أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عماد علي - لا تسعدوا بدعم امريكا كثيرا














المزيد.....

لا تسعدوا بدعم امريكا كثيرا


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4964 - 2015 / 10 / 23 - 13:14
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


القيادة غير الحكيمة توصل القضايا الصغيرة والكبيرة دائما الى حال تضع نفسها في زاوية حرجة نتيجة مراعاتها لنفسها قبل الشعب بشكل عام، وتريد ان تتعلق بقشة لانقاذ نفسها فيما هي سائرة فيه دائما، كما نشاهد في اقليم كرودستان هذه الايام و قبله العراق مابعد التغييرو ما بعد الانتخابات البرلمانية، اللذان لم يستقرا على حال ملائمة لما فيه المنطقة و الشعبين، و استندا دائما على ما يُقدم اليهما من الدعم الخارجي والمساعدات المادية و المعنوية من قبل الراعين . في التغييرات التي حصلت اخيرا في اقليم كوردستان، و بعد الانتخابات البرلمانية العراقية، و في القضايا الحساسة الشائكة و المشاكل العراقية، و في كل قضية و مشكلة صغيرة وكبيرة لاقليم كوردستان من قبل، ينتظر المعتلون على كرسي السلطة الموقف النهائي لامريكا و توجهاتها، و من ثم يخطون ما ينوون من اجل تحقيق اهدافهم، و كم من هذه القضايا لم تمر وفق هوى و توجه القادة و وقعت على العكس من مصلحة الشعب، ولكن فرضتها امريكا لانها حسبت ما تصل اليه بكل دقة لما يقع لصالحها فقط قبل اي احد اخر، الى ان اوصلت الحال الى الاسوا فيما تخص صاحب القضية .
اليوم بعد الانتظار الطويل و التضليلات الكثيرة من قبل القيادة الكوردية و تراوحها في مكانها، و لم تتمكن من ان تقدم شيئا للشعب الكوردستاني، و رغم كل الامكانات المادية الباهضة التي وردت الى كوردستان من كل حدب و صوب، الا انها خرجت من المولد بلا حمص . و اليوم بعد ان تلح و تصر رئاسة الاقليم بشخصها الاول و حزبه على بقاء آل برزان باي شكل كان على زمام السلطة، رغم ما يدفعه الشعب من ثمنه غاليا، تارجحت موقف امركيا حول ما ينويه البرزاني بين التملص و التاييد الضمني بداية، فان ما تريده امريكا و حسبته بانه من مصلحته و على حساب الديموقراطية و التقدمية في المسير هو ميلها الى بقاء البرزاني رغم عدم سماح القانون له، و هذه هي التضليلات التي تعمل امريكا عليها باسم الحرية و الديموقراطية و سيادة القانون .
لقد انتعشت حال آل بارزان كثيرا بسماع الدعم الضمني من قبل امريكا لهم و كانهم عثروا على الكنز، و المهم وجدوا ضالتهم مهما كانت على حساب مستقبل الشعب و التجربة الكوردستانية الفريدة التي سنحت الفرصة لتحقيق اهدافها . و لكن السؤال هو؛ لماذا هذا الموقف المخجل ممن يتشدق يوميا بالديموقراطية و تنمية الشعوب و نشر ثقافة الديموقراطية و حرية التعبير في العالم و هو يقف بالضد من هذا الهدف المنشود علنيا، و يدعم سيطرة السياسة و المصالح على اية خطوة بهذا الاتجاه . اننا شاهدنا مواقف عديدة له حول القضايا و المشاكل العالمية و تراجعت عنها امريكا لانها جاءت بالضد من مصالحها ف النهاية . الا ان بتحليل المعادلات التي يسير عليه الاقليم، فان مصلحة المحورين الموجودين و معهما امريكا اليوم تقع لصالح من يقف حائلا امام نشر الديموقراطية و تنفيذ الياتها، لانه سيعيد الوضع العام الى نقطة البداية و يزيد المشاكل العويصة و يعقد الازمات اكثر، و هذا ما يجعل التفكير في الاستقلال و تحقيق حق تقرير المصير من المستحيلات، فانهم بتايدهم هذا للاقليم، يعيدون الحصان الجاحد الى حضيرته دون جهد يُذكر، و يدعوه مثالا لمن يريد ان يخرج من المساحة التي حددت له . و عليه بقاء البرزاني هو بقاء لاقليم كرودستان على حاله دون تحرك في السير نحو تحقيق الاهداف المصيرية التي تشدق بها بنفسه تضليلا و خداعا سياسيا من اجل مصالح عائلية شخصية ضيقة .
نراهم يفرحون و يمرحون و خرجوا من طورهم للموقف الامريكي المخادع، لانه وقع الى جانب بقائهم على كرسي السلطة على الضد من كل ما يمت بصلة بالقانون و سيادته، و لا يعلمون بان من يشمت بهم في النهاية هو من يدعمهم اليوم على الباطل، و كم من قضايا ى اخرى خاطئة دعمتها امريكا و من ثم نعتت اصحابها لانها اوجدتها نقطة ضعف يمكن استغلالها في ابتزازهم . من لم يتذكر ما حصل في البوسنة و الهرسك، و اوربا الشرقية و الهايتي و مصر و ليبيا. و غيرهم من القضايا الكبرى، و ما كانت مواقف امريكا التي لم تكن باقل مما تعلنه اليوم ازاء بقاء آل برزان على السلطة الكوردستانية . و المحير ان المتسلطين لم يعيروا اي اهتمام بما جرى من قبل و من الامثلة الني حصلت من قبل و لم يعتبروا منها، فقط من اجل مصالح صغيرة و خاصة بدائرتهم الضيقة .
من تابع مواقف و نظرات امريكا الى القضايا و المشاكل العالمية، تيقن من انه كان بناء اي موقف على اسس مصلحية امريكية خاصة، قبل ان تحسب لاي شيء يخص بلد القضية و المصلحة، و عليه يكون التراجع واقفا على مدى بقاء تلك المصلحة بقوتها و اهميتها و ليس على ثبات الموقف و صاحبته الرقيقة . لذا يجب ان نذكر بآل بارزان بانهم يجب ان لا يسعدوا كثيرا، و ربما لن تدون مصالح امريكا على هذه الحال كثيرا، نظرا للتغييرات الكثيرة السريعة في المنطقة، و شاهدنا كم من التغييرات التي رافقت المستجدات و في مقدمتها النظرة و الرؤى و المواقف الامريكية ازائها . فلننتظر ما يحصل في المستقبل القريب جدا، على الرغم من انه تقع اليوم هذه المواقف على حساب القانون و الديموقراطية و حرية في الاقليم و لم يخسر في النهاية الا شعب المغلوب على امره .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,489,176
- شعب كوردستان بين البرزاني و العبادي
- المطلوب لجم الاعلام الفوضوي في اقليم كوردستان
- مشكلة الدين في عدم تقبله لجميع الاسئلة
- تناقشت مع من هددني و اقتنع بالامر نسبيا
- كوردستان ليست بأمان
- عبادي اخر في سوريا مستقبلا
- لو حقا كذلك لكنا في النعيم الان
- اقليم كوردستان الى اين ؟
- هل يمكن تطبيق قرارات الغاب في كوردستان
- لقد (ولٌى ) زمن الحزب القائد في العراق ؟
- انقلاب سياسي مشين في اقليم كوردستان
- تشبث البرزاني بمنصبه يكشف زيف ادعائاته
- لم يبدع حتى الفطاحل في الشرق الاوسط !
- امتدت احتجاجات اقليم كوردستان
- تعلٌق رئيس اقليم كوردستان بكرسي الرئاسة
- هل تعيد روسيا هيبتها من سوريا ؟
- لا حل الا بانتهاء سيطرة الاسلام السياسي في العراق
- لماذا ربط رواتب الموظفين بكرسي رئيس الاقليم
- التامل مع الذات عند القروي كاكه حمه
- اقليم كوردستان و حلف روسيا


المزيد.....




- روسيا تؤكد أن الطائرة الأمريكية المسيّرة كانت تحلق في مجال إ ...
- ألمانيا ستحظر تصدير الأسلحة الصغيرة خارج الاتحاد الأوروبي وح ...
- ارتفاع ملحوظ في نسبة "اللا دينيين" في الوطن العربي ...
- الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: صفقة صواريخ S-400 الروسية قضي ...
- ارتفاع ملحوظ في نسبة "اللا دينيين" في الوطن العربي ...
- وزير خارجية باكستان ليورونيوز: "التوتر الأمريكي الإيران ...
- رسميا.. هوس الألعاب الإلكترونية مرض يستلزم العلاج
- أرضنا ليست للبيع.. الفلسطينيون ينتفضون ضد مؤتمر المنامة
- ما قصة محاولة الانقلاب الغامضة في إثيوبيا؟
- تعرف على الوزراء الجدد في الحكومة العراقية


المزيد.....

- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عماد علي - لا تسعدوا بدعم امريكا كثيرا