبة في العالم هي مكتبة لينين في موسكو. أعظم فرقة لرقص الباليه هي فرقة البولشوي الروسية. أول إنسان طار إلى الفضاء بمركبة كان يوري غاغارين السوفياتي، وأول انسان حلق خارج مركبته الفضائية كان سوفياتيا أيضا.
ولد فلاديمير ايليتش أوليانوف في 22 نيسان/أبريل 1870 في مدينة صغيرة على ضفاف الفولغا تدعى سيمبيرسك، أما لقبه "لينين" فمأخوذ من اسم نهر سيبيري يدعى "لينا".
كان والده معلما، ثم صار مديرا لمجموعة المدارس في المدينة. أما والدته فكانت ابنة طبيب مثقفة ثقافة عالية ومندفعة في العناية بأولادها الخمسة ( صبيّان اثنان وثلاثة بنات). وقد صاروا كلهم ثوريين باستثناء بنت واحدة توفيت وهي في العشرين من عمرها.
تلقى لينين دروسه الأولى وهو في الخامسة على يد معلم كان يحضر إلى منزله لهذه الغاية. ثم دخل المدرسة وهو في التاسعة، مبديا اجتهادا كبيرا وذكاء لقيا إعجاب الجميع. وفي ذلك الوقت كانت روسيا قد بدأت تتحول بسرعة إلى دولة صناعية، وكانت قطاعات واسعة من الشعب تأن تحت وطأة الجوع والفاقة، لانعدام شروط العمل الإنسانية، وتكافل أصحاب المصانع مع الأسرة الحاكمة.
توفي والده وهو في السادسة عشرة، وفي السنة التالية أعدم أخوه ألكسندر شنقا بتهمة الاشتراك في مؤامرة لاغتيال القيصر. وقد تركت هذه الحادثة أبلغ الأثر في نفسه، وخصوصا كلمات أخيه أثناء المحاكمة، إذ اعترف بما نسب إليه قائلا انه أراد قتل القيصر لأنها الوسيلة الوحيدة لتحقيق الحرية السياسية للشعب الروسي.
في السنة نفسها أنهى لينين دروسه الثانوية بامتياز، وحصل على الميدالية الذهبية. وفي الخريف انتسب إلى جامعة قازان ولكنه طرد منها بسبب تزعمه لفئة احتجت على انعدام الحرية في الجامعة. وقد حاول عدة مرات تقديم طلبات للعودة إلى متابعة دروسه، ولكنها رفضت كلها.
أخيرا قبلت جامعة بترسبورغ طلبه للانتساب إليها شرط عدم حضور الدروس، والاكتفاء بالمجيء إلى الحرم الجامعي في نهاية السنة الدراسية للاشتراك في الامتحانات.
حصل لينين على شهادة الحقوق (1891) ثم بدأ العمل في مكتب للمحاماة في سامارا. وفي تلك الفترة راح يقرا كتابات كارل ماركس بعمق حتى العام 1893 حين انضم إلى منظمة ماركسية تدعى "الديمقراطية الاجتماعية". وما لبث أن عاد إلى بترسبورغ حيث تولى قيادة تلك المنظمة، وساعده في صعوده ذكاؤه اللامع وثقافته الغزيرة وقدرته على الخطابة والإقناع.
توفي القيصر الكسندر الثالث (1894) فخلفه ابنه نيقولا الثاني. أما لينين فقد أمضى معظم العام 1895 في فرنسا وألمانيا وسويسرا حيث التقى معظم الماركسيين النشطين هناك. وبعد شهرين من عودته إلى بترسبورغ ألقي القبض عليه فيما هو يستعد لإصدار جريدة "قضية العمال". وبقي رهن التحقيق أكثر من عام إلى أن صدر بحقه الحكم بالنفي إلى سيبيريا (1897).
لم يكن النفي إلى سيبيريا سجنا بكل معنى الكلمة. فقد كانت الحكومة تدفع للمنفيين علاوة شهرية بسيطة، وكانوا يختارون مكان إقامتهم ضمن حدود معينة. وقد اختار لينين بلدة شوشانسكايا في آباكان، وأمضى فترة النفي في الكتابة بعد زواجه من ناديا كروبسكايا (1898) التي كانت هي الأخرى منفية بسبب نشاطاتها السياسية. وأهم ما كتبه هناك " تطور الرأسمالية في روسيا".
في تلك الأثناء اتحدت معظم الحركات الماركسية السرية في روسيا وشكلت حزب "العمل الديمقراطي الروسي"، ومنها الحركة التي انتمى إليها لينين.
بعد انتهاء مدة نفيه في مطلع 1900 غادر لينين إلى ألمانيا للمساعدة في إصدار جريدة الحزب "الشرارة" ثم جريدة "الفجر"، وكانتا ممنوعتان وتوزع اعدادهما بعد تهريبها إلى روسيا. وهناك بدأ فلاديمير ايليانوف يستعمل اسم لينين، كما فعل سواه من الكتاب الذين اتخذوا اسماء مستعارة لتضليل بوليس القيصر السري.
خلال ذلك انقسم الحزب إلى جماعتين: البلشفيين (ومعناها بالروسية الأكثرية) والمانشيفيين (الأقلية) بسبب التنظيمات الداخلية للحزب، وأهمها رغبة البولشفيين في اقتصار الانتماء إلى الحزب على المناضلين الثوريين، ورغبة الأقلية في أن يكون باب الانضمام مفتوحا أمام الجميع.
يوم الأحد ( 22 كانون الثاني/يناير 1905) نظم كاهن أرثوذكسي يدعى جورج غابون مظاهرة اشترك فيها أكثر من 200,000 مواطن في بترسبورغ. وكانت مظاهرة سلمية تهدف إلى ايصال المطالب الشعبية إلى القيصر. ولكن رجاله أطلقوا النار على المتظاهرين وقتلوا عدة مئات منهم. وكانت تلك هي الشرارة التي أشعلت الثورة الروسية وامتدت، على درجات متفاوتة من الحدة، حتى سقوط النظام القيصري في 1917.
عاد لينين الى روسيا وشارك في ما تلا تلك المظاهرة من إضرابات شلت الحركة في موسكو ومعظم المدن الروسية، ومن انتفاضات ثورية مسلحة ضد القيصر . ولكن رجاله استطاعوا السيطرة على الوضع في نهاية العام 1905، إلا أن الشرارة كانت قد اشتعلت، ولو أنها بقيت أحيانا تحت الرماد.
غادر لينين إلى أوروبا مجددا متنقلا بين معظم دولها، مشاركا في نشاطات الأحزاب الماركسية، وعاملا على عقد اجتماعات دورية للبلاشفة رغبة منه في إبقاء الجذوة الثورية إلى أن تحين فرصة مؤاتية لإسقاط القيصر. ولم يكن لينين بعيدا عن نشاطات الحزب الداخلية رغم وجوده في الخارج. وحين أصدر الحزب صحيفة البرافدا ( الحقيقة) كانت مقالات لينين تشكل القسم الأكبر منها.
في الأول من آب/أغسطس 1914 أعلنت ألمانيا الحرب على روسيا. وبحلول العام 1917 كان الشعب الروسي يئن تحت وطأة الفاقة والعوز، وبدا أن المجاعة على الأبواب. وظهر نقص في المواد الغذائية على اختلافها حتى الخبز. والحكومة عاجزة عن عمل أي شيء .
العمال يضربون عن العمل وصفوف النسوة تطول أمام الأفران يوما بعد يوم. وبدأت المظاهرات العارمة، ورفض الجنود هذه المرة تنفيذ أوامر قياداتهم بإطلاق النار، ما اضطر القيصر إلى التنازل عن العرش وتسليم السلطة إلى حكومة برئاسة الأمير جورج ليفوف (15 آذار/مارس 1917).
عاد لينين إلى روسيا، وكذلك معظم قيادات الحزب البولشيفي الذين كانوا منفيين إلى سيبيريا. وفي 16 نيسان/ابريل 1917 وصلوا إلى بتروغراد واستقبلوا استقبال الأبطال.
طالب لينين بإنهاء الحرب ضد ألمانيا فورا، وبأن تعود ملكية الأراضي إلى الدولة وبإسقاط حكومة ليفوف. واستطاع استعادة زمام قيادة الحزب البولشفي إلا انه لم يتمكن من الوصول إلى السلطة.
في تموز شكلت حكومة جديدة برئاسة الكسندر كيرينسكي، واصدرت أمرا بإلقاء القبض على لينين بتهمة العمالة للألمان. فغادر إلى فنلندا حيث كتب واحدا من اهم اعماله "الدولة والثورة"، وفيه شرح كيفية تنظيم الثورة ونوع الحكومة التي يجب أن تتولى السلطة بعد إسقاط الحكم القائم. ثم أرسل كتابا إلى الهيئة المركزية للحزب البولشيفي معلنا أن زمن الخطابات قد ولّّى وحان وقت العمل الثوري، قائلا: "إن التاريخ لن يغفر لنا إذا لم نستعد السلطة الآن".
سقطت بتروغراد بأيديهم دون مقاومة تذكر ( 7 تشرين الثاني/نوفمبر، الموافق 25 تشرين الأول/أكتوبر حسب التقويم الشرقي) . في موسكو كانت المقاومة أشد، إلا أن البلاشفة سيطروا على المدينة في اقل من أسبوع. وهكذا صارت كل الروسيا تحت سلطتهم. واستطاعوا اكتساب ثقة الأهالي بالشعار البسيط الذي رفعوه: " الخبز والسلام والأرض للجميع".
اجتمع مجلس السوفيات (فروع الحزب) الأعلى في 8 تشرين الثاني 1917، وضم ممثلين عن كافة الأقاليم الروسية. وانتخبوا "مجلس مفوضي الشعب" الذي انتخب لينين رئيسا له. وهكذا صار فعليا رئيس الدولة الروسية. وفي الاجتماع الأول سأل لينين المجلس أن يعطيه تفويضا بإعلان إنهاء الحرب ضد ألمانيا، وبإلغاء الملكية الفردية. فوافق المجلس على الشأنين. وهكذا بدأت مفاوضات السلام مع ألمانيا وبدأ العمل على إلغاء الملكية الخاصة للأراضي وإلحاقها بممتلكات الدولة. ليتم فيما بعد توزيعها على الفلاحين.
لم تكن السنوات الأولى لحكم لينين سنوات سهلة. فالجيش كان مشتتا بسبب الحرب، والقوات الألمانية تتقدم على الجبهات، فيما أعداء البلاشفة يتكتلون للإطاحة بهم.
بذل لينين جهودا جبارة لإنهاء الحرب مع ألمانيا، مقدما بعض التنازلات في المقاطعات التي كانت تحت حكم القياصرة كفنلندا و بولندا. وهكذا وقعت معاهدة السلام في بريستيلوفسك (3 آذار/مارس 1918).
وفي العام نفسه طلب لينين تغيير اسم الحزب من حزب "العمل الديمقراطي الاجتماعي الروسي" إلى الحزب "الاشتراكي (الشيوعي) الروسي".
في شهر آب/أغسطس تعرض لينين لمحاولة اغتيال، فأصيب برصاصتين ولكنه نجا من الموت, إلا أن واحدة منهما بقيت في عنقه.
بدأ المعارضون للحكم الاشتراكي بالقيام بأعمال العنف في المدن، وتحولت تلك الأعمال إلى ما يشبه الحرب الأهلية في الأرياف. ولكن المعارضين كانت تنقصهم وحدة الهدف والرؤية، فاستطاعت الحكومة القضاء على تمردهم بحلول العام 1920، حيث كانت تنتظر الحكومة معركة هامة على الصعيد الخارجي.
كانت حكومات انكلترا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة قد رفضت التعامل مع النظام الجديد لأنه رفض التعهد بدفع ديون القيصر لتلك الحكومات. و ألغى معظمها التمثيل الديبلوماسي والعقود التجارية والصناعية.
في العام 1921 أصدر لينين برنامجا سماه "السياسة الاقتصادية الجديدة"، معطيا الحرية للمزارعين وصغار المنتجين للتصرف بمنتجاتهم، سامحا بالتجارة الحرة، وداعيا الأجانب إلى الاستثمار في روسيا.
دفع هذا البرنامج حكومات أوروبا الغربية و الولايات المتحدة إلى إعادة التمثيل الديبلوماسي والعلاقات التجارية. ما مكن الدولة الجديدة من الانطلاق في بناء نفسها حتى وصلت إلى ما وصلت اليه من تقدم علمي وفني وتربوي ، وتمكنت من تكوين قوة عسكرية كانت إلى حد بعيد رادعا لجموح الولايات المتحدة ورغبة المسيطرين على سياستها من أرباب "النظام العالمي الجديد" من السيطرة على اقتصاد العالم . وهو ما يفعلونه الآن، بكل وقاحة، ومن دون رادع مادي أو أخلاقي.
كان للرصاصة التي أصابت عنق لينين أكبر الأثر في انهيار صحته. وقد أزالها الأطباء من عنقه (1922)، ولكنهم لم يستطيعوا إلغاء آثارها القاتلة، اذ تسببت في تعرض لينين لعدة نوبات دماغية، كانت آخرها (21 كانون الثاني 1924) القاضية.
حُنط جسد لينين ودفن في الساحة الحمراء في موسكو. ويعتبر قبره محجة لكل المؤمنين بفكره ونضاله. (2)
1-المصدر :لينين: أفكاره هي المستقبل/ الثلاثاء 2 سبتمبر 2014 الكاتب بقلم توني كليف / المترجم/ ترجمة أشرف عمر /الناشر وحدة الترجمة – مركز الدراسات الاشتراكية / مقتطفات من الكاتب .
2-المصدر : مقتطفات من / الكاتب: جورج اسبر
"الشرق" الأسترالية - 23/6/1999
صادق محمد عبد الكريم الدبش
7/11/2015م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,264,543
- المجد لثورة أكتوبر الأشتراكية العظمى
- كلمات للشاعر والاديب والمثقف الكبير ..سعدي يوسف .
- هل نحن لغز ؟..حروفه غير موجودة في معاجم اللغة !...
- تخريفات في اخر العمر ...
- لنخرج عن السياق ...أليها نكتب ! .
- كلمات عن مشهد راقص لصبية جميلة .
- ماركس وزيارته للجزائر
- تعليق على ملصقات في بعض مناطق بغداد .
- كلمة أمة / معناها وأستعمالها في القرأن الكريم .
- في حانة بلندن .
- هل نحن في مخاض لولادة نظام جديد ؟
- خاطرة ... ودندنة مع ما جادت به السيدة لطفية الدليمي .
- كم من المرات يحتاجها الساسة لتبيان الحقيقة ؟
- فضائل وسمات بر الوالدين .
- ماذا عن العيون ؟
- الشفنينة ..هذا الطائر الجميل .
- اسبوع النزاهة ...من دون نزاهة !.
- متى تبدأ عملية أعادة البناء ؟
- غرفة المعلومات المشتركة بين روسيا والعراق وسوريا وأيران .
- الأسلام السياسي هذا !..أي دين ؟...يريدوننا أعتناقه ؟ .


المزيد.....




- مسؤول عسكري لـCNN: القوات الأمريكية في شمال سوريا غادرت مواق ...
- العاهل المغربي يصدر عفوًا ملكيًا عن الصحفية هاجر الريسوني
- -انتخابات تونس- تجلب أملا جديدا في الديمقراطية بالشرق الأوسط ...
- نيبينزيا: بوتين وأردوغان سيبحثان في لقائهما القريب مسألة ضما ...
- رئيس وزراء فرنسا: إقناع تركيا بوقف -نبع السلام- صعب للغاية
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- أردوغان يتحدى الضغوط الدولية ويؤكد: لا تراجع عن عملية نبع ال ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - فلاديمير لينين قائد ثورة أكتوبر العظمى .