أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كمال الجزولي - الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [الأخيرة]















المزيد.....

الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [الأخيرة]


كمال الجزولي
الحوار المتمدن-العدد: 4867 - 2015 / 7 / 15 - 09:38
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [الأخيرة]
مَائَةُ عامٍ مِنْ عُزْلَةِ الدُّرُوسِ المُهْدَرَة
(مَبْحَثٌ فِي قِيمَةِ الاعْتِبَارِ التَّارِيخِي)


"إلى رُوحِ جَدِّي لأمِّي مُحَمَّد وَدْ عَبْدَ الكَريمْ الأَنصَـاري الذي
عَاشَ لأكـثَرَ مِن نِصـفِ قَرْنٍ بَعْدَ (كَرَرِي)، راكِـلاً الدُّنيا بِمَا
فِيهَا، ومُتَرَقِّباً القِيامَةَ، فِي كُلِّ مَـرَّةٍ، يَومَ الجُّمُعَةِ القَادِمَةْ"!

***

على الحدود مع الحبشة تقلقلت فجأة الأوضاع التي ظلت هادئة طوال عامين
كان الخليفة خلالهما متردِّداً بإزاء الحديث الشَّريف: "أتركوا الحبش ما تركوكم"!

لو أن الأمر بيدي لأضفت رسالة يوحنَّا إلى حمدان لديباجة ميثاق الاتحاد
الأفريقي ولنقشتها على الجُّدُر الرِّخاميَّة للقاعة الكبري في مقرِّه بأديس!

الصَّحيح قراءة المهديَّة "ثورة ودولة" في إطار شروطها الزَّمانيَّة والمكانيَّة
والموضوعيَّة والذَّاتيَّة والإقليميَّة والعالميَّة ووعيها بخصائص العصر!

(28)
انتهى الأمر بجيش ود النِّجومي إلى التَّخبُّط في الصَّحراء، يعاني شُحَّ الأقوات، ويتبلغ التَّمر الأخضر المُر ونواه، حسب رسالة من ود النِّجومي نفسه إلى الخليفة (شبيكة؛ تاريخ شعوب ..، ص 723)، مِمَّا أفضى بالجُّنود إلى السِّرقة والنَّهب المسلح (القدَّال؛ تاريخ ..، ص 195)، مثلما ألجأهم لخوض معارك ضارية وهم عطشى، لأيَّام طوال، كي يتسنَّى لهم فتح الطريق إلى النيل، كما حدث في أرقين، مِمَّا أفقدهم قرابة الألف مجاهد (شبيكة، تاريخ شعوب ..، ص 722).
فاقم من مشكلات تلك الحملة، أيضاً، الصِّراع الذي انفجر بين قادتها: ود النجومي ومساعد قيدوم من جهة، وود النِّجومي ويونس الدِّكيم من جهة أخرى؛ وهو الصِّراع الخاص الذي عكس مرارات الصِّراع العام بين "أولاد العرب" و"أولاد البلد"، فضلاً عن ضعف استخبارات الجَّيش، ضغثاً على إبالة، ما جعل الجُّنود يزحفون كالعميان باتجاه عدوٍّ لا يعلمون عنه شيئاً (القدَّال؛ تاريخ ..، ص 195)، بينما هو يعلم عنهم كلَّ شىء، فما كادوا يتحرَّكون حتَّى ".. نشطت جاسوسيَّة وُد هاوس، قائد حامية الحدود في حلفا، متقصِّية أحوالهم وقوَّتهم" (شبيكة؛ تاريخ شعوب ..، ص 721).
أخيراً، وفي تلك الظروف غير المواتية، وقع الالتحام في توشكي، في أغسطس 1898م، في معركة "كسر عظم" افتقرت إلى أدنى مقوِّمات التَّكافؤ، حتَّى أن جرانفيل باشا، سردار الجَّيش المصري، طلب، قبلها، من ود النِّجومي التَّسليم، اتِّقاء الموت أو الأسر. لكن الأمير العظيم الذي آثر المـوت واقفـاً ردَّ، بأعمـق ما في النُّبل والكرامـة من معنى، قائـلاً إنه سيجاهـد فـي سـبيل الله حتى ينصره أو يفوز بالشَّهادة (نفسه، ص 724).
وكان منطقيَّاً، تماماً، أن يُختتم ذلك المشهد المأساوي بهزيمة الحملة، وباستشهاد ود النِّجومي، فما كان لأولئك الفرسان أن يصيبوا ذرة نصر واحدة، والغبن يعصف بدواخلهم. لقد كانت تلك، في الحقيقة، بداية نهاية "المهديَّة الدَّولة"، خاصَّة وأن زحف حملة كتشنر باتِّجاه أم درمان كان قد بدأ، أصلاً، في 1896م (نفسه).

(29)
أما على الحدود مع الحبشة فقد تقلقلت، قبل ذلك، فجأة، الأوضاع التي ظلت هادئة لما يربو على عامين كان الخليفة خلالهما متردِّداً بإزاء الحديث الشَّريف: "أتركوا الحبش ما تركوكم"، حتى تصدَّى للأمر اسماعيل بن عبد القادر الكردفاني، أحد أبرز فقهاء ومفكري المهديَّة، قائلاً إن ترك قتال الحبش زمن الرَّسول جائز لانشغاله (صلعم) بما هو أهم، ولكنهم في عهد المهديَّة تعدُّوا على دولتها، وقتلوا المسلمين، وهاجموا القبائل، وألزموها بدفع الجِّزية، فقتالهم واجب. وما أن ركن الخليفة لتأويل الكردفاني، حتَّى اشتعلت الجَّبهة الشَّرقيَّة بضراوة، من 1887م إلى 1890م، حيث دفعت المهديَّة إلى هناك بصفوة قواتها: الجِّهاديَّة، وبخيرة قادتها: حمدان أب عنجة، ويونس الدِّكيم، والزَّاكى طمل (القدَّال؛ تاريخ ..، ص 197 ـ 199).
في تلك الأثناء وقعت حادثة شديدة الأهميَّة، لانطوائها على ما كان متاحاً لتعايش "المهديَّة الدَّولة" مع جيرانها، في ما لو كان ذلك مشمولاً بمشروعها، وبإدراكها لواقعها الجِّيوبوليتيكي، وبحسابها لميزان القوَّة الدَّولي والإقليمي، إزاء مخاطر التَّغلغل الاستعماري في القارَّة، والذي كان يتهدَّدها هي نفسها بالدَّرجة الأولى. لقد رأى الحبش، في غمرة الحرب، أن الطليان، بعد أن ثبَّتوا أقدامهم في مُصَوَّع، أصبحوا يشكِّلون خطراً عليهم بأكثر من المهديَّة. ورأى يوحنَّا، تبعاً لذلك، أن يسعى لإيقاف حربه مع حمدان اب عنجة حتى يتفرغ للفرنجة؛ فبعث إليه، في ديسمبر 1888م، برسالة بسيطة التعبير، عميقة المعنى، ناضجة الفهم لاستراتيجيَّات الصِّراع في المنطقة، تاريخئذٍ، بمحدِّداته الظاهرة والخفيَّة، وأولويَّاته التي لا يمكن لأيَّة سياسة راشدة أن تغفلها، والخطوط الدَّقيقة الفاصلة بين تناقضاته "الرَّئيسة" و"الثَّانويَّة" في خواتيم القرن التَّاسع عشر، قائلاً:
ـ ".. والآن، إذا حضرت أنا إلى بلادكم وأهلكت المساكين، ثم جئتم أنتم إلى بلادنا وأهلكتم المساكين، فما الفائدة .. والواقع أن الإفرنج أعداء لنا ولكم، فإذا غلبونا وهزمونا لم يتركوكم بل خرَّبوا دياركم، وإذا ضربوكم وكسروكم فعلوا بنا ذلك. فالرَّأي الأصوب أن نتَّفق عليهم ونحاربهم ونغلبهم"(شبيكة؛ تاريخ شعوب ..، ص 719).
وتنفذ الرسالة التَّاريخيَّة، من ثمَّ، إلى مطلبها الأساسي، مقترحة تصوُّرها لآفاق التَّقارب المنشود بين البلدين، وتطبيع علاقاتهما، وتعاونهما المشترك، إلى مستوى ينمُّ عمَّا يمكن اعتباره شكلاً باكراً من أشكال الوعي بقضية التَّضامن، بل حتَّى الوحدة الأفريقيَّة، في مواجهة المطامع الإمبرياليَّة، بحيث:
ـ ".. يتردَّد التِّجار من أهل بلادنا على المتاجر في بلادكم، وكذلك تجار بلادكم .. على غوندر لأجل المعايش والمكاسب لأهلكم ولأهلنا. فإذا صار كذلك فهو غاية المنفعة لنا ولكم، لأنكم أنتم ونحن .. أولاد جدٍّ واحد، فإذا قاتلنا بعضنا فماذا نستفيد؟! فالأفضل والأصوب .. أن نكون ثابتين في المحبَّة جسداً واحداً، وشخصاً واحداً، ومتَّفقين .. بالشُّورى الواحدة ضدَّ أولئك الذين يحضرون من بلاد الإفرنج والتُّرك وغيرهم .. يريدون أن يحكموا بلادكم وبلادنا، مزعجين لكم ولنا، أولئك أعداؤكم وأعداؤنا، نحاربهم، ونهينهم، ونحرس حدود بلادنا وممالكنا منهم" (نفسه).
تلك رسالة يوحنَّا إلى حمدان. ولو أن الأمر بيدي لأضفتها إلى ديباجة "ميثاق الاتِّحاد الأفريقي"، ولنقشتها على الجُّدُر الرِّخاميَّة للقاعة الكبرى في مقرِّ المنظمة بأديس أبابا، ولجعلتها درساً مقرَّراً في التَّربية الوطنيَّة لأبناء المسيريَّة والدينكا، والهوتو والتُّوتسي، والأمهرا والتِّقراي، والعرب والأمازيق، وكلِّ سلالات العقل الرَّعوى الذي لم يرتقِ، بعدُ، منذ حام وسام ويافث، لإدراك عُشر معشار هذا المعنى كثيف البساطة، عميق النَّفاذ، برغم كرِّ السنين، وتعاقب المحن، وتراكم الهزائم!
لكن عرض يوحنَّا قوبل، للأسف، برفض حمدان، لأن الحبش "ما زالوا على نصرانيَّتهم"، أو كما قال:
ـ ".. وأما طلبك الصُّلح منَّا وأنت باق على كفرك فبعيد بُعد المشرقين، ودليل على ضعف عقلك، وفراغ ذهنك، فيا لك من سفيه، ويا لك من جاهل!" (ن شقير؛ تاريخ السودان، ص 744).
توفى حمدان، وخلَفَه الزَّاكي طمل، لكنه انتهج ذات النَّهج المحكوم بقطعيَّات المشروع الإقليمي والعالمي لـ "المهديَّة الدَّولة"، وبنصوصيَّته الجَّامدة، حتَّى استنفد كلَّ طاقاته العسكريَّة بعد معركة القلابات في مارس 1889م، فسحب جيشه المنهك، أصلاً، إلى الصَّعيد، ثمَّ إلى أعالى النِّيل، ثم عاد به، مطلع 1893م، إلى القلابات، ومنها إلى القضارف، حيث تمركز حتى منتصف العام (القدَّال؛ تاريخ ..، ص 200)، ثمَّ جرى استدعاؤه إلى أم درمان، بغتة، نتيجة وشاية من بعض خصومه، على الوجه المار ذكره، فألقى القبض عليه ليموت سجيناً.

(30)
لم تتهيَّأ لعلاقات المهديَّة والحبشة دبلوماسيَّة هادئة، بعد كلِّ ما جرى، إلاَّ في أكتوبر 1896م، قبل عامين فقط من كرري، حين بعث الخليفة بأوَّل وفد، برئاسة محمد عثمان حاج خالد، يحمل رسالة منه إلى منليك يدعوه فيها لأنْ يمنع جميع الأوروبيِّين من دخول بلاده كشرط لعقد صلح بينهما (نفسه). ولم يكن منليك، حينها، في موقف ضعف، حيث كان قد وحَّد أثيوبيا، وتوَّج نفسه إمبراطوراً عليها، وهزم الطليان في معركة "عدوة"، فضلاً عن أنه كان هو من بادر باستئناف جهود السَّلام السَّابقة، وكان أحد قوَّاده هو من نبَّه الخليفة إلى الخطر الإنجليزي الزَّاحف إليه قائلاً:
ـ ".. وأرجو أن ألفت نظرك لتكون على حذر من الإنجليز الذين دخلوا دنقلا في الشِّتاء، وأن عدوَّك عدوُّنا، وعدوَّنا عدوُّك، فلنكن يداً واحدة في اتِّحاد متين" (نفسه).
وكان الخليفة، على ما يبدو، قد بدأ يستشعر، فعلا، وإنْ متأخِّراً، خطر التغوُّل الاستعماري، فأخذ يعيد حساباته. وفي السِّياق جاء وفده ورسالته إلى منليك الذي كاد يطير فرحاً، فسارع لردٍّ حكيم بأن الاختلافات الدِّينيَّة لا تهمُّ كثيراً، وبرَّر دخول الأجانب بلاده بمقتضيات التِّجارة والمنافع العاديَّة المتبادلة، واقترح إنشاء مواصلات منتظمة بين البلدين. وهكذا عاد وفد الخليفة تصحبه بعثة سلام أثيوبيَّة كبيرة استقبلت في أم درمان بآيات الحفاوة والترحيب (نفسه).
ورغم أن تلك العلاقة المتأخِّرة لم تسفر عن معاهدة صلح، كون السُّرعة التي تلاحقت بها الأحداث جعلت من تلك المعاهدة أمراً شكليَّاً ضئيل القيمة، فإن منليك لم يتردَّد في إرسال رسالتين إلى الخليفة يحذِّره فيهما من زحف كتشنر الذي كان قد بدأ بالفعل، فضلاً عن إرفاقه العلم الفرنسي إليه مقترحاً رفعه لحماية السُّودان من الإنجليز. لكن الخليفة رفض الفكرة!
وعلى العموم فقد انشغل كلا الرَّجلين بهمومه، وما هي إلا أشهر قلائل حتى زلزلت الأرض زلزالها في كرري صباح الثاني من سبتمبر عام 1898م.

(31)
"لو" تفتح عمل الشَّيطان، كونها بوَّابة "الحكمة المؤجَّلة" شديدة الكساد والبوار! فالصَّحيح قراءة المهديَّة "ثورة ودولة" في إطار شرطها الزَّماني، وإمكاناتها الذَّاتيَّة، ومعطيات بيئتها الموضوعيَّة، وظرفها الإقليمي والعالمي، وما أتيح لها من مستوى للوعي بالعصر وبالذَّات، دون أن نغفل، في الوقت نفسه، أهميَّة "الرَّبوة" التي يوفِّرها الابتعاد الزَّماني شيئاً لأجل الإطلال بشكل أفضل على "غابة" الأحداث، لا بعض "أشجارها". وإذن، فليس المطلوب أن تتحوَّل هذه القراءة، كما سبق ونبَّهنا، إلى محاكمة عدميَّة، لاتاريخيَّة، بل أن تنصبَّ على غرضها الأساسي، الأخطر والأجلِّ: استخلاص الدُّروس والعِبَر الجَّوهريَّة.
إن من أفدح ما يفضي إلى تجريف الجَّبهة الدَّاخليَّة السَّاحق، وتعريض الوطن للخطر الأجنبي الماحق، اعتماد النُّخبة الطبقيَّة الحاكمة خطة لقهر المحكومين قائمة في محض عصبيَّة المصالح الضَّيِّقة، اقتصاديَّة كانت، أوعقائديَّة، أو سياسيَّة، أو قبليَّة، أو جهويَّة؛ وإسقاط الشَّأن الدَّاخلي من أجندة الدَّولة لاستلحاقه بمشروع خارجي ما، إقليمي أو عالمي. وثمَّة واقعتان، على الأقل، تثبتان أن النَّزعات "الشُّموليَّة"، في احتمالاتها الأوتوقراطيَّة/الثِّيوقراطيَّة المطلقة، هي التي فرضت تلك الخطة كغاية خيارات "المهديَّة الدَّولة":
الواقعة الأولى: أن الخليفة تراجع، فعليَّاً، ليقبل بمبدأ التعايش الجِّيوبوليتيكي مع الحبشة، متخلياً عن شرطه الصَّارم القديم، القائم في "أسلمتها"، كمقدِّمة لازمة للتطبيع معها، فبدا أكثر واقعيَّة، من زاوية النَّظر السِّياسيَّة، لكنْ متأخِّراً.
الواقعة الأخرى: أن الإفادات الدَّقيقة التي أدلى بها، لاحقاً، إلى المخابرات المصريَّة، التاجر مصطفى الأمين الجَّعلي، كشفت عن أن الإصلاحات التي شرع الخليفة في إدخالها مؤخـراً جـداً، كتخفيف العبء الضَّريبي، مِمَّا أورد بابكر بدري، فضلاً عن بعض التَّحوُّلات الإداريَّة، والتَّخلص من بعض أساليب القمع، جعلت الحكم أميل للمقبوليَّة من ذي قبل (نفسه، ص 211)، رغم أن جميع تلك الإصلاحات كانت لمَّا تزل أقلَّ بكثير من المطلوب.
ومع أن تلك المراجعات كانت تنطوي، عموماً، على دلالات الاستشعار لجدوى النَّظر في البدائل، آنذاك، إلا أنهـا كانت تجـري ببطء قاتل، وفى السَّاعة الخامسة والعشرين، أي، بالضَّبط، في الوقت غير المواتي. فقد كان السِّردار، في ذات تلك اللحظة التَّاريخيَّة، يهمُّ، وهو في أكمل استعداداته، وأتمِّ خيله وخيلائه، لاقتحام مدخل أم درمان الشَّمالي، وبين ذراعيه سلاحه الجَّديد آنذاك: المكسيم، بينما استغاثة "الحردلو" المفزعة تتردَّد أصداؤها فوق هامات النَّخيل والحراز، تسيل بها الوديان، وتسير بذكرها الرُّكبان:
"ولاد ناساً عُزاز متل الكلاب سوونا
يا يابا النُقُـس يا الانجـلـيـز ألفـونا"!
فمن ذا الذي يتطاول فيصِمُ شاعر الأمَّة بـ "الخيانة العظمى"، كونه استغاث بالأجنبي؟! ومن ذا الذي يكابر فيصم الأمَّة ذاتها بـ "العمالة" و"الارتزاق"، كون الغزاة كانوا، يومها، مدعومين بقوى حيَّة من كرام قبائلنا، وفي صفوف جيشهم كتائب بأكملها من أهل السُّودان؟! بل من ذا الذي يجادل في أن الهزيمة نفسها لم تقع على أمِّ رأس البلد يوم كرري فقط، وإنَّما ظلت تقع، في الحقيقة، طوال سنوات "المهديَّة الدَّولة"؟! ومن، ترى، ذلك الماجد الذي يستطيع أن يدلنا على ما استوعبنا من دروس، طوال قرن بأكمله، وما أدركنا من عِبَر؟!
ليس "الوطن" محض ركام من صخور، أو مساحات من صحارى أو غابات، أو مسطحات من طين أو رمل، أو مجاري مائيَّة تحفَّها الخضرة هنا أو هناك! "الوطن"، في مبتدئه وخبره، "علاقات"، إن صحَّت صحَّ، وإن فسدت فسد، فحتَّام، ترانا، لا نصيب من الخريف تلو الخريف سوى الحامض من رغوة الغمام .. حتَّام؟!
تمَّت
أغسطس 1998م

***





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,600,820
- الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [7]
- الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [6]
- الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [5]
- الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [4]
- الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [3]
- الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [2]
- الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [1]
- الذَّاكِرَةُ الحَقيقيَّةُ تِرياقُ الذَّاكِرَةِ المُخْتَرَعَة ...
- تُركيا: عِبْرِةُ التَّصْوِيتِ العِقَابِي!
- شُبُهاتٌ حَوْلَ العَلمَانيَّة!
- خَرَاقَةُ السِّياسَةِ: دَارْفُورْ وتَقْرِيرُ المَصِيْر!
- شَلْ .. ضِدَّ العَالَم!
- للمَرَّةِ الأَلْفِ: بِدُونِ تَعْليمِها حُقُوقِ الإِنْسَانِ ف ...
- أَنْدرو مُوينْدا: خِطابُ الاسْتِفْزِازِ الأَفريقِي!
- الدِّينُ والعَلْمَانِيَّةُ بَيْنَ السِّيَاسَةِ والثَّقَافَة!
- محمود!
- مُؤْتَمَرُ الشَّارِقَةِ .. السُّودانِي!
- إِنْتَبِهْ .. أنْتَ مَوْعُودٌ بِتَخَلُّفٍ عَقْلِي!
- قِيَامَةُ مُنْتَصَفِ لَيْلَةِ 26 مَارِس!
- مَرحَباً بِجَهدِ شَبَكةِ صَيْحة الاستِنَاري!


المزيد.....




- -جمعية رابطة أمهات المختطفين- في اليمن تتعقب آثار أبنائها
- السترات الصفراء: عندما يدخل الإرهاب على خط الاحتجاجات
- اليمن: هل التنازلات بحجم التحديات؟
- مباشر: نشرة خاصة بعملية أمنية أدت إلى مقتل المشتبه بتنفيذه ...
- قائد قوات -سوريا الديمقراطية-: سنرد بقوة على أي هجوم تركي في ...
- السفير السعودي في واشنطن يرحب بوقف إطلاق النار في الحديدة با ...
- الجمهوريون في أمريكا يقدمون مشروع قانون يحمل بن سلمان مسؤولي ...
- مجلس الشيوخ يحمل محمد بن سلمان مسؤولية قتل جمال خاشقجي وإنها ...
- السفير السعودي في واشنطن يرحب بوقف إطلاق النار في الحديدة با ...
- الجمهوريون في أمريكا يقدمون مشروع قانون يحمل بن سلمان مسؤولي ...


المزيد.....

- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كمال الجزولي - الحَامِضُ مِنْ رَغْوَةِ الغَمَام [الأخيرة]