أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - شيءٌ من الأسف .. في سيرة الأسف العظيم














المزيد.....

شيءٌ من الأسف .. في سيرة الأسف العظيم


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4945 - 2015 / 10 / 4 - 01:46
المحور: الادب والفن
    


شيءٌ من الأسف .. في سيرة الأسف العظيم


أنا آسفٌ .. لأنّني أتذكّرُ دائماً ، أولئكَ الذينَ من أجلهِم .. تمّ اختراعُ النسيان .
آسفٌ .. لأنّ العصافيرَ فوق اشجارنا المُتربَة .. تشعرُ بالملل .
آسفٌ ..لأنّني أحببتُ الكثير من الجاحدين ..
الذين لا يستطيعون أنْ يكتبَوا سطراً واحداً .. عن الخذلان .
آسفٌ .. لأنّني من شدّة العُزلة ، أصبحتُ مثل لطخةٍ مُريبة .. فوق وسادةٍ يابسة .
آسفٌ .. لأنّني مُتّهَمٌ دائماً ، بأنّني كليلُ البصرِ الوحيد .. في بلد الـ 6 / 6 .
أنا آسفٌ .. لأنّ حبيباتي السابقات ، تزَوّجْنَ من أوّلِ نذلٍ تقدّمَ لخُطبتهُنَّ ..
و أرسَلْنَ لي بطاقة دعوة لحضور الزفاف ..
لأكون الأبلهَ رقم واحد في قاعة العُرس ،
الذي يرى أصابعهن الطويلة .. التي تشبهُ " الجُمّار " ..
وهي تتشابكُ الآنَ ، مع أصابعِ لُصوصٍ حديثي الولادة .
أنا الأطرَشُ الوحيد ، في هذه " الزفّةِ " المُلَفقّة .
أودُّ أن أُعْرِبُ لكم عن أسفي الشديد ..
لأنّني لا أزالُ أُحِبُّ هذه المرأة المُدهشة .. إلى هذه اللحظة .
أنا آسفٌ جداً .. لأنّهُم لا يُعرِبونَ عن أسَفِهِمْ ،
أولئكَ الأوغادُ الذين من أجلهم .. تمّ اختراعُ الأسَف .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,895,457
- مثلُهُم .. تقتلني الأسئلة
- عندما نذهبُ أنا و أمّي .. إلى الجنّة
- أعداءُ أمّي .. وأعداءُ الحكومة
- كوليرا .. كوليرا
- جورج الوحيد
- شهيق .. شهيقٌ عميق
- أنا اتذكّركَ الآن . أنا أراك
- عندما يبقى مكانكَ فارغاً .. في قلبِ روحي
- أمّي .. في العيد
- العيدُ نساءٌ .. و مُدُن
- إي والله .. وهاي هيّة !!!!
- في العيد .. في العيد
- بغداد .. كاتيوشا
- كاتيوشا
- بغداد .. كوليرا
- رائحةُ الياسمين .. التي تملأُ السيّدة
- عن صراعات الماء والكلأ ، في مراعي الموازنة العامة للدولة
- عن الشتائمِ التي لا تُشفي الغليل
- عندما لا تكونُ طائفيّاً .. يا فلان
- الصبرُ .. ليسَ مفتاحُ الفَرَج


المزيد.....




- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له
- متحف الإرميتاج يعتزم فتح فروع له داخل روسيا وخارجها
- أمير الغناء العربي يصدح بـ -مصر أجمل شيء-
- وهبي يسائل الداخلية: هل حقا منعتم هذا المؤتمر؟


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - شيءٌ من الأسف .. في سيرة الأسف العظيم