أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - حكومة لا تشعر بالأخطار الوجوديّة وبالضربات














المزيد.....

حكومة لا تشعر بالأخطار الوجوديّة وبالضربات


راضي كريني

الحوار المتمدن-العدد: 4927 - 2015 / 9 / 16 - 08:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


16-9-2015
حكومة لا تشعر بالأخطار الوجوديّة وبالضربات
راضي كرينّي
لا شكّ في أنّ الاحتلال الإسرائيليّ للأراضي العربيّة وتبعاته وموبِقاته يشكّل خطرًا وجوديّا جدّيّا على دولة إسرائيل، كذلك إذا توقّف الدعم الأمريكيّ (السياسيّ والاقتصاديّ والأمنيّ و...) لإسرائيل ...، وإذا لم تتعاون مع دول الجوار في التصدّي للحركات الإرهابيّة-التكفيريّة ومحاربتها... وإذا لم تعمل حكومة إسرائيل على تقليص الفجوات والفوارق (الاقتصاديّة والاجتماعيّة والتربويّة والتعليميّة والنفسيّة) بين العلمانيّين والدينيّين/الكهنوتيّين، وبين اليهود والعرب، وبين الفقراء والأغنياء ستجد نفسها أمام الخطر ذاته، وإذا لم ... لكن، ثمّة خطر مهدّد آخر، من النادر أن يطرح إعلاميّا وقلّما يتناوله/يكشفه الإستراتيجيّون؛ إنّه خطر هروب/هجرة الأدمغة وأصحاب المهارات العالية ومشاريعهم ....
بالأمس نشرت بعض وسائل الإعلام التقرير العالميّ QS عن تصنيف الجامعات الذي أعدّته شركة كواكواريلي سيموندس (Quacquarelli Symonds) لتبيّن تصنيف أفضل جامعات العالم. يكشف التقرير تراجع وهبوط مستوى جامعات إسرائيل عن السنة الماضية.
هل اهتزّت حكومة اليمين المتطرّف المهتمّة برخاء ورفاهيّة المستوطنين ( وطبعا بجامعة الاستيطان أرئيل)، وبزيادة أرباح شركات الطبقة الرأسماليّة الحاكمة، وبتثبيت الاحتلال؟!
هذه الحكومة لن ولم تعمل على تقليص الفجوات والفوارق بين عروض العمل وشروطه وفرصه ولذّته التي تقدّمها إسرائيل للموهوبين ولأصحاب الكفاءات العلميّة العالية، والتي تقدّمها لهم دول أخرى في العالم!
إسرائيل دولتان: دولة تنتمي للعالم الثالث متخلّفة، وأخرى للعالم الأوّل "متطوّرة" المظاهر الاقتصاديّة، ولإثبات ذلك يستشهد عملاء السلطة وأبواقها بتقارير تدلّ على أن إسرائيل دولة "متطوّرة" تتفوّق على مجموعة الدول الصناعيّة الثمانية (G8).
لماذا يظهر النموّ الاقتصاديّ بالجيّد، أي أنّ معدّل زيادة الدخل أكبر من من معدّل نموّ السكّان، بالنسبة لباقي دول منظّمة التعاون الاقتصاديّ والتنمية OECD))؟ لأنّ إسرائيل توفّر الخدمات الإنتاجيّة والاجتماعيّة وتعمل على تقليص البطالة في دولة تل-أبيب وأخواتها. ونتيجة لذلك فقط تنتعش في تلك "الدولة" وتنمو الشركات الناشئة (شركات الستارت أب) وتقنية النانو والهايتك بسرعة، لكنّها سرعان ما تنتقل مع إبداعها ومبدعيها وتطوّرها ومؤسّسيها ومطوّريها إلى دول أخرى، حيث تحصيلات التلاميذ التربويّة والتعليميّة، وشروط العمل والربح أفضل.
يتخوّف الموهوبون والأدمغة مِن مهندسين وباحثين وأطبّاء و... مِن تراجع وتدنّي التحصيلات التربويّة والتعليميّة لتلاميذ إسرائيل، ويرون استحالة حلّ هذه المشكلة على يد حكومة اليمين المتطرّف الحاكمة المأزومة التي تدفع بالمشاكل إلى الاستفحال والتعقيد؛ يصف هؤلاء وضع تلاميذ إسرائيل بصورة سيّئة المعالم، ويتوقّعون أن تؤول الصورة من سيّئ إلى أسوأ؛ خصوصًا في ظلّ ارتفاع نسبة التلاميذ اليهود المتديّنين (أكثر من 55%) ومدارسهم الدينيّة التي تتجاهل الرياضيّات والعلوم الطبيعيّة واللغة الإنجليزيّة، وزيادة نسبة الطلاب العرب (أكثر من 35%) وضعفهم في المواضيع المذكورة! (ويتجاهلون سبب هذا الضعف في تلك المجموعتين).
استنتج هؤلاء المهاجرون/الهاربون أنّ مستوى التربية والتعليم في إسرائيل يوازي مستوى دول العالم الثالث؛ لذا فهي تنتج أعمالا وابتكارات ومنشآت وأنظمة و... وأرباحًا بمستوى العالم الثالث.
إذا كان للموهوب والدماغ اليهودي منفذ هروب واحد في اتجاه الخارج؛ فللعربيّ عدّة منافذ هروب: إلى خارج البلاد، أو إلى الوسط اليهوديّ والانتماء إليه أحيانا ، أو العمل كمدرّس، أو العمل بوظيفة لا تمتّ بصلة لتخصّصه ومهارته ... أو إلى سوق البطالة.
إذا سلّمنا بأنّ العربيّ يستفيد من الموهوب والدماغ اليهوديّ أيضا؛ فتكون هجرته ضربة واحدة في الرأس، أمّا هجرة الموهوب العربيّ فتكون ضربتين!






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,452,882
- اليمين المتطرّف وظاهرة -راجح-
- تسيّونوت ومتسيّونوت؛ صهيونيّة وتفوّق
- جدعون ليفي لست وحدك
- حكم نخبويّ، لا ديمقراطيّ
- بيبي نتنياهو دون كيشوت العصر
- مَن يصنع الأشباح تخرج له
- لا وطن للإرهاب ولا مستقبل!
- دقّت ساعة قوّة السياسة في فيينّا
- فشل يعلون هو سبب ونتيجة لفشل حكومة بيبي
- الثِّقافة والفيتوقراطيّة والعفن السياسيّ
- صمت بيبي ونطق بوجي
- التصريحات مسدّسات محشوّة
- دور القائمة المشتركة والقوى الديمقراطيّة اليهوديّة
- مِن المهمّ أن نستقي المعلومات والأهمّ أن نشكّك فيها
- سيدفع جميع الأثمان
- سياسة ضبط النفس الفلسطينيّة
- استقدموهم كاحتياط
- هل نستطيع أن نميّز بين قاطفي رؤوس عقلاء وآخرين حمقى؟!
- أحمد سعد واختراق الجمهور اليهوديّ
- بإمكاننا أن نصل إلى القمّة


المزيد.....




- منها البحرين والعراق وأذربيجان.. إليك 10 أماكن مرشحة للائحة ...
- بلومبرغ: موظفون في هواوي تعاونوا مع الجيش الصيني في مشاريع ب ...
- شاهد: قتيلان و7 جرحى خلال هبوط اضطراي لطائرة روسية
- شاهد: قتيلان و7 جرحى خلال هبوط اضطراي لطائرة روسية
- إندونيسيا تحصل على آليات قتالية مدرعة من روسيا
- دعوة ورسالة... أول مقابلة لوزير خارجية البحرين مع قناة إسرائ ...
- ظريف: واشنطن ليست في وضع يمكنها من طمس إيران
- تحذير إيراني جديد للولايات المتحدة
- كوريا الشمالية تحذر واشنطن بشأن نزع السلاح النووي: ليس أمامك ...
- الرئيس اللبناني يستقبل وفد مجلس الشورى السعودي


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راضي كريني - حكومة لا تشعر بالأخطار الوجوديّة وبالضربات