أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - فسحة الغائب







المزيد.....

فسحة الغائب


عبدالله مهتدي

الحوار المتمدن-العدد: 4952 - 2015 / 10 / 11 - 22:08
المحور: الادب والفن
    


فسحة الغائب

1-
عبثا..
ستسكن الظل
ويلبسك التراب
كلما أنَّ فيك جرح
تداعى البوح فيك
شربت اليتم حلما
وافترشت الغياب
عبثا..
أكان عليك
أن تترجل أزقة الحلم
تثمل في حانة الحزن
لتسعفك العبارة.
2-
عرفتك بالأمس
مقلا في الكلام
مدمنا في الحلم
عرفتك ..
كلما صادفتك في حانة الفقد
امتشقت كراسة الهذيان
أتذكر ..
يتيما غسلتك الغيمة من ماءها
فمسدت يبديك الحافيتين
سماء الكون
كأنك قد سكنت ظلا أقلّ
خفيفا كطيف تدلى من سقف حلم
عرفتك..
كم حاصرتك طرق صديقة
فآويت إليكَ
تقلد الناي
تفتش عن بلاد
سكنت زرقة الجرح.
3-
أتذكر..
فقط البارحة،
لبست جبة العاشق
والبلاد تمازح سجانها
تهدي صدرها للغزاة
فامتلأت
تشرب ملأ الكأس
لا نبيد الا نبيد الحلم
أتذكر..
ما كنت تعرف أن السماء
سرير أزرق
والأرض فسحة الغائب
لكنك ما اعتزلت الفرح
إلا لتقطف حلما
من رماد اليباس
أتذكر..
كم أصبت في الحدس
كلما رميت بالنرد
رضعت من حلمة الجرح
وما صرت سبيا للريح .
4-
أتذكر..
كأنك ذاك الفتى الرحال
مذ عرفتك
تسلك درب الحزن
وتشكو قبح الغيم
كأنك ذاك الفتى البدوي
امتشقت سماء صغيرة
مثقلا بالقصيد
ارتقيت مقام العشق أتذكر ..
ما خفتَ على يديك من داء اليأس
كطفل يتبع طائره الورقي
كنت تتبع الحلم
الى غدير الماء
تسمع خرير المزن
وترخي شباك العشق في الريح.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,704,684
- الابداع الفني لا يناقش بمنطق المقدس/المدنس
- أغاني الحداد والشهادة
- مثل بصار خذلته مرآته
- قالت لي الفراشة...
- حول مشهدنا الثقافي
- قلت للفراشة
- تقاسيم الى وردة البوح
- لعبة الأسماء الماكرة
- درس الحواس
- حكاية بغل
- ضحك الكلام
- تمضي الى وجع رممته الريح
- أتذكر ..يا أبي!
- لعلك الآن تسكنك وحشة الأمكنة
- حين..ستهجر الفراشات الزقاق
- سوريات
- لست حاطب ماء
- عن البوح الذي يملك أجنحة طائرة ويمنحنا الحق في الحلم
- قصتان
- سأختار طريقا أسهل


المزيد.....




- -تايغر كينغ- يخسر حديقة حيواناته
- مجلس النواب يستعد لمناقشة قانون المالية المعدل
- نقيب الممثلين المصريين يكشف الحالة الصحية لرجاء الجداوي... ف ...
- بنعبد القادر يدافع عن تحول رقمي للعدالة
- البام: معايير إعادة العالقين وشفافية صفقات وزارة الصحة غير و ...
- مهرجان القاهرة السينمائي يعلن فتح باب تسجيل الأفلام
- هل ستكون هناك نهاية سعيدة لصناعة السينما السويسرية؟
- عيد عبدالحليم يكتب:في وداع فنان استثنائي..آدم حنين .. حين يت ...
- الملاكات الفنية والادارية في صحة واسط تنظم وقفة احتجاجية
- مغني الراب الأمريكي جاي زد يشتري صفحات إعلانات في عدد من الص ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - فسحة الغائب