أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - السعودية، بين الحلم واليقظة














المزيد.....

السعودية، بين الحلم واليقظة


ضياء رحيم محسن

الحوار المتمدن-العدد: 4839 - 2015 / 6 / 16 - 21:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد أن كان الرئيس اليمني المستقيل منصور عبد ربه، يرفض مناقشة التحاور مع الحوثيين، ها هو اليوم وبعد لقاءه مبعوث الأمم المتحدة؛ الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، حيث صرح بأنه على إستعداد للتوصل الى حل مع الحوثيين.
الملاحظ أن عاصفة الحزم التي قادته السعودية ضد الحوثيين، لم تؤت ثمارها، وهو ما أدى الى إنفراط عقد هذا التحالف، بالإضافة الى تعرضه لإنتقادات كثيرة من قبل الولايات المتحدة، التي ترى بأن السعودية دخلت الى مستنقع لن تستطيع أن تخرج منه، إلا بعد أن تتعرض الى خسائر كبيرة، وهذا الخسائر ليست بالضرورة أن تكون بشرية ومادية، ذلك لأنه من المعلوم أن الحوثيين (شيعة) تربطهم علاقات وثيقة بأبناء الطائفة الشيعية المتواجدين في الأحساء والقطيف (الغنية بالنفط)، ومجرد أن يتوارد هذين الإسمين فإنه سيؤرق أمراء السعودية.
نقطة القوة التي يمتلكها الحوثيون، هي أنهم يقاتلون دفاعا عن أرضهم، بالإضافة الى ذلك فهم أصبحوا يفاوضون الولايات المتحدة بصورة مباشرة، والتي نتج عنها إطلاق سراح أحد الصحفيين الأمريكان، بالإضافة الى أن مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى السيدة آن باترسون، صرحت بأن الولايات المتحدة ترى بأنه لا طريق لحل عسكري في اليمن، بل أن الحل يكمن في الحوار السياسي.
عد نجاح المفاوض الإيراني بإنتزاع إعتراف صريح من مجموعة 5+1 بحق الجمهورية في إمتلاك التقنية النووية السلمية، شعرت السعودية بأن الولايات المتحدة طعنتها في الظهر في هذا الإتفاق، وهي التي كانت تامل بالضغط على إيران، وبالتالي نجاحها في مسعاها لتمرير إتفاق حول الأراضي اليمنية التي تحتلها منذ سنوات طوال.
الملاحظ أن هجوم تنظيم داعش على مساجد شيعية في شرق السعودية، حرك مكامن الخطر على المملكة، ذلك لأنه وبحسب نظرية التنظيم (فإن الشيعة كفرة) يجب قتلهم، الأمر الذي ولد مشاعر الغضب لدى الشيعة في السعودية، وبالتالي سيفتح باب لتأسيس دولة شيعية ليس في الأحساء والقطيف فقط، بل سيمتد الى الإمارات وقطر وعُمان.
إن إثارة حرب في سورية والعراق من قبل حكام السعودية شيء، وأن يجد هؤلاء الحكام أنفسهم يحاربون الشيعة في السعودية شيء أخر، ذلك لأن إقتصادهم يعتمد في غالبه على النفط المستخرج من هذه المنطقة، وعليها أن تتأنى في إتخاذ خطوات قد تكون كارثية على مستقبلها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,852,665
- أوباما وذر الرماد في العيون..!
- الدعم الغبي 2
- قمة كامب ديفيد الخليجية
- الرياضة في العراق بين جيلين
- لماذا المملكة العربية السعودية وإسرائيل تعارض اتفاق نووي إير ...
- فساد الوضع وحقارة النخب الحاكمة
- السعودية والخوف من إهتزاز عرشها
- مملكة آل سعود، بين نيران واليمن
- قراءة حول ما يدور في اليمن السعيد
- العدوان السعودي على الحوثيين
- الشيعة، إيران والسُنة!
- أزمة ميزانية!
- الدعم الغبي
- النفط بوابة السلام!
- كلام في الستراتيج
- شكرا عبد المهدي!
- العدالة الإجتماعية: إستراتيجية عادل عبد المهدي
- النفط: النظام السابق والمالكي. وعبد المهدي
- إيران النووية. لماذا تخيفهم؟
- مالكية النفط والغاز. للحكومة أم للشعب؟


المزيد.....




- الجبير: إيران تهدد أمن دول المنطقة.. ولا وساطة معها
- -مصير شرق سوريا- على أجندة اجتماع بوتين وأردوغان في سوتشي
- ملك تايلند يجرّد قرينته من ألقابها ورتبها العسكرية.. والسبب؟ ...
- العد التنازلي لـ-إكسبو 2020- بدأ..كيف ستتغير دبي بعد عام؟
- قمصان قديمة وأصلية يجمعها عاشق كرة بدبي.. فهل لديه قميص فريق ...
- ما الذي يفعله انقطاع الطمث بجسدك؟
- بحضور رؤساء وشخصيات بارزة.. تنصيب إمبراطور جديد لليابان
- رئيس فرنسا السابق: في سوريا انتصر كل من لم نردهم أن ينتصروا ...
- إلغاء قمة السبع في منتجعه أغضبه.. ترامب يتحدث عن خسائره برئا ...
- روسيا تطور أول صاروخ فضائي قابل لإعادة الاستخدام


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضياء رحيم محسن - السعودية، بين الحلم واليقظة